الأخبار تثبيت العاملين المؤقتين على جدول أعمال الحكومة || بمشاركة فرع اتحاد الطلبة بالسويداء حملة نظافة في السويداء بمناسبة اليوم العالمي للبيئة || 15 دولة تثبت مشاركتها في معرض دمشق الدولي حتى الآن || اختتام دورة الحوار التلفزيوني لطلبة السويداء .. مستويات واعدة تبشر بالخير || الاجتماع الدوري لهيئة مكتب التعليم الخاص يؤكد على التنافسية والتشاركية في العمل .. سليمان : كونوا أكثر قرباً من الطلبة || دعوة المقبولين بوظيفة معيد في جامعة دمشق لاستكمال ثبوتيات التعيين || فرق جامعة البعث تستكمل استعداداتها لخوض المسابقة البرمجية الوطنية || العفو الدولية: هجمات التحالف الذي تقوده واشنطن على الرقة ترقى إلى جرائم حرب || منح هندية للمرحلة الجامعية الاولى والدراسات العليا “ || رفع معدلات القبول في الجامعات الخاصة بنسبة 3 بالمئة بدءاً من العام الدراسي المقبل || الاختباء وراء الأحداث لتبرير الضعف!! || طلبة الدراسات العليا بانتظار العنوان على أحر من الجمر!! || الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بزيادة قدرها 20 بالمئة من المعاش التقاعدي إلى المعاشات التقاعدية للعسكريين || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بزيادة رواتب العسكريين بنسبة 30 بالمئة من مجموع الراتب بعد إضافة التعويض المعيشي إلى الراتب المقطوع || فرح الحجلي .. شابة سورية تتصدر خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت || مجلس الوزراء.. مليار ليرة دعم إضافي للتوسع في برنامج الزراعات الأسرية || بدء الامتحانات بجامعة دمشق .. هل يستمر مسلسل تدني نسب النجاح؟!! || المعلم: سورية دولة ذات سيادة وستتعاون مع من تشاء لمكافحة الإرهاب || تكريم للطلبة السوريين المتفوقين بمصر .. وعزم بالعودة إلى أرض الوطن || الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم: سنحرر كل جزء من سورية وعلى الأمريكيين أن يغادروا وسيغادرون.. “إسرائيل” تشعر بالهلع لأنها تفقد أعزاءها من “النصرة” و”داعش” ||

أساتذة الجامعة منزعجون من التقويم الجامعي الضاغط عليهم ويتساءلون: لماذا تريدون خنقنا؟!

“أصحاب القرار في مجلس التعليم العالي يبدعون في خنق أستاذ الجامعة ..”

عبارة لأحد أساتذة الجامعة لفتت انتباهي على صفحة “دكاترة الجامعة” التي هي منبر للنقاش لعدد كبير من أساتذة الجامعات السورية والطلبة.

ويبدو أن العبارة جاءت للتعليق على الضغط الكبير على الأستاذ لجهة التقويم الجامعي المزدحم والذي لا يترك فرصة راحة للأستاذ!!.

وبحسب ما جاء في “بوست” الأستاذ فإن الفصل الدراسي بالقانون هو بحدود ١٢ إلى ١٤ أسبوع والامتحان ٣ أسابيع، والمجموع ١٤x٢ +٣x٢+ أسبوعين عطلة انتصافية، بالنتيجة لدينا ٣٦ أسبوع، وبذلك يبقى من العام 16 اسبوع كانوا برأيه كافيين لتصحيح الأوراق وإقامة دورة تكميلية والباقي راحة للأستاذ.

الذي حصل حسب توضيح الأستاذ “أن مجلس التعليم العالي ومنذ حوالي سبع سنوات أضاف أسبوعين لكل فصل وأسبوع لكل امتحان فقضى على العطلة وعلى الجادين ووضع التقويم بطريقة تجعلنا “نشهق ما نلحق” على كامل العام!”.

ردود مؤيدة

ما طرحه الأستاذ “المتألم” لاقى الكثير من الردود المؤيدة، حيث أوضح طالب ماجستير أن صيفه تحول إلى فصل دراسي بأكمله ودون حتى عطلة (خريفية ) وعندما طالب وزملائه بعطلة “انتفض أصحاب النخوة وبدؤوا بتسفيه كل شيء!”.

ويأمل طالب الدراسات العليا عدم طرح الإحالة إلى مجالس الجامعات “لأنهم ليسوا أحسن حالا” على حد قوله.

وبرأي أستاذ آخر أن الجامعات تمتحن الطلاب أكثر مما تدرسهم إذا تم حساب مدة الامتحانات الثلاثة مقارنة بفصلي التدريس، واقترح أن تقتصر الدورة الإضافية الصيفية على طلاب السنة الرابعة فقط.

لم يعد هناك راحة جسدية!

ويقول أحد الأساتذة متأسفاً: للأسف نحن بأمس الحاجة للعطلة الصيفية، موضحاً أنه لم يعد هناك أي راحة جسدية أو فكرية للأستاذ بعد العمل الطويل المرهق طوال العام “الاستراحة أمر أساسي يضمن استمرار الأستاذ الجامعي بالعطاء في العام الجديد”.

ويؤيده أستاذ آخر “نعم للأسف لم يعد هناك أي متنفس لنا، الأمر الذي سينعكس حكما على نوعية أداء المدرسين وجودة التعليم”.

بالمختصر، نعتقد أن وجهة نظر الأساتذة منطقية ومن حقهم الحصول على الراحة الجسدية والفكرية، وكلنا أمل أن تلقى معاناتهم الصدى عند المعنيين بالأمر لأن جودة العملية التعليمية ستكون بخطر إذا ما استمر هذا الضغط الذي أشار له الأساتذة!.

Nuss.sy

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*