الأخبار الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيساً لجامعة دمشق || الطلبة السوريون في كوبا يجددون تضامنهم مع وطنهم الأم ويؤكدون ثقتهم بالنصر || مجلس الشعب يقر مشروع قانون يجيز لمجلس القضاء الأعلى نقل الدعاوى من محكمة إلى أخرى || مهرجان الشباب يختتم فعالياته اليوم … استمرار الحضور الشبابي السوري ضمن ورشات العمل || 1257 طالب يتقدمون لامتحان العمارة الموحد || مركز القياس والتقويم يكرم عددا من الطلبة الأوائل في الامتحان الطبي الموحد || صدور أسماء المقبولين في السنة الأولى بمعاهد التربية الرياضية || التعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سورية || المهندس الهلال من حلب: توظيف إمكانيات أساتذة الجامعات البحثية لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب || صدور إعلان مفاضلة الدراسات العليا ودبلومات وماجستيرات التأهيل والتخصص || تمديد فترة التسجيل للمشاركة في منافسات الأولمبياد العلمي السوري || شباب وطلبة العالم يعبرون عن تضامنهم مع سورية ويطالبون بفك الحصار عنها || في اليوم الرابع لمهرجان الشباب العالمي .. شباب وطلبة العالم يحاكمون الإمبريالية || حضور سوري فاعل في مهرجان الشباب العالمي التاسع عشر || المدارس تخلو من كوادرها!! || تسوية أوضاع الطلاب المنقطعين عن الدراسة في جامعة الفرات بالحسكة || بمشاركة سورية..المهرجان العالمي الـ 19 للشباب والطلبة يبدأ فعالياته في سوتشي || غداً افتتاح المهرجان العالمي التاسع عشر للشباب والطلبة || دورة امتحانية إضافية لطلاب السنة الأخيرة في كلية الاقتصاد بجامعة حلب نظام التعليم المفتوح || في يوم “الغضب السوري” طلبتنا وجاليتنا في دول أوروبية: نفخر بالجيش السوري ||
22278848_388687801549075_354498728_n

حوار مفتوح مع وزير التعليم العالي.. نداف: حريصون على مصلحة الطالب ولا نقبل ظلمه وما نقوم به سيحصن المنتج الجامعي ويرفع من جودته

ضمن فعاليات الدورة المركزية التنظيمية التي يقيمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية لقيادات فروعه في الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد التقانية التقى وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف مع المشاركين بالدورة ووضعهم بصورة واقع المنظومة التعليمية وآفاقها خلال المرحلة المقبلة.

ضمن الأولويات

وأكد الدكتور نداف أن الوزارة تضع ضمن أولوياتها الاهتمام بمصلحة الطالب مصلحة وتعمل على كل الاتجاهات من أجل تأمين كل مستلزمات العملية التدريسية رغم الظروف الصعبة، لافتاً إلى أن اتحاد الطلبة عبر ممثيليه في مجلس التعليم العالي والمجالس الجامعية هو شريك أساسي في صنع القرار الذي يتعلق بمستقبل الطالب، مشيرا إلى صدور العديد من المراسيم والقرارات التي ساهمت في إعادة الامل لعشرات الآلاف من الطلبة الذين استنفدوا فرص التقدم للامتحان من داخل الجامعة، بالإضافة إلى عديد القرارات التي ساهمت في تسوية أوضاع الطلبة في المناطق الساخنة وغيرها من المدن، كالتحويل المماثل وتقديم الامتحانات في أقرب جامعة.

خطط طموحة

وخلال اللقاء المفتوح الذي استمر بحدود ساعتين عرض الدكتور نداف الخطط الإستراتيجية لعمل الوزارة خلال السنوات القادمة التي تركز على جودة المنتج الجامعي وتلبي احتياجات سوق العمل في مرحلى إعادة الاعمار، من خلال التركيز على افتتاح تخصصات مطلوبة محلياً وعالمياً، بالإضافة إلى العمل على تطوير طرق القبول الجامعي وإحداث التعليم المسائي في الجامعات الحكومية، وبيّن أن السنة التحضيرية نجحت رغم بعض الإشكالات التي رافقتها، موضحاً أن اعتمادها في أي تخصصات أخرى لن يتم إلا بعد تأمين كل المستلزمات من أجل تفادي أخطاء التجربة الأولى.

