الأخبار تواصل عودة جديدة من السوريين المهجرين من لبنان عبر مركز جديدة يابوس الحدودي || بدء قبول طلبات مفاضلة التأهيل التربوي في جامعة البعث || 13 و20 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحد || طلبة كلية الفنون الجميلة يمحون آثار الإرهاب بألوان الفرح والأمل || “فكر وإبداع وحلول” في منافسات نهائي المسابقة البرمجية للجامعات السورية || شروط ومواعيد التقدم لمسابقة القبول في المعهد العالي للفنون المسرحية || عشرات الضبوط بحق المكتبات التي تبيع الملخصات المشوهة في جامعة البعث هل تحل المشكلة؟!! || إطلاق المرحلة التجريبية الخاصة بالنهائي الوطني الثامن للمسابقة البرمجية السورية للجامعات || تحرير مساحات جديدة في بادية السويداء والقضاء على 13 إرهابيا من “داعش” في بئر حسن || بدء امتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادة التعليم الأساسي || شهادات تخرج فخرية لذوي شهداء جامعة دمشق || منتجات الطلاب الصناعية والمهنية للبيع ضمن معرض دمشق الدولي || “التربية” تصدر أسماء الناجحين في المسابقة الخاصة بحملة شهادة المعاهد || مكتبة الأسد تعرض مخطوطات نادرة لأول مرة || “المركزي” يحذر من تشويه الحقائق والأخبار المغلوطة || بحوث طلبة الدراسات العليا بجامعة البعث فاكهة اليوم العلمي لكلية الزراعة || وقفة طلابية في السويداء تكريما لأرواح شهداء الاعتداءات الإرهابية … الإرهاب لن ينال من صمود السوريين || سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأمريكية بإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران || تعديل شروط القبول في برامج التعليم المفتوح || فرع جامعة الحواش الخاصة يزور وحدات الجيش العربي السوري ||

ما زال يحدث في جامعاتنا!!

أشرنا سابقاً وفي أكثر من مناسبة على صفحات الموقع  أن  مكامن الخلل والضعف لا تنحصر فقط في ثغرات البنية التحتية المهترئة لبعض الكليات والمعاهد، التي جعلت من الدروس العملية مجرد “خربشات” على الورق، وإنما وصلت حدّ انقطاع التواصل بين الطلبة وأساتذتهم، لأسباب عدة يتهرّب من ذكرها أو يتجاهلها من يمسكون بزمام الأمور في الكلية، بل حتى في إدارة الجامعة التي غالباً ما تتغنّى بأمجادها غير آبهة بما يجري في الكواليس؟!.

الطلبة لا يخفون معاناتهم، حيث يشيرون بوضوح غلى أن بعض الإدارات الجامعية لم تعد تمثّل الحضن الدافئ الذي يلجأ له الطالب حين يقع الظلم الذي يطاله من أحد الأساتذة وخاصة إذا كان “مدل!”.

نسمع كثيراً وفي كل الجامعات أن أحد الطلاب توقف تخرّجه لأكثر من سنة، بسبب “حقد” هذا الأستاذ الجامعي أو ذاك، وبكل بساطة قد يُحرم عشرات الطلبة من تقديم الامتحان للمزاجية المفرطة لبعض أعضاء الهيئة التدريسية الذين وجدوا أنفسهم فجأة في مواقع المسؤولية التي تجعلهم يتحكّمون بمصير آلاف الطلاب!!.

بكل بساطة قد يكافأ أستاذ على فساده، بدلاً من أن يحال للمساءلة بسبب مخالفاته العديدة الخارجة عن الأنظمة والقوانين؟!.

وبكل أسف لم يلقَ موضوع الإبداع الطلابي ورعايته في الجامعات والمعاهد أي اهتمام، ولم يردّ أحد من المعنيين على سبب إهمال المبادرات الطلابية ورعاية مواهبهم رغم ما يمتلكونه من مهارات وقدرات وكفاءات عالية الجودة!!.

عدا عن ذلك هناك مطالب عمرها عقود نائمة في الأدراج، بينما المطالب التي تحقّق مصالح شخصية ضيقة تتحقّق بسرعة البرق!.

بالمختصر، جامعاتنا “مو ناقصها مشاكل” فلا تجعلوها تتراكم كجبل الجليد الذي يصعب إذابته!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*