الأخبار عشرات المعيدين مبعدين من قوائم الماجستير والدكتوراه ومعايير اللجان غامضة؟! || العلم الوطني يرفرف في مخيم اليرموك والحجر الأسود بعد تحريرهما من الإرهاب || طبيب سوري يحصل على لقب بروفيسور في جراحة العيون بموسكو || من جديد مشاكل الامتحان الطبي الموحد تطفو على السطح … صار “بدها” حل و هذا ما يريده الطلبة!! || وتيرة عالية وجيدة في صيانة الكليات المتضررة من الإرهاب في الحسكة || تمهيدا لإعلان منطقة جنوب دمشق خالية من الإرهاب .. وحدات الاقتحام في الجيش تطبق على فلول الإرهابيين وتلاحقهم في حي الحجر الأسود || طلبة المعاهد التقانية يريدون أكثر من الـ 10% ولا يؤمنون بالنوايا!! || طالبات المعهد الرياضي للمعلمات بحلب يتعلمن دروس السباحة بالفيديو!! || الجيش يتقدم في الحجر الأسود ويحرر كتل أبنية على اتجاه شارع العروبة وجامع الوسيم || فرع قبرص يعقد مؤتمره السنوي: الاولوية لإقتلاع الإرهاب || انصفوا طلبة الدراسات العليا .. المدة الزمنية ليست في صالحهم! || قمة سورية روسية في سوتشي.. الرئيس الأسد: ساحة الإرهابيين أصبحت أصغر بكثير وهناك دول لا ترغب بأن ترى الاستقرار كاملاً في سورية.. الرئيس بوتين: لابد من سحب كل القوات الأجنبية من الأراضي السورية || سؤال ساخن: لماذا لا يُدرس أي قرار بعناية قبل إصداره؟! || حكومة الظل البريطانية تؤكد رفضها وجود أي قوات بريطانية في سورية || آلية الاعتراض على تصحيح الأوراق الامتحانية “من تحت الدلف لتحت المزراب” || جامعة الفرات تحدد مواعيد امتحاناتها العملية والنظرية || جامعة طهران تكرم عددا من الطلبة السوريين لتفوقهم بدراستهم العلمية || “خطوة أولى” معرض فني لطلبة الحسكة || فعالية علمية في كلية الصيدلة في جامعة الرشيد || ندوات ومحاضرات في الأسبوع الثقافي لفرع السويداء ||

لافروف: مستمرون بمكافحة الإرهاب في سورية بالتوازي مع التحضير لمؤتمر سوتشي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا ستستمر بجهود مكافحة الإرهاب في سورية بالتوازي مع التحضير لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم حول نتائج العمل الدبلوماسي الروسي خلال 2017.. “سوف نستمر بجهود مكافحة الإرهاب والنجاحات التي حققناها في سورية والمرحلة التالية هي التسوية السياسية فنحن مع شركائنا نحضر لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بمشاركة جميع الأطراف السورية طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254”.

وأضاف لافروف.. “انتقلنا إلى عملية أستانا بعد فشل الإدارة الأمريكية بفصل الإرهابيين عن “المعارضة” وهذه العملية شجعت نشاط الأمم المتحدة التي لم تعمل شيئا على مدى عشرة أشهر قبل بداية اجتماعات أستانا التي أقرت إنشاء مناطق تخفيف التوتر من بينها الغوطة الشرقية وإدلب ولا يزال مفعولها سارياً رغم بعض الانتهاكات”.

وتابع لافروف.. إن “الضامن التركي هو الذي وقع اتفاق مناطق تخفيف التوتر باسم المعارضة التي قامت بالاعتداء على القوات السورية وأيضا على قواتنا في حميميم ولا يمكن إلا أن نرد على مثل هذه الأعمال لأن ذلك يعد خرقا لاتفاقات منطقة تخفيف التوتر” مبينا أن الغرب يحاول الترويج أن الحكومة السورية هي التي تخرق هذا الاتفاق في إدلب “والأمر على العكس تماماً”.

وأشار لافروف إلى أن وسائل الإعلام الغربية والسياسيين الغربيين يقومون بتضخيم الموضوع في الغوطة الشرقية لدمشق عبر الإيهام بأن الحكومة السورية هي التي تقوم بالعملية فيها “لكن الأعمال التي تقوم بها القوات السورية هي للرد على اعتداء المسلحين في الغوطة الشرقية بمن فيهم إرهابيو تنظيم جبهة النصرة من قصف لدمشق وأيضا منطقة السفارة الروسية”.

وأكد لافروف أن الولايات المتحدة لا تنوي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية لافتاً إلى أنها أعلنت بالأمس أنها تعمل مع مجموعات “قسد” على “تشكيل مناطق حدودية بين سورية والعراق وتركيا تسيطر عليها مجموعات تتبع لها” وهذا الموضوع خطير ويمكن أن يؤدي إلى تقسيم سورية وننتظر توضيحا من واشنطن بهذا الشأن.

وأوضح لافروف رداً على سؤال أنه يجب الأخد بالحسبان مصلحة الشعب السوري برمته بمن فيهم السوريون الأكراد وخصوصا في مجال التحضير لعقد مؤتمر الحوار الوطني داعياً إلى وقف الأعمال العدوانية للنظام التركي ضد الأراضي السورية وخصوصا في مدينة عفرين مشيراً إلى أن “المخططات الأحادية الجانب لا تساعد على استقرار الوضع في سورية”.

وبين لافروف أن عملية أستانا لا تمثل منافسة لجهود الأمم المتحدة التي تشارك دائما في اللقاءات الدولية في أستانا وهي عبرت عن دعمها لمؤتمر الحوار الوطني في سوتشي الذي “نأمل أن يشكل حافزاً للأمم المتحدة لتفعيل العمل من أجل الحل السياسي في سورية فهو موجه لمساعدة محادثات جنيف في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وهو ما أكدته الأمم المتحدة والدول التي تشارك في عملية التسوية في سورية”.

موسكو- سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*