الأخبار خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||

في المدينة الجامعية بحمص … الطلبة يتحولون لعمال صيانة لتأمين غرفهم!

الضغط على السكن الجامعي بجامعة البعث بات كبيرا جدا مع توافد أعداد كبيرة من طلبة جامعات دير الزور وحلب والرقة ما دفع إدارة المدينة الجامعية لاستثمار كل المساحات المتاحة وباتت الغرف مكتظة وحتى غرف المطالعة والمطابخ كلها تغص بالطلبة الذين تراهم يلجؤون للدراسة في الممرات والحدائق المحيطة بالمدينة ومع ذلك يرون السكن أرحم من الاجار لدى القطاع الخاص.

ورغم هذا الواقع الصعب لكن الطلبة الساكنين من مستجدين وقدامى اتفقوا على أن السكن الجامعي رحمة كبيرة مقابل غلاء وجشع أصحاب العقارات المؤجرة للطلبة والدليل على ذلك ان العديد من الطلبة عادوا بعد تجربة الاستئجار.

لكن هل هذا  يشفع لإدارة الجامعة والمدينة بإهمال الخدمات؟

سؤال طرحه الطلبة ويريدون سبباً مقنعاً لذلك!

وخاصة لجهة تعطل مواسير المياه في الغرف والمطابخ والحمامات منذ أكثر من شهر ولم يتم إصلاحها بسبب الضغط الهائل على الورشات لدرجة أن الطلاب هم من يحضرون لوازم الأثاث المخرب من حنفيات ومصابيح انارة وغيرها لزوم تجهيز الغرفة للسكن اللائق في غياب ورشات الصيانة.!.

ونقلت سانا عن مدير المدينة الدكتور لؤي مرهج أنه خلال فترة الأزمة توقفت جميع المشاريع فلم يطرأ أي زيادة على أعداد الوحدات السكنية وبالمقابل أعداد الطلبة سنويا بازدياد.

وأشار مرهج إلى أنه تم منذ بداية العام الدراسي الجامعي اسكان نحو 12 الفا و500 من الطلبة وتم اسكان جميع الطالبات وخصصت الوحدتان 14 و15 لطلبة الدراسات العليا واعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الطب البشري في السنتين الرابعة والخامسة.

وطلب مدير المدينة الجامعية رفد المدينة بعمال الصيانة من جميع الاختصاصات حيث يوجد حاليا ستة عمال صيانة للصحية والنجارة العربي والالمنيوم فقط وذلك بهدف دعم أعمال الصيانة الطارئة للوحدات لافتا إلى أنه تمت صيانة وتأهيل الوحدة الثامنة العام الماضي بقيمة نحو 60 مليون ليرة سورية وحاليا قيد التصديق بالوزارة عقد بقيمة 42 مليونا لزوم أعمال التأهيل والترميم الطارئة للوحدات في وقت تجري فيه أعمال الصيانة والتأهيل منذ بداية العام الحالي للوحدة الثانية التي تشتمل على 285 غرفة بقيمة نحو 50 مليونا وتنتهي مع نهاية العام الحالي ليتم إسكان الطلبة فيها وليجري بعدها تباعا أعمال التأهيل لباقي الوحدات.

وأشار مرهج إلى أنه تم استثمار كامل المساحات المتاحة للسكن حتى قاعات المطالعة والمطابخ نظرا لحاجة الطلاب للسكن موضحا أنه تتم منذ أربع سنوات المطالبة بالسماح لإدارة المدينة بتخصيص قسم من مواردها الذاتية لصالح ترميم السكن وأن تكون لها هيئة مستقلة حيث تعرضت خمس وحدات للتخريب خلال الأزمة مطالبا بإحداث وحدتين جديدتين نظرا لتوفر المساحات، فهل تصل معاناة الطلبة إلى المعنيين؟!، كلنا أمل بذلك!.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*