وبهدف انعاش البحث العلمي أشار نداف إلى اهتمام الوزارة حيث تعمل على انشاء بنك معلومات مركزي ووضع آليات للتشبيك بين المراكز البحثية والمؤسسات الحكومية بهدف الوقوف على احتياجاتها.

وحول معاناة الجامعات السورية من نقص الكادر التدريسي بسبب الأزمة أشار إلى الإرباك الذي حصل في الكليات التي تعاني النقص الحاد، وبيّن أن عدد الأساتذة الذين تسربوا بلغ 1272 وبنسبة تقدر بـ 22%، وأكد أن الوزارة بصدد معالجة المشكلة من خلال تعيين 1560 مدرساً جديداً كما أنها بصدد الإعلان عن مسابقة جديدة وفق معايير وشروط دقيقة تراعي حاجة الكليات من التخصصات.

وبخصوص مصداقية الشهادة الجامعية أكد أن الشهادة الجامعية السورية ما زالت بخير ومعترف بها عالمياً والوزارة حريصة جداً على ذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها الامتحان الوطني المعياري الذي سيبقى ولكن بعد النظر بتطوير آلياته وتصويب مساره بحيث لا يكون حجر عثرة أمام الطالب, حيث تم تشكيل لجان بهذا الخصوص وستتخذ قراراتها قريباً كما هو الحال بالنسبة لتطوير التعليم المفتوح والإفتراضي، حيث ستتخذ قرارات هامة بهذا الخصوص من أجل المحافظة على هيبة الشهادة الجامعية السورية وجودتها.

ولفت الوزير نداف إلى سعي الوزارة في تطوير الهياكل الإدارية للجامعات والمعاهد ومجلس التعليم العالي وأتمتة العمل في كل المعاملات من أجل تحقيق المرونة والسهولة والمصداقية.

وأشار إلى اهتمام الوزارة بالمعاهد التقانية ووضعها تحت مظلة التعليم العالي بموجب القرار الذي اتخذ مؤخراً، مؤكداً أن ذلك سيشكل عبئاً اضافيا على الوزارة ولكن ستتصدى له من خلال العمل على تطوير البنية التحتية للمعاهد وتطوير مناهجها لتكون مخرجاتها مناسبة لحاجات ومتطلبات سوق العمل.

تساؤلات ومداخلات

تخلل اللقاء طرح العديد من التساؤلات والمداخلات من قبل الزملاء ركزت على معاناتهم داخل جامعاتهم، حيث أشارت الأسئلة بوضوح إلى مكامن الخلل في المفاصل الإدارية في الكليات والمعاهد التقانية التي تعرقل الحياة الجامعية للطالب، وطالبوا بمحاسبة المخطئين حتى لا يكون الطالب هو الحلقة الأضعف، وعرضوا لمشاكل السكن الجامعي نتيجة الضغط الطلابي الهائل وخاصة في جامعة حلب وقيام بعض الجامعات الخاصة بالتمرد على قوانين وأنظمة إحداثها من خلال رفع الأقساط خلافاً للقوانين والأنظمة وفرض الغرامات على الطلبة وافتتاح كليات دون موافقة الوزارة او علمها، وطالبوا بإنصاف طلبة الدراسات العليا وتوحيد الخطة الدرسية في كل الجامعات من أجل حل الإشكالات العالقة التي تواجه الطلبة أثناء النقل بين جامعتين والتي تتحكم فيها مزاجيات الموظفين!.

وشددت مداخلات الطلبة على الإسراع بحل مشكلة النقص في الكادر التدريسي وخاصة في الكليات الطبية، وتفعيل حضور ممثلو الوزارة في مجالس الجامعات الخاصة والحد من سيطرة الملّاك وتدخلهم في الأمور العلمية.

وتابعت الدورة فعالياتها بمحاضرة حول ” دور الاتحاد في المجالس الجامعية ” قدمها الزميل محمد عجيل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد رئيس مكتب الدراسات وقضايا الطلبة حيث أوضح الكثير من الأمور وشدد على ضرورة أن يأخذ رؤساء الفروع والمكاتب دورهم في كشف المشاكل وضرورة التواصل مع المكتب التنفيذي وإدارات الجامعات من أجل حلها.

حضر افتتاح الدورة نواب رئيس جامعة دمشق وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية وحشد من الطلبة.

Nuss.sy

22278670_388687804882408_698113409_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*