الأخبار المجموعات المسلحة تستهدف بـ 70 قذيفة مشفى الطب الجراحي وأحياء سكنية في دمشق وجرمانا.. والجيش يرد على مصدر القذائف في عمق الغوطة الشرقية || ردوا على مطالب الطلبة .. شكاوى تتكرر وردود تعلّق على شماعة الأزمة!! || مجلس الشعب يقر قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية || مذكرة تفاهم بين الافتراضية السورية ومركز دمشق للأبحاث والدراسات || إطلاق المجموعة الثانية من كتب الجامعة الافتراضية في اختصاص الحقوق || انطلاق امتحانات المفتوح بجامعة البعث || تشكيل لجان لتقييم العملية الامتحانية بجامعة البعث || العدوان التركي على عفرين يتواصل لليوم الـ 33.. إصابة 5 مدنيين بينهم 4 أطفال || بسبب مخالفتها لقواعد الاعتماد .. التعليم العالي تفرض غرامات كبيرة على بعض الجامعات الخاصة!! || اتفاق تعاون علمي بين جامعة طرطوس ونقابة المهندسين || اختيار طبيب سوري رجل العام في هنغاريا || غدا الأربعاء امتحانات الدورة الفصلية الأولى للتعليم المفتوح للعام الدراسي 2017/2018 في كليتي الاقتصاد والتربية || وصول قوات شعبية لدعم أهالي عفرين… وقوات النظام التركي تستهدفها بالمدفعية || ” القوانين والأنظمة لا تسمح” مقولة لم تعد تنطلي على أحد !! || رئيس جامعة طرطوس يؤكد على النزاهة والشفافية في متابعة بناء عقود الكليات || الشعبة الثانية بفرع جامعة دمشق للحزب تعقد مؤتمرها .. ساعاتي : انتصارات جيشنا بعثت برسالة قوية إلى أعداء سورية بأنه لا توقف حتى دحر الإرهاب || لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي.. تدخل واشنطن يعرقل حل الأزمة || بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد من القيادة القطرية ومجلس الوزراء يطلع على الواقع الخدمي والمعيشي في الحسكة || خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب ||

احتفظوا بأوراقكم الطبية لو كان عمرها 20 عاماً … الأطباء لا يضربون بالمندل!!

كثيرة هي العادات السيئة التي لا يستطيع الإنسان التخلي عنها، رغم أنها تسبب له الكثير من المشاكل والإرباكات هو بغنى عنها!.

إحدى أكثر تلك العادات شيوعاً هو اهمال البعض لحالتهم الصحية، وخاصة ممن لديهم أمراض مزمنة ويحتاجون بين الفينة والأخرى لزيارة طبيبهم الخاص، فما يلاحظ عليهم هو تهاونهم في الاحتفاظ بأي ورقة طبية تخصهم سواء كانت تحاليل أو صور شعاعية وغيرها.

الدكتور عمار فاضل الذي يعمل في مشفى الأسد الجامعي بدمشق يوصي بالاحتفاظ بتلك الأوراق حتى لو كان عمرها 20 عاماً، فهي تمثل الهوية والتاريخ الصحي بالنسبة للطبيب، وينصح كل مريض حملها لطبيبه في كل زيارة مهما كانت تطورات الحالة المرضية.

ويوضح فاضل ” هذه أحد أكبر المشاكل التي نعانيها كأطباء، لذا على المريض أن يتذكر أن الطبيب لايضرب بالمندل وليس ساحرا بل هو يعتمد على معطيات قبل اتخاذ قراره .. ساعده ليساعدك”.

ولفت الدكتور فاضل إلى نقطة سلبية يعاني منها الطبيب أثناء زيارة المريض له، حيث يستعجله بإجراء الفحص الطبي وهذا خطأ فادح، فالطبيب بحاجة أن يأخذ كامل وقته لدراسة الحالة المرضية قبل أن يتخذ القرار وخاصة في حالة الجراحة أو تحليل الخزعات لأن أي استعجال قد يكون من حساب الصحة.

وأضاف: للأسف معظم الناس في مجتمعنا مستعدة لصرف 100 الف على مشروبات أو طعام أو لباس أو انواع عطورات ومكياج لكن لاتجري أي فحص دوري ولا تزور طبيبا لفحصها إلا بعد أن يكون (وقع الفاس بالراس) ويطلبون من الطبيب أن يعالج بيومين ما تراكم من أخطاء على مدى سنوات!!.

وسأل باستغراب: ما الذي سيخسره الشخص لو زار طبيبا كل 6 اشهر مرة واحدة وأجرى تحاليلاً عامة؟، وماذا ستخسر السيدة لو أجرت فحصا للثدي أو لطاخة مثلا كل عام مرة واحدة علما أن الفحص يأخد من وقتها 20 دقيقة فقط؟!

الصحة تاج لا نشعر بقيمتها إلا عندما نفتقدها فلا تهملوها.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*