الأخبار لماذا فشلنا في إيجاد حلول لمشكلة البطالة .. إلى متى يبقى الشباب يعيشون على الوعود؟ || حزن وألم في جامعة طرطوس!! || بدء العمل لإنجاز خارطة سياحية لاستثمار الساحل السوري || مركز للتأجيل الدراسي والإداري في جامعة دمشق || فرع جامعة الشهباء الخاصة يعقد اجتماعه الفصلي || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة التعليم المفتوح || في ذكرى التصحيح .. القيادة القطرية : سورية ماضية نحو الانتصار النهائي على المؤامرة || طلبتنا وجاليتنا في كوبا: ذكرى التصحيح تعزز الثقة بالنصر المؤكد || طلبتنا في لبنان يجددون وقوفهم إلى جانب وطنهم الأم || التعليم العالي: 100 منحة دراسية بمختلف الاختصاصات المتوافرة في الجامعات الإيرانية || الرئيس الأسد خلال استقباله مجموعة القوى والفعاليات الوطنية العربية المشاركة في الملتقى العربي لمواجهة الحلف الأمريكي – الصهيوني – الرجعي || الرئيس الأسد: أعداؤنا وضعوا القومية العربية بقفص عرقي، وقالوا أن هذه القومية تنتمي لعرق محدد.. || الرئيس الأسد: العروبة حالة حضارية وأهم شيء في الحالة الحضارية هي الثقافة التي تحملها، والثقافة تعبر عنها اللغة || الرئيس الأسد : الديمقراطية لكي تكون بناءة لا بد أن تكون مرتبطة بالانتماء الوطني والقومي || الرئيس الأسد خلال استقباله المشاركين في الملتقى العربي: || جامعة الفرات تحدد 19 الجاري موعداً للتسجيل بمسابقة مفاضة القبول في الجامعات الخاصة بالحسكة || الرئيس الأسد: الهدف الأساسي من الحرب التي تتعرض لها سورية إعادتها والمنطقة قرونا إلى الوراء عبر ضرب الشعور القومي والانتمائي لهذه المنطقة || لقاء موسع لطلبة ادلب مع أمين فرع الحزب .. المطالبة بالسكن الجامعي وحل المشاكل العالقة || لقاء طلابي مميز في المعهد التجاري المصرفي بالسويداء || بهدف تحقيق الاستقرار بالعملية التدريسية .. مجلس الوزراء يناقش مشروع مرسوم يتعلق برفع أجر الساعات التدريسية من داخل أو خارج الملاك ||
22627460_393492234401965_682925495_n

المهندس الهلال من حلب: توظيف إمكانيات أساتذة الجامعات البحثية لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أن جامعة حلب بالرغم من كل الاعتداءات الإرهابية بقيت منارة للعلم وإشعاعا للنور والمعرفة تتابع رسالتها العلمية والإنسانية وتقدم التضحيات في سبيل الوطن.

وأضاف الهلال خلال زيارته الجامعة اليوم “إن الإرهاب التكفيري والإجرامي حاول يائسا أن ينال من عزيمة وإرادة الشباب الذين شكلوا بتلاحمهم مع الجيش العربي السوري الحصن الأقوى في وجه كل قوى الإجرام العالمي.

وفي ختام حديثه أشار الهلال إلى أن القيادة تعول على أساتذة الجامعات في هذه المرحلة من خلال مضاعفة جهودهم وتوظيف إمكاناتهم العلمية والبحثية في خدمة الوطن والمساهمة في إعادة إعمار وبناء ما دمره الإرهاب.

كما قام الهلال والوفد المرافق له بزيارة إلى مشروع نقابة معلمي الجامعة اطلع خلالها على مراحل انجاز المشروع الخاص بالمعلمين وأسرهم كما زار مقر فرع دار البعث للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع الجاري إنشاؤه في حلب، مبيناً أن إقامة فرع لدار البعث تشكل إضافة مهمة في مسيرة العمل الإعلامي الوطني والحزبي وتساهم في خلق حالة من التفاعل الاجتماعي.

ولفت الهلال إلى أهمية الإعلام في ظل حملات التضليل الإعلامي التكفيري التي تشن ضد سورية والتي قدمت لها كل أشكال الدعم.

كما قام المهندس الهلال بزيارة إلى القصر العدلي وأشار إلى أن القضاء ركن مهم وحيوي في عملية البناء والنهوض بالوطن وعليه تقع مسؤوليات كبيرة لحفظ حقوق المواطنين عبر تحقيق العدالة والمساواة بين أبناء الوطن كافة.

وخلال لقائه بالقيادات الحزبية والنقابية والمكتبين التنفيذيين لمجلسي المحافظة والمدينة ومديري الدوائر الخدمية دعا المهندس الهلال إلى التواصل مع المواطنين وتلمس مشكلاتهم وهمومهم والاستماع إلى مطالبهم وشكاويهم ومعالجتها فورا والاهتمام بالريف المطهر من رجس الإرهاب وتأمين كل مستلزمات عودة الحياة.

من جانبه دعا محمد شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين الذي شارك في هذه الجولات والزيارات الى بذل المزيد من الجهود خلال هذه المرحلة التي تشهد تسارعا في عملية الاعمار وبناء ما دمره الإرهاب منوها بأهمية الترابط والتعاون بين كل الفعاليات الرسمية والأهلية لإعادة نبض الحياة الى هذه المدينة الصامدة.

وبين ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية والطلائع الذي شارك أيضاً في الجولات والزيارات أن صمود وانتصار حلب وتلاحم ابنائها الشرفاء مع الجيش العربي السوري غير كل المعادلات واسقط كل المشاريع التآمرية والإجرامية وسورية بحكمة وشجاعة قيادتها ستبقى على الدوام منيعة عصية على أعدائها.

كما تخللت هذه الفعاليات جملة من المطالب الخدمية التي تركزت حول تسريع تأهيل البنية التحتية للأحياء المحررة في المدينة والريف وصيانة وتأهيل شبكات الري والمياه وإعادة صيانة المباني والمعامل المتضررة وتأهيل المزيد من الأفران وتشديد الرقابة التموينية وترحيل الانقاض والسيارات المتضررة.

حضر اللقاءات امين فرع حلب للحزب فاضل نجار ومحافظ حلب حسين دياب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*