الأخبار طلبة جامعة الشهباء الخاصة يحتفلون بذكرى الجلاء || جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة الفحص الصحي للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيد || ” سورية قهرت جبروتكم ” وقفة تأييد ودعم لجيشنا الباسل في جامعة الوادي الخاصة || فرع الجامعة الدولية الخاصة يؤكد على الحضور الفاعل للهيئات الإدارية برؤى وأفكار جديدة || الطلبة على خطى يوم الجلاء .. صامدون منتصرون || “سورية عصية على الأعداء ” وقفة تضامنية لطلبة الجامعة العربية الدولية || في ذكرى الجلاء : السوريون يعيدون كتابة التاريخ مجددا ويخوضون معركة الشرف والكرامة || طلبتنا في كوبا يشاركون بوقفة تضامنية مع سورية في وجه العدوان الثلاثي || في ساحة الأمويين.. أعلام ترفرف.. وحناجر تهتف.. وفرحة النصر في أبهى حلة || فرع قبرص للاتحاد يشارك مع الفعاليات السياسية القبرصية في الوقفة التضامنية لإدانة العدوان الثلاثي || طلبة الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا: صواريخ العدوان الغاشم لم ولن ترهبنا || دورة إعلامية لطلبة السويداء بمشاركة نحو /80/ طالباً وطالبة || طلبة جامعة تشرين : فخورون بتصدي دفاعاتنا الجوية للعدوان الثلاثي || المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب تدين العدوان الثلاثي : سنبقى في خندق الدفاع الأول مع أهلنا في سورية || طلبة القنيطرة ينظمون حملة تبرع بالدم دعما لجرحى الجيش || مجلس الشعب: العدوان الثلاثي على سورية انتهاك للقانون وتهديد للسلم والأمن الدوليين || الرئيس الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس روحاني: العدوان لن يزيد الشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب || طلبتنا في هنغاريا: العدوان الثلاثي الغاشم يشكل انتهاكا سافرا للقانون الدولي || طلبة سورية في رومانيا: عدوانهم السافر يهدف للتغطية على الهزائم التي لحقت بأدواتهم || الطلبة السوريون في كوبا يدينون بشدة العدوان الثلاثي على وطنهم ||

مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال يطالب بتخفيض سعر المازوت بنسبة 50%

تصدّر الوضع المعيشي والخدمي للطبقة العاملة –كالعادة- مداخلات ممثلي العمال خلال اليوم الثاني من أعمال الدورة التاسعة لمجلس الاتحاد العام لنقابات العمال، إذ اعتبروا أمس في مواجهة ساخنة أمام الفريق الحكومي “رصدتها صحيفة البعث” أن هذا الوضع الذي لامس خط الفقر بات بحاجة إلى اتخاذ إجراءات حقيقية سواء عن طريق زيادة الرواتب، أم من خلال تخفيض الضريبة المفروضة على ذوي الدخل المحدود، ولاسيما في ظل المعادلة غير المتوازنة وغير العادلة التي تحكم هذا المجال، وخاصة من جهة ما يدفعه القطاع الخاص من ضريبة بحدود الـ”30″ ملياراً –وهي لا توازي مستوى ما يحققه من أرباح- مقابل 22 ملياراً ضريبة مستحقة على ذوي الدخل المحدود..!.

رفض

وعلى خلفية تأكيد بعض الدراسات حاجة الأسرة السورية لـ250 ألف ليرة شهرياً لتغطية نفقاتها المعيشية، أبدى ممثلو العمال رفضهم للتصريحات الحكومية التي أكدت عدم توفر الأموال لهذه الزيادات في ظل وجود هدر كبير في الكثير من الجهات العامة، إذ طالبوا الحكومة بسياسات اقتصادية واضحة وليست آنية، مقدّمين اقتراحاً بتخفيض سعر مادة المازوت إلى النصف، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس على أكثر من 200 مادة مستهلكة يومياً، بالإضافة إلى انعكاس هذا التخفيض على تكاليف النقل التي تستهلك حصة كبيرة من رواتب المواطنين.

