الأخبار عشرات المعيدين مبعدين من قوائم الماجستير والدكتوراه ومعايير اللجان غامضة؟! || العلم الوطني يرفرف في مخيم اليرموك والحجر الأسود بعد تحريرهما من الإرهاب || طبيب سوري يحصل على لقب بروفيسور في جراحة العيون بموسكو || من جديد مشاكل الامتحان الطبي الموحد تطفو على السطح … صار “بدها” حل و هذا ما يريده الطلبة!! || وتيرة عالية وجيدة في صيانة الكليات المتضررة من الإرهاب في الحسكة || تمهيدا لإعلان منطقة جنوب دمشق خالية من الإرهاب .. وحدات الاقتحام في الجيش تطبق على فلول الإرهابيين وتلاحقهم في حي الحجر الأسود || طلبة المعاهد التقانية يريدون أكثر من الـ 10% ولا يؤمنون بالنوايا!! || طالبات المعهد الرياضي للمعلمات بحلب يتعلمن دروس السباحة بالفيديو!! || الجيش يتقدم في الحجر الأسود ويحرر كتل أبنية على اتجاه شارع العروبة وجامع الوسيم || فرع قبرص يعقد مؤتمره السنوي: الاولوية لإقتلاع الإرهاب || انصفوا طلبة الدراسات العليا .. المدة الزمنية ليست في صالحهم! || قمة سورية روسية في سوتشي.. الرئيس الأسد: ساحة الإرهابيين أصبحت أصغر بكثير وهناك دول لا ترغب بأن ترى الاستقرار كاملاً في سورية.. الرئيس بوتين: لابد من سحب كل القوات الأجنبية من الأراضي السورية || سؤال ساخن: لماذا لا يُدرس أي قرار بعناية قبل إصداره؟! || حكومة الظل البريطانية تؤكد رفضها وجود أي قوات بريطانية في سورية || آلية الاعتراض على تصحيح الأوراق الامتحانية “من تحت الدلف لتحت المزراب” || جامعة الفرات تحدد مواعيد امتحاناتها العملية والنظرية || جامعة طهران تكرم عددا من الطلبة السوريين لتفوقهم بدراستهم العلمية || “خطوة أولى” معرض فني لطلبة الحسكة || فعالية علمية في كلية الصيدلة في جامعة الرشيد || ندوات ومحاضرات في الأسبوع الثقافي لفرع السويداء ||

أولويات لا تحتمل التأجيل من أجل إصلاح إداري ناجح

برز على أجندة مؤتمر “المشروع الوطني للإصلاح الإداري”، أربعة محاور هامة ناقشها المشاركون من مختلف الجهات المعنية