الأخبار خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! || إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟! || النظام التركي يصعد عدوانه على عفرين.. إصابة 3 مدنيين بجروح في مريمين ودمار في المنشآت الاقتصادية في جنديرس || روسيا وكازاخستان تبحثان التحضير للجولة التاسعة من اجتماع أستانا || التوقيع على البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي بين سورية وكوبا || عاجل… اتحاد الطلبة || إطلاق مشروع شباب التمكين المجتمعي والاقتصادي في اللاذقية || “الصحة” تعلن عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين || أبناء الجولان المحتل: الجولان لن يكون إلا سورياً وفياً لقيم الوطن || تحديد مواعيد اختبارات المقدرة اللغوية للقيد في درجتي الماجستير والدكتوراه والاختبار الوطني للغات الأجنبية || حظ سيء لخريجي اللغات في مسابقات وزارة التربية .. ما سر هذا الغياب؟! || “التربية” تصدر قرارات المقبولين للتعيين من الناجحين في المسابقة المعلن عنها في آذار الماضي || هل تلتقط وزارة التعليم العالي إشارات الخطر جرّاء استمرار نزيف الأساتذة ؟! || حيّا تصدي الجيش للعدوان الإسرائيلي .. مجلس الوزراء يدرس مشروع قانون لإحداث قضاء متخصص بجرائم المعلوماتية والاتصالات || مركز القياس يحدد 10 آذار موعداً لإجراء امتحان التمريض الموحد || كلية الطب البشري بجامعة البعث تحتفل بتخريج دفعة جديدة || السوريون في المغترب يشاركون أبناء الوطن أفراحهم بانتصارات الجيش || إصابة أكثر من طائرة إسرائيلية خلال تصدى دفاعاتنا الجوية لعدوان إسرائيلي جديد… ووسائل إعلام العدو تعترف بإسقاط إحدى الطائرات ||

منذ 20 عاماً والتوصيات تنتظر التنفيذ!!

كتبنا الكثير عن الامتحانات الجامعية وفي كل مرة كنّا نمني النفس بفعل شيء ملموس على الأرض، لكن لا حياة لمن تنادي!!.

بشهادة أستاذ جامعي مخضرم أن أغلب الأسئلة الامتحانية غير قادرة على الوصول إلى الهدف، بمعنى أنها عاجزة عن قياس مقدرة الطالب الإبداعية، كونها لا تزال تقليدية تعتمد على حشو المعلومات لغاية النجاح بالمحصلة، ونسيان كل شيء بعد التخرج، أو حتى ما قبله، والدليل الخوف من الامتحان الوطني الموحد الذي يسبر معلومات الطالب خلال سنوات الدراسة كاملة، بغض النظر عن الجدل القائم حوله والذي لم يحسم بعد!.

بالمحصلة هناك مأزق تعاني منه الامتحانات الجامعية، المخرج الوحيد منه هو تغيير الشكل والمضمون بعيدا عن الحلول الترقيعية التي لا تجدي نفعاً، هذا عدا عن “الفوبيا” التي تسببها للطلبة الذين قد يخرجون من الامتحان بأوراق بيضاء!، فمتى تكون النتائج بيضاء ونشهد تنفيذا لمقترحات تطوير الامتحانات التي أطلقت عام 1998في المؤتمر الوطني الثاني لتطوير التعليم  وتجددت عام 2005 دون نتائج تذكر فهل نحن أمام معجزة عصية على الحل؟!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*