قاصرة

وتطرّقت المداخلات إلى السياسات الزراعية خلال مرحلة الأزمة التي وصفت بالقاصرة، وخير دليلٍ على ذلك تدني إنتاج المحاصيل الاستراتيجية كالقمح الذي تراجع إلى حدود متدنية جداً، بعدما كانت سورية تتغنى بإنتاجها الكبير، وتحوّل محصول الشوندر السكري إلى علف للثروة الحيوانية، بعد أن وصل إنتاجه في العام قبل الماضي إلى 1.700 ألف طن، بينما لا يتجاوز الـ13 طناً في هذا العام، والأمر ذاته ينطبق على محصول القطن أيضاً، بالإضافة إلى محصول الحمضيات الذي وصلت نسبة قلع أشجاره إلى 25% بسبب فشل السياسات الزراعية في حمايته وتسويقه، بينما تحفّظت إحدى المداخلات على ارتفاع أسعار الأسمدة الواصلة إلى الفلاحين عن طريق المصرف الزراعي، إذ يبلغ سعر الطن من السماد 71 ألف ليرة، بينما يقدّم إلى الفلاح بـ93 ألفاً عن طريق المصرف..!.

اعتراض

وأشارت المداخلات إلى تقصير الحكومة في اتخاذ إجراءات من شأنها الحدّ من هجرة الكوادر الشابة رغم الحاجة الماسة إليها في مرحلة إعادة الإعمار، في حين تتسابق الدول الأوروبية والمجاورة لاستهدافهم بكل الطرق والمغريات وجذبهم إليها، مطالبين باهتمام الجهات المعنية بتطبيق برامج للاستفادة من الشباب والحدّ من الهجرة. وطالب ممثلو العمال بضرورة قيام الحكومة بالنظر في ملف المصروفين من الخدمة ومكفوفي اليد، على اعتبار أن عدداً كبيراً من العمال طالهم الظلم والغبن رغم إثبات براءة بعضهم لاحقاً، مطالبين بمعاملة العاملين فوق 45 سنة الذين هم بحكم المستقيلين أو مكفوفي اليد معاملة العامل دون سن 40 عاماً، كما تم الاعتراض على العقود التي تم توقيعها في معرض دمشق الدولي لتصدير كمية 30 ألف طن من الخضروات، ما انعكس ارتفاعاً لأسعار الخضار في الأسواق المحلية، وبالتالي ساهم بشكل مباشر في تدني مستوى المعيشة. وتطرّقت المداخلات أيضاً إلى غياب دور وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في مراقبة الأسواق وضبط الأسعار، إضافة إلى امتلاء السوق بمواد منتهية الصلاحية ولم يتم العمل على ضبطها وسحبها من الأسواق.

نقل مباشر

واعترض ممثلو العمال على استجرار الأكياس التي تعبّأ بها مادة الخبز من القطاع الخاص على الرغم من توفر أكثر من 20 طناً في الشركة الأهلية للمطاط وشركة حمص، وخاصة مع احتواء أكياس القطاع الخاص على نسبة 40% من مادة الكربونات التي تشكل بتفاعلها مع بخار الماء مواد مسرطنة، بينما نسبتها في منتج القطاع العام 0%. وبيّن ممثلو العمال ضرورة إعادة تأهيل الكوادر التدريسية في المدارس الحكومية، ما ترك المجال مفتوحاً على مصراعيه أمام القطاع التدريسي الخاص ليعمل وفق شروطه ورؤيته دون قوانين رادعة ويرهق المواطنين بأقساطه الباهظة في ظل غياب دور وزارة التربية لضبطه، إضافة إلى ضرورة تأمين مادة المازوت لمعمل حماة،  والاهتمام بالقضايا الصحية التي تمسّ حياة المواطنين كإصلاح الأجهزة المعطلة في المشافي العامة، مشيرين إلى وجود أجهزة معطلة منذ ثلاث سنوات. وطالت المطالبات ضرورة نقل مباشر لجلسات مجلس الشعب، وخاصة بعد إثارة المناهج الجديدة سخط العامة على المعنيين، لافتين إلى ضرورة معالجة القضايا التي تهم الشعب بشكل علني، نظراً لفقدان ثقة المواطنين بأداء أعضاء مجلس الشعب وأداء الحكومة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*