الأخبار تثبيت العاملين المؤقتين على جدول أعمال الحكومة || بمشاركة فرع اتحاد الطلبة بالسويداء حملة نظافة في السويداء بمناسبة اليوم العالمي للبيئة || 15 دولة تثبت مشاركتها في معرض دمشق الدولي حتى الآن || اختتام دورة الحوار التلفزيوني لطلبة السويداء .. مستويات واعدة تبشر بالخير || الاجتماع الدوري لهيئة مكتب التعليم الخاص يؤكد على التنافسية والتشاركية في العمل .. سليمان : كونوا أكثر قرباً من الطلبة || دعوة المقبولين بوظيفة معيد في جامعة دمشق لاستكمال ثبوتيات التعيين || فرق جامعة البعث تستكمل استعداداتها لخوض المسابقة البرمجية الوطنية || العفو الدولية: هجمات التحالف الذي تقوده واشنطن على الرقة ترقى إلى جرائم حرب || منح هندية للمرحلة الجامعية الاولى والدراسات العليا “ || رفع معدلات القبول في الجامعات الخاصة بنسبة 3 بالمئة بدءاً من العام الدراسي المقبل || الاختباء وراء الأحداث لتبرير الضعف!! || طلبة الدراسات العليا بانتظار العنوان على أحر من الجمر!! || الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بزيادة قدرها 20 بالمئة من المعاش التقاعدي إلى المعاشات التقاعدية للعسكريين || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بزيادة رواتب العسكريين بنسبة 30 بالمئة من مجموع الراتب بعد إضافة التعويض المعيشي إلى الراتب المقطوع || فرح الحجلي .. شابة سورية تتصدر خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت || مجلس الوزراء.. مليار ليرة دعم إضافي للتوسع في برنامج الزراعات الأسرية || بدء الامتحانات بجامعة دمشق .. هل يستمر مسلسل تدني نسب النجاح؟!! || المعلم: سورية دولة ذات سيادة وستتعاون مع من تشاء لمكافحة الإرهاب || تكريم للطلبة السوريين المتفوقين بمصر .. وعزم بالعودة إلى أرض الوطن || الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم: سنحرر كل جزء من سورية وعلى الأمريكيين أن يغادروا وسيغادرون.. “إسرائيل” تشعر بالهلع لأنها تفقد أعزاءها من “النصرة” و”داعش” ||

المطلوب الاهتمام بهذه التوصيات حتى لا يبقى البحث العلمي حبراً على ورق!!

وضعت ورشة عمل “آليات تنفيذية للترابط بين الجهات العلمية البحثية والقطاعات الإنتاجية والخدمية” النقاط على الحروف لجهة معوقات البحث العلمي وسبل النهوض به ليأخذ دوره في مرحلة إعادة الإعمار.

بالتأكيد ليس المهم أن تخرج الورشة بعدة توصيات، بل الأهم أن تأخذ طريقها إلى التنفيذ الفوري.

حماية حقوق الملكية الفكرية

وفي التفاصيل أوصى المشاركون في الورشة التي نظمتها الهيئة العليا للبحث العلمي في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق بالعمل على بناء الثقة بين الجهات والقطاعات الإنتاجية من خلال ضمان حماية حقوق الملكية الفكرية لجميع الأطراف.

ودعا المشاركون في إلى تنظيم زيارات ميدانية متبادلة بين الباحثين والمنتجين حسب الاختصاص وقيام الجهات البحثية بحملات توعوية وإعلامية للتعريف بأهمية وفوائد البحوث العلمية التطبيقية.

وأشاروا إلى أهمية تحفيز المؤسسات العلمية البحثية والقطاعات الإنتاجية والخدمية على الترابط من خلال منح المؤسسات الإنتاجية والخدمية التي تستثمر في مخرجات البحث العلمي حوافز ضريبية تشجيعية وإطلاق الحكومة جائزة أحسن بحث تطبيقي وجائزة للمؤسسة البحثية التي تستثمر أكبر عدد من أبحاثها.

ودعوا أيضاً إلى ضرورة إيجاد البنى الإدارية المناسبة لإدارة عملية الترابط كإحداث وحدة إدارية في الهيئة العليا للبحث العلمي للتنسيق ومتابعة تنفيذ آليات الترابط وتسويق واستثمار مخرجات البحث العلمي ومتابعة شؤون الترابط وتنفيذ البحوث في القطاعات الإنتاجية والخدمية.

دور المؤسسات المساعدة

وأكدوا ضرورة تفعيل وتطوير دور المؤسسات المساعدة في عملية الترابط كالمؤسسات الوسيطة والداعمة مثل مركز تطوير الإدارة والإنتاجية وهيئة المواصفات والمقاييس العربية السورية ومنظمات الأعمال ومراكز الاستشارات والبحوث في المؤسسات العلمية البحثية وخارجها وكذلك دعم الهيئة العليا للبحث العلمي في استكمال أنشطتها ذات الصلة كإغناء نظام المعلومات الوطني للبحث العلمي ونظام إدارة الموارد العلمية ودعم وتطوير الشبكات المعرفية.

وشددوا على تطوير الأنظمة والقوانين وإعداد مشروع لصياغة العقود بين الباحث أو الجهة البحثية من جانب والجهة المستفيدة من البحث من جانب آخر حيث يضمن حقوق كل منهما وينظم الجوانب الأخلاقية للبحث العلمي ويضبط أسس ومعايير التعاقد أو يضع صيغة عقدية موحدة.

تعزيز التواصل والشراكة

ولفت المشاركون إلى أهمية تعزيز التواصل والشراكة بين المؤسسات العلمية البحثية والقطاعات الإنتاجية والخدمية كمشاركة ممثلين عن المؤسسات الإنتاجية والخدمية العامة والخاصة في مناقشة خطط البحث العلمي ذات الطابع العام للمؤسسات العلمية البحثية وتشجيع التشاركية في تمويل هذه الخطط.

وطالب المشاركون بزيادة مصادر تمويل البحث العلمي واستثمار مخرجاته من خلال إدراج بند في الموازنات الجارية والاستثمارية للوزارات والمؤسسات العامة خاص بالبحث العلمي والتطوير التقاني وإشراك المصارف والقطاع الخاص والمنظمات النقابية وغيرها في عملية التمويل وإحداث صندوق وطني لتمويل مستلزمات البحث العلمي وتسويق واستثمار مخرجاته وبناء نظام وطني للإبداع والتحفيز على البحث العلمي.

ويبقى السؤال: هل تجد هذه التوصيات سبيلاً لتطبيقها عملياً كما يقتضي البحث العلمي؟!

كلنا أمل بذلك، لأنه لا أهمية لأي بحث علمي إلا بتطبيقه عملياً، وإلا يبقى حبراً على ورق!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*