الأخبار 6 شباط موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد في الدكتوراه بجامعة الفرات || بمشاركة 1387 مدرسا ومدرسة السبت القادم اختبارات المرحلة الأولى للأولمبياد العلمي الرابع للمدرسين || “فلاي داماس ” تعلن عن حسم على تذاكر الطلاب بين دمشق والقامشلي || خريجو “الطب البشري” بجامعة دمشق بالمركز السابع بالنسبة لممارسي المهنة في الولايات المتحدة الأمريكية || عودة العمل بالكابل البحري بين طرطوس والاسكندرية || للمرة الثانية .. فتح باب التقدم لمفاضلة ملء الشواغر للطلاب العرب والأجانب || تسجيل مباشر للطلاب الذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة القبول الموازي || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً لمفاضلة القبول العام والمحافظات الشرقية || فتح باب التقدم إلى التسجيل المباشر للقبول (العام والموازي) || الرئيس الأسد لـ خرازي: الانتصار على الإرهاب في سورية والعراق وصمود إيران في الملف النووي أفشلا المخطط الذي تم رسمه للمنطقة || القيادة العامة للجيش تعلن تحرير مطار أبو الضهور العسكري || 814 طالباً في كلية الطب البشري تقدموا للامتحان الطبي الموحد || بحث علاقات التعاون العلمي بين سورية ولبنان || إيقاف الاستضافة لطلاب جامعة الفرات “عدا طلاب فرع الرقة” || التعليم العالي توافق على الإعلان عن التسجيل المباشر للمفاضلة العامة لعام 2017-2018 || لماذا غابت إجراءات وزارة التعليم العالي في الوقت المناسب؟ || أولويات لا تحتمل التأجيل من أجل إصلاح إداري ناجح || الحكومة توجه بإحصاء الأضرار الزراعية الناجمة عن الأحوال الجوية للتعويض المباشر || تعاون علمي بين جامعتي دمشق وسينرجي الروسية || شراكة جامعية روسية سورية في مجال التنسيق وتطوير البحوث التقانية ||

تساؤلات الطلبة متى تلقى الصدى المناسب عند أصحاب القرار؟

في كل لقاء طلابي مع المعنيين في شؤون التعليم العالي سواء على مستوى القسم أو الكلية أو حتى الجامعة ككل تكثر التساؤلات والمداخلات، بل والشكوى من المعاناة داخل الجامعات، التي تشير بوضوح إلى مكامن الخلل في المفاصل الإدارية في الكليات والمعاهد التقانية والتي بمجملها تعرقل الحياة الجامعية للطالب، كما تبرز بوضوح المطالبة بضرورة محاسبة المخطئين حتى لا يكون الطالب هو الحلقة الأضعف، وكثيراً ما تتم الإشارة إلى تمرد بعض الجامعات الخاصة على قوانين وأنظمة إحداثها من خلال رفع الأقساط خلافاً للقوانين والأنظمة وفرض الغرامات على الطلبة وافتتاح كليات دون موافقة الوزارة او علمها، عدا عن عن المطالبة بتفعيل حضور ممثلو الوزارة في مجالس الجامعات الخاصة والحد من سيطرة الملّاك وتدخلهم في الأمور العلمية وهذا يحدث في أكثر من جامعة التي بعضها يهتم بالربح أكثر من اهتمامه بالسوية العلمية، علماً أننا اليوم أحوج من أي وقت مضى إلى منتج علمي بمواصفات عالية يكون سلاحنا الأقوى في المرحلة المقبلة التي ستلعب الجامعات دوراً مهماً فيها إلى جانب القطاعات الأخرى!!.

ودائماً لطلبة الدراسات العليا وضع خاص، فهؤلاء حسب قناعتهم تعرضوا للكثير من الظلم، لجهة اختيار المشرف والتعامل مع البحث، بمعنى لا توجد عدالة بخصوص ذلك!.

أمام ذلك نسأل: متى تلقى تلك المطالب الصدى المناسب عند أصحاب القرار؟، سؤال من الضروري طرحه مع بداية العام الجديد التي تكون فيه الهمم قوية ومتحفزة للعمل بشكل جدّي!.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*