الأخبار قبل المفاضلة الجامعية وجهة نظر ما رأيكم بها؟! || رسائل ماجستير ودكتوراه على طريقة ” القص واللصق ” وأساتذة الجامعة يستغربون سر هذا التساهل!!! || اليازجي يعد المواطنين بشواطئ مفتوحة ومجانية || هام جداً لطلاب الثانوية العامة قبل الامتحان! || الجيش يتصدى لهجوم إرهابيين من تنظيم داعش على نقاط عسكرية بريف الميادين || تعيين 133 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية || دعوة للمرشحين للمنح المقدمة من روسيا للتقدم للامتحان || عشرات المعيدين مبعدين من قوائم الماجستير والدكتوراه ومعايير اللجان غامضة؟! || العلم الوطني يرفرف في مخيم اليرموك والحجر الأسود بعد تحريرهما من الإرهاب || طبيب سوري يحصل على لقب بروفيسور في جراحة العيون بموسكو || من جديد مشاكل الامتحان الطبي الموحد تطفو على السطح … صار “بدها” حل و هذا ما يريده الطلبة!! || وتيرة عالية وجيدة في صيانة الكليات المتضررة من الإرهاب في الحسكة || تمهيدا لإعلان منطقة جنوب دمشق خالية من الإرهاب .. وحدات الاقتحام في الجيش تطبق على فلول الإرهابيين وتلاحقهم في حي الحجر الأسود || طلبة المعاهد التقانية يريدون أكثر من الـ 10% ولا يؤمنون بالنوايا!! || طالبات المعهد الرياضي للمعلمات بحلب يتعلمن دروس السباحة بالفيديو!! || الجيش يتقدم في الحجر الأسود ويحرر كتل أبنية على اتجاه شارع العروبة وجامع الوسيم || فرع قبرص يعقد مؤتمره السنوي: الاولوية لإقتلاع الإرهاب || انصفوا طلبة الدراسات العليا .. المدة الزمنية ليست في صالحهم! || قمة سورية روسية في سوتشي.. الرئيس الأسد: ساحة الإرهابيين أصبحت أصغر بكثير وهناك دول لا ترغب بأن ترى الاستقرار كاملاً في سورية.. الرئيس بوتين: لابد من سحب كل القوات الأجنبية من الأراضي السورية || سؤال ساخن: لماذا لا يُدرس أي قرار بعناية قبل إصداره؟! ||

وجهات نظر بعيدة عن الرأي البناء..!!

سألني أستاذ جامعي مخضرم: بحكم عملك كصحفي مهتم بالقضايا التعليمية، ما رأيك بما دار من نقاشات وطروحات عديدة في ورشة العمل الخاصة بتطوير مناهج كليات التربية في الجامعات السورية التي عقدت مؤخراً في رحاب جامعة دمشق؟!

لم أتردد بالقول: هي خطوة جيدة يمكن البناء عليها، ولكن على عكس ما توقعنا وتأملنا سمعنا كلاماً أقرب إلى وجهات النظر من الرأي البنّاء، أو الجاد، بل إن بعض المداخلات جنحت إلى كيل الاتهامات بين المعنيين في وزارتي التربية والتعليم العالي في وقت نحتاج فيه التنسيق والتكامل بالعمل للوصول للهدف المنشود من وراء الورشة، المتمثل بحاجتنا الماسة لبناء جيل متطور من الخريجين وتنشئة معلمين لديهم القدرة ويتمتعون بالكفاءة العالية في مجاراة أحدث العلوم والمعارف ذات الاهتمام العالمي، بمعنى نريد معلماً متعدد القدرات والمهارات من طراز القرن الواحد والعشرين!.

كل من شارك بالورشة كان يأمل أن يضع في جعبته التوصيات التي خرجت بها لعله يستأنس ويبني عليها، لكن يبدو أن المؤتمرين لم يتفقوا عليها، أو لم يصلوا إلى نقاط تلاق، فبقيت الزوايا حادة على أمل تدويرها في مرات قادمة!.

كان واضحاً أن أكثر نقاط الخلاف تمحورت حول المدخلات والمخرجات، وكأننا نجهل الكثير عن عملية التربية والتعليم والشواهد كثيرة سواء التي تتعلق بسوية المناهج، أو بطرق القبول في الجامعات التي لا توحي بالثقة والمصداقية للبيت السوري بعد عقود من الزمن!.

رغم ذلك لا يمكن أن نجرد الورشة من بعض حسناتها، ولا نريد للنقاط المضيئة -على قلتها- التي برزت أن تطفئ بذرائع  وحجج واهية لم تعد تنطلي على أحد!.

من شارك بالورشة شاهد وسمع وسجّل واقتنع كم هو ضروري اليوم العمل على  تعديل وتطوير المناهج من أجل مواكبة المستجدات العلمية وتبني المداخل التربوية المعاصرة بعيداً عن التكرار وسرد المعلومات واجترارها وكأن ينابيع العلم جفت!.

بالمختصر، نحن اليوم أحوج من أي وقت مضى لتحقيق الانسجام والتكامل والتنسيق في عملية التطوير التربوي بهدف الوصول إلى مخرجات تعليمية نوعية جيدة تنعكس إيجاباً على الخريجين المعول عليهم كثيراً في المرحلة المقبلة، فلا تغفلوا عن إعداد المعلم ثقافياً ووجدانياً وتربوياً، فهو حجر الأساس في نجاح أي مشروع تعليمي وتربوي خاصة في ظل ما نشهده من تحديات خطيرة لاستلاب عقول شبابنا وطلبتنا!.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*