الأخبار طلبة جامعة الشهباء الخاصة يحتفلون بذكرى الجلاء || جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة الفحص الصحي للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيد || ” سورية قهرت جبروتكم ” وقفة تأييد ودعم لجيشنا الباسل في جامعة الوادي الخاصة || فرع الجامعة الدولية الخاصة يؤكد على الحضور الفاعل للهيئات الإدارية برؤى وأفكار جديدة || الطلبة على خطى يوم الجلاء .. صامدون منتصرون || “سورية عصية على الأعداء ” وقفة تضامنية لطلبة الجامعة العربية الدولية || في ذكرى الجلاء : السوريون يعيدون كتابة التاريخ مجددا ويخوضون معركة الشرف والكرامة || طلبتنا في كوبا يشاركون بوقفة تضامنية مع سورية في وجه العدوان الثلاثي || في ساحة الأمويين.. أعلام ترفرف.. وحناجر تهتف.. وفرحة النصر في أبهى حلة || فرع قبرص للاتحاد يشارك مع الفعاليات السياسية القبرصية في الوقفة التضامنية لإدانة العدوان الثلاثي || طلبة الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا: صواريخ العدوان الغاشم لم ولن ترهبنا || دورة إعلامية لطلبة السويداء بمشاركة نحو /80/ طالباً وطالبة || طلبة جامعة تشرين : فخورون بتصدي دفاعاتنا الجوية للعدوان الثلاثي || المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب تدين العدوان الثلاثي : سنبقى في خندق الدفاع الأول مع أهلنا في سورية || طلبة القنيطرة ينظمون حملة تبرع بالدم دعما لجرحى الجيش || مجلس الشعب: العدوان الثلاثي على سورية انتهاك للقانون وتهديد للسلم والأمن الدوليين || الرئيس الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس روحاني: العدوان لن يزيد الشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب || طلبتنا في هنغاريا: العدوان الثلاثي الغاشم يشكل انتهاكا سافرا للقانون الدولي || طلبة سورية في رومانيا: عدوانهم السافر يهدف للتغطية على الهزائم التي لحقت بأدواتهم || الطلبة السوريون في كوبا يدينون بشدة العدوان الثلاثي على وطنهم ||

أساتذة الجامعة منزعجون من التقويم الجامعي الضاغط عليهم ويتساءلون: لماذا تريدون خنقنا؟!

“أصحاب القرار في مجلس التعليم العالي يبدعون في خنق أستاذ الجامعة ..”

عبارة لأحد أساتذة الجامعة لفتت انتباهي على صفحة “دكاترة الجامعة” التي هي منبر للنقاش لعدد كبير من أساتذة الجامعات السورية والطلبة.

ويبدو أن العبارة جاءت للتعليق على الضغط الكبير على الأستاذ لجهة التقويم الجامعي المزدحم والذي لا يترك فرصة راحة للأستاذ!!.

وبحسب ما جاء في “بوست” الأستاذ فإن الفصل الدراسي بالقانون هو بحدود ١٢ إلى ١٤ أسبوع والامتحان ٣ أسابيع، والمجموع ١٤x٢ +٣x٢+ أسبوعين عطلة انتصافية، بالنتيجة لدينا ٣٦ أسبوع، وبذلك يبقى من العام 16 اسبوع كانوا برأيه كافيين لتصحيح الأوراق وإقامة دورة تكميلية والباقي راحة للأستاذ.

الذي حصل حسب توضيح الأستاذ “أن مجلس التعليم العالي ومنذ حوالي سبع سنوات أضاف أسبوعين لكل فصل وأسبوع لكل امتحان فقضى على العطلة وعلى الجادين ووضع التقويم بطريقة تجعلنا “نشهق ما نلحق” على كامل العام!”.

ردود مؤيدة

ما طرحه الأستاذ “المتألم” لاقى الكثير من الردود المؤيدة، حيث أوضح طالب ماجستير أن صيفه تحول إلى فصل دراسي بأكمله ودون حتى عطلة (خريفية ) وعندما طالب وزملائه بعطلة “انتفض أصحاب النخوة وبدؤوا بتسفيه كل شيء!”.

ويأمل طالب الدراسات العليا عدم طرح الإحالة إلى مجالس الجامعات “لأنهم ليسوا أحسن حالا” على حد قوله.

وبرأي أستاذ آخر أن الجامعات تمتحن الطلاب أكثر مما تدرسهم إذا تم حساب مدة الامتحانات الثلاثة مقارنة بفصلي التدريس، واقترح أن تقتصر الدورة الإضافية الصيفية على طلاب السنة الرابعة فقط.

لم يعد هناك راحة جسدية!

ويقول أحد الأساتذة متأسفاً: للأسف نحن بأمس الحاجة للعطلة الصيفية، موضحاً أنه لم يعد هناك أي راحة جسدية أو فكرية للأستاذ بعد العمل الطويل المرهق طوال العام “الاستراحة أمر أساسي يضمن استمرار الأستاذ الجامعي بالعطاء في العام الجديد”.

ويؤيده أستاذ آخر “نعم للأسف لم يعد هناك أي متنفس لنا، الأمر الذي سينعكس حكما على نوعية أداء المدرسين وجودة التعليم”.

بالمختصر، نعتقد أن وجهة نظر الأساتذة منطقية ومن حقهم الحصول على الراحة الجسدية والفكرية، وكلنا أمل أن تلقى معاناتهم الصدى عند المعنيين بالأمر لأن جودة العملية التعليمية ستكون بخطر إذا ما استمر هذا الضغط الذي أشار له الأساتذة!.

Nuss.sy

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*