الأخبار اختيار طبيب سوري رجل العام في هنغاريا || غدا الأربعاء امتحانات الدورة الفصلية الأولى للتعليم المفتوح للعام الدراسي 2017/2018 في كليتي الاقتصاد والتربية || وصول قوات شعبية لدعم أهالي عفرين… وقوات النظام التركي تستهدفها بالمدفعية || ” القوانين والأنظمة لا تسمح” مقولة لم تعد تطلي على أحد !! || رئيس جامعة طرطوس يؤكد على النزاهة والشفافية في متابعة بناء عقود الكليات || الشعبة الثانية بفرع جامعة دمشق للحزب تعقد مؤتمرها .. ساعاتي : انتصارات جيشنا بعثت برسالة قوية إلى أعداء سورية بأنه لا توقف حتى دحر الإرهاب || لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي.. تدخل واشنطن يعرقل حل الأزمة || بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد من القيادة القطرية ومجلس الوزراء يطلع على الواقع الخدمي والمعيشي في الحسكة || خروج طريق مصياف حماة عن الخدمة بسبب غزارة الأمطار وصعوبة في حركة السير جراء الضباب الكثيف في السويداء || طلبتنا في كوبا: واثقون من انتصار سورية على الإرهاب || الأسعار نار .. ارحموا طلبتنا..!! || إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟! || النظام التركي يصعد عدوانه على عفرين.. إصابة 3 مدنيين بجروح في مريمين ودمار في المنشآت الاقتصادية في جنديرس || روسيا وكازاخستان تبحثان التحضير للجولة التاسعة من اجتماع أستانا || التوقيع على البرنامج التنفيذي لاتفاق التعاون الثقافي بين سورية وكوبا || عاجل… اتحاد الطلبة || إطلاق مشروع شباب التمكين المجتمعي والاقتصادي في اللاذقية || “الصحة” تعلن عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين || أبناء الجولان المحتل: الجولان لن يكون إلا سورياً وفياً لقيم الوطن || تحديد مواعيد اختبارات المقدرة اللغوية للقيد في درجتي الماجستير والدكتوراه والاختبار الوطني للغات الأجنبية ||

لافروف: مستمرون بمكافحة الإرهاب في سورية بالتوازي مع التحضير لمؤتمر سوتشي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا ستستمر بجهود مكافحة الإرهاب في سورية بالتوازي مع التحضير لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم حول نتائج العمل الدبلوماسي الروسي خلال 2017.. “سوف نستمر بجهود مكافحة الإرهاب والنجاحات التي حققناها في سورية والمرحلة التالية هي التسوية السياسية فنحن مع شركائنا نحضر لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بمشاركة جميع الأطراف السورية طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254”.

وأضاف لافروف.. “انتقلنا إلى عملية أستانا بعد فشل الإدارة الأمريكية بفصل الإرهابيين عن “المعارضة” وهذه العملية شجعت نشاط الأمم المتحدة التي لم تعمل شيئا على مدى عشرة أشهر قبل بداية اجتماعات أستانا التي أقرت إنشاء مناطق تخفيف التوتر من بينها الغوطة الشرقية وإدلب ولا يزال مفعولها سارياً رغم بعض الانتهاكات”.

وتابع لافروف.. إن “الضامن التركي هو الذي وقع اتفاق مناطق تخفيف التوتر باسم المعارضة التي قامت بالاعتداء على القوات السورية وأيضا على قواتنا في حميميم ولا يمكن إلا أن نرد على مثل هذه الأعمال لأن ذلك يعد خرقا لاتفاقات منطقة تخفيف التوتر” مبينا أن الغرب يحاول الترويج أن الحكومة السورية هي التي تخرق هذا الاتفاق في إدلب “والأمر على العكس تماماً”.

وأشار لافروف إلى أن وسائل الإعلام الغربية والسياسيين الغربيين يقومون بتضخيم الموضوع في الغوطة الشرقية لدمشق عبر الإيهام بأن الحكومة السورية هي التي تقوم بالعملية فيها “لكن الأعمال التي تقوم بها القوات السورية هي للرد على اعتداء المسلحين في الغوطة الشرقية بمن فيهم إرهابيو تنظيم جبهة النصرة من قصف لدمشق وأيضا منطقة السفارة الروسية”.

وأكد لافروف أن الولايات المتحدة لا تنوي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية لافتاً إلى أنها أعلنت بالأمس أنها تعمل مع مجموعات “قسد” على “تشكيل مناطق حدودية بين سورية والعراق وتركيا تسيطر عليها مجموعات تتبع لها” وهذا الموضوع خطير ويمكن أن يؤدي إلى تقسيم سورية وننتظر توضيحا من واشنطن بهذا الشأن.

وأوضح لافروف رداً على سؤال أنه يجب الأخد بالحسبان مصلحة الشعب السوري برمته بمن فيهم السوريون الأكراد وخصوصا في مجال التحضير لعقد مؤتمر الحوار الوطني داعياً إلى وقف الأعمال العدوانية للنظام التركي ضد الأراضي السورية وخصوصا في مدينة عفرين مشيراً إلى أن “المخططات الأحادية الجانب لا تساعد على استقرار الوضع في سورية”.

وبين لافروف أن عملية أستانا لا تمثل منافسة لجهود الأمم المتحدة التي تشارك دائما في اللقاءات الدولية في أستانا وهي عبرت عن دعمها لمؤتمر الحوار الوطني في سوتشي الذي “نأمل أن يشكل حافزاً للأمم المتحدة لتفعيل العمل من أجل الحل السياسي في سورية فهو موجه لمساعدة محادثات جنيف في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وهو ما أكدته الأمم المتحدة والدول التي تشارك في عملية التسوية في سورية”.

موسكو- سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*