الأخبار 6 شباط موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد في الدكتوراه بجامعة الفرات || بمشاركة 1387 مدرسا ومدرسة السبت القادم اختبارات المرحلة الأولى للأولمبياد العلمي الرابع للمدرسين || “فلاي داماس ” تعلن عن حسم على تذاكر الطلاب بين دمشق والقامشلي || خريجو “الطب البشري” بجامعة دمشق بالمركز السابع بالنسبة لممارسي المهنة في الولايات المتحدة الأمريكية || عودة العمل بالكابل البحري بين طرطوس والاسكندرية || للمرة الثانية .. فتح باب التقدم لمفاضلة ملء الشواغر للطلاب العرب والأجانب || تسجيل مباشر للطلاب الذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة القبول الموازي || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً لمفاضلة القبول العام والمحافظات الشرقية || فتح باب التقدم إلى التسجيل المباشر للقبول (العام والموازي) || الرئيس الأسد لـ خرازي: الانتصار على الإرهاب في سورية والعراق وصمود إيران في الملف النووي أفشلا المخطط الذي تم رسمه للمنطقة || القيادة العامة للجيش تعلن تحرير مطار أبو الضهور العسكري || 814 طالباً في كلية الطب البشري تقدموا للامتحان الطبي الموحد || بحث علاقات التعاون العلمي بين سورية ولبنان || إيقاف الاستضافة لطلاب جامعة الفرات “عدا طلاب فرع الرقة” || التعليم العالي توافق على الإعلان عن التسجيل المباشر للمفاضلة العامة لعام 2017-2018 || لماذا غابت إجراءات وزارة التعليم العالي في الوقت المناسب؟ || أولويات لا تحتمل التأجيل من أجل إصلاح إداري ناجح || الحكومة توجه بإحصاء الأضرار الزراعية الناجمة عن الأحوال الجوية للتعويض المباشر || تعاون علمي بين جامعتي دمشق وسينرجي الروسية || شراكة جامعية روسية سورية في مجال التنسيق وتطوير البحوث التقانية ||

عقول مهمّشة تعاني من الاغتراب!!

يبدو أن هناك العديد من الأسباب أو الدوافع وراء اتجاه الشباب لاتباع الموضة، وتقليد الفنانات والفنانين واللاعبين، أبرزها عدم الثقة بالنفس، وضعف الشخصية الذي يجعله دائماً يشعر بالنقص، على عكس الاعتزاز بالنفس والثقة العالية التي تجعل الشاب أو الفتاة وأي إنسان محط إعجاب الآخرين به، ناهيك عن أن هذا السلوك مرتبط بمرحلة عمرية معينة، إذ إن المراهقين غالباً ما تكون لديهم الرغبة في التقليد والاقتداء بسلوك المشاهير، ولا ننسى أيضاً الرسائل المبعوثة من خلال وسائل الإعلام التي بدورها تثير هوس تقليد المشاهير، فمع انتشار وسائل الإعلام، والأنترنت، ازداد الانفتاح على المجتمعات الأخرى، وأصبح من السهل متابعة الموضة والجديد منها، وقد تروق فكرة لأي متصفح ليجد نفسه في موقع التنفيذ دون الرجوع إلى واقع حياته، وخصوصية شخصيته، وهنا يبدأ دور البيئة الاجتماعية من الأسرة، والمدرسة، وغيرهما في مراقبة أولادهم، والحرص على تربية أبنائهم على أهمية الحفاظ على المظهر اللائق اجتماعياً، وأخلاقياً، والذي يتماشى مع تقاليدنا، كما أن التقليد الأعمى من دون وعي يؤدي لضياع الشخصية، لأن هذا الهوس يؤدي لقلة التحصيل العلمي بشكل عام، وخلق أجيال ضعيفة الشخصية، وذات عقول مهمّشة تعاني من اغتراب نفسي واجتماعي!.

كان الله بعون شباب هذا الجيل!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*