الأخبار صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث ||

حتى لا نمشي برجلينا إلى الهاوية!!

إن استمرار التخلي عن الكفاءات والكوادر الشابة والخبيرة سيجعلنا نمشي برجلينا إلى الهاوية التي توقعنا بشباك “الإفرنجي” الذي لن يكون كريماً بخبراته، أو مخلصاً في عطائه وهذه حقيقة لمسناها حتى ما قبل الحرب القاسية الدائرة الآن!

لذا يتوجب على أصحاب القرار البحث عن برامج جادة لتأهيل وتطوير الكفاءات والمهارات في كافة المجالات لتعويض ما فقدناه، والأهم أن نعرف كيف نختار تلك الكوادر وفق معايير وأسس دقيقة يصعب خرقها!.

ويبقى الهم الأكبر هو العمل على استرجاع من هاجر قسراً أو طواعية وإعادتهم وزجهم في مرحلة الإعمار على مختلف الجبهات، فهي “معركة” لن تكون أسهل من الحرب الدائرة اليوم التي تحرق الأخضر واليابس.

كلنا أمل بالمستقبل القريب أن ننفض غبار الحرب ونضع كل شيء على السكة الصحيحة سكة الانتصار التي خطها بواسل جيشنا العربي السوري.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*