الأخبار بمشاركة فرع اتحاد الطلبة بالسويداء حملة نظافة في السويداء بمناسبة اليوم العالمي للبيئة || 15 دولة تثبت مشاركتها في معرض دمشق الدولي حتى الآن || اختتام دورة الحوار التلفزيوني لطلبة السويداء .. مستويات واعدة تبشر بالخير || الاجتماع الدوري لهيئة مكتب التعليم الخاص يؤكد على التنافسية والتشاركية في العمل .. سليمان : كونوا أكثر قرباً من الطلبة || دعوة المقبولين بوظيفة معيد في جامعة دمشق لاستكمال ثبوتيات التعيين || فرق جامعة البعث تستكمل استعداداتها لخوض المسابقة البرمجية الوطنية || العفو الدولية: هجمات التحالف الذي تقوده واشنطن على الرقة ترقى إلى جرائم حرب || منح هندية للمرحلة الجامعية الاولى والدراسات العليا “ || رفع معدلات القبول في الجامعات الخاصة بنسبة 3 بالمئة بدءاً من العام الدراسي المقبل || الاختباء وراء الأحداث لتبرير الضعف!! || طلبة الدراسات العليا بانتظار العنوان على أحر من الجمر!! || الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بزيادة قدرها 20 بالمئة من المعاش التقاعدي إلى المعاشات التقاعدية للعسكريين || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بزيادة رواتب العسكريين بنسبة 30 بالمئة من مجموع الراتب بعد إضافة التعويض المعيشي إلى الراتب المقطوع || فرح الحجلي .. شابة سورية تتصدر خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت || مجلس الوزراء.. مليار ليرة دعم إضافي للتوسع في برنامج الزراعات الأسرية || بدء الامتحانات بجامعة دمشق .. هل يستمر مسلسل تدني نسب النجاح؟!! || المعلم: سورية دولة ذات سيادة وستتعاون مع من تشاء لمكافحة الإرهاب || تكريم للطلبة السوريين المتفوقين بمصر .. وعزم بالعودة إلى أرض الوطن || الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم: سنحرر كل جزء من سورية وعلى الأمريكيين أن يغادروا وسيغادرون.. “إسرائيل” تشعر بالهلع لأنها تفقد أعزاءها من “النصرة” و”داعش” || لافروف: تمثيليات مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية تأتي في إطار حملة استهدافها ||

حتى لا نمشي برجلينا إلى الهاوية!!

إن استمرار التخلي عن الكفاءات والكوادر الشابة والخبيرة سيجعلنا نمشي برجلينا إلى الهاوية التي توقعنا بشباك “الإفرنجي” الذي لن يكون كريماً بخبراته، أو مخلصاً في عطائه وهذه حقيقة لمسناها حتى ما قبل الحرب القاسية الدائرة الآن!

لذا يتوجب على أصحاب القرار البحث عن برامج جادة لتأهيل وتطوير الكفاءات والمهارات في كافة المجالات لتعويض ما فقدناه، والأهم أن نعرف كيف نختار تلك الكوادر وفق معايير وأسس دقيقة يصعب خرقها!.

ويبقى الهم الأكبر هو العمل على استرجاع من هاجر قسراً أو طواعية وإعادتهم وزجهم في مرحلة الإعمار على مختلف الجبهات، فهي “معركة” لن تكون أسهل من الحرب الدائرة اليوم التي تحرق الأخضر واليابس.

كلنا أمل بالمستقبل القريب أن ننفض غبار الحرب ونضع كل شيء على السكة الصحيحة سكة الانتصار التي خطها بواسل جيشنا العربي السوري.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*