الأخبار “الكليات العلمية، والبعد الجغرافي” أهم الأسس المعتمدة للسكن في جامعة تشرين || جامعة الجزيرة الخاصة تحتفي بطلبتها الجدد والقدامى || إجراء الجلسة الأولى للامتحان الطبي الموحد لكليات الطب البشري || هل تنجح وزارة التعليم العالي في تحسين ترتيب الجامعات السورية؟! || تمديد التسجيل في مجمع التدريب المهني بحمص || الخريجون .. أمل بالعمل ولكن أين العدالة؟! || “شحنة” أمل لرواد الأعمال الشباب .. متى تترجم الأقوال إلى أفعال؟! || التعليم العالي تصدر نتائج المفاضلة العامة للثانويات المهنية || تنويه هام || إلى متى تبقى مهارات الطالب ورغبته الحقيقية بعيدة عن اهتمام وزارة التعليم العالي؟!!! || سكن مجاني لأبناء الشهداء بجامعة البعث وإسكان أبناء العسكريين حتى لو كانوا راسبين || إطلاق مشروع دعم الخريجين الجدد.. خطوة نأمل أن يكتب لها النجاح || إعلان أسماء الناجحين باختبارات القبول بمعاهد التربية الرياضية || طلبة الحسكة مدعوون لمراجعة كلياتهم || فتح التسجيل المباشر في معاهد التربية الفنية التشكيلية والتطبيقية والموسيقية والرياضية || المعدلات الجامعية أعلى من قمة إفرست ..!! || المدارس الرسمية خارج التغطية .. والخاص “يا محلاه ” ؟!! || صيدلية افتراضية في كلية الصيدلة بجامعة طرطوس || نظام الساعات المعتمدة في الجامعات الخاصة بلا “عمود فقري” وقرارات لا علم للطلبة بها!! || طلبتنا في كوبا يجددون وقوفهم إلى جانب وطنهم في مواجهة الحرب الإرهابية ||

الشباب نبض الحياة في عروق الوطن

“شباب مبدع .. مؤسسات رائدة” شعار لم يكن غائباً يوماً عن عمل الاتحاد الوطني لطلبة سورية، فعلى مدى السنوات الماضية من عمر الاتحاد كان الشباب والطلبة بما يمثلان من وعي وفكر نيّر وطاقة مبدعة ضمن أولويات عمله لإيمانه بأهمية دورهم في المجتمع وخاصة في مرحلة إعادة الاعمار، فكان حريصاً من خلال دوره في الدفاع عن مصالحهم العلمية أن يعزز المسار التعليمي بالمسار التدريبي لضمان جودة المورد البشري الشاب بعد التخرج في الجامعة، وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم القيادية ليكونوا قادرين على التميز والإبداع ومواجهة التحديات الصعبة.

لقد هيأ الاتحاد دائماً المناخ المناسب لانطلاق مبادرات الشباب والطلبة التي حظيت بالتطور المستمر والتنوع المطرد فكانت محط اهتمام الشارع السوري بشقيه الشعبي والرسمي، بدءاً من المعسكرات الإنتاجية مروراً بالمخيمات التطوعية التي زرعت البسمة والخير في ربوع الوطن ومبادراتهم المتنوعة خلال سنوات الحرب وصولاً إلى تفوقهم عالمياً في عديد المسابقات الإقليمية والعالمية، كما عمل على تمكين الشباب من ممارسة دورهم واتخاذ القرار الذي يتعلق بمستقبلهم.

ومع إطلاق السيد الرئيس بشار الأسد للمشروع الوطني للإصلاح الإداري، فقد عمل الاتحاد منذ اللحظة الأولى لتنفيذ أهداف هذا المشروع الرائد وجعله منهاج عمل للمرحلة القادمة بالتشاركية مع وزارة التنمية الإدارية التي تسعى بشكل ملحوظ لتعزيز مفاهيم التطوير لدى شريحة الشباب ليساهموا في تمكين بناء المؤسسات العامة وترشيد نظامها الإداري، ولن يألو الاتحاد جهداً في سبيل تحقيق أهداف المشروع في الجامعات والمعاهد لإيمانه بالشباب كركيزة من ركائز إنجاحه وذلك من خلال خلق البيئة المناسبة للوصول بالأداء إلى أرقى المستويات.

وسيبقى الشباب السوري المحور الأساسي في عملية التنمية والتطوير ونبض الحياة في عروق الوطن.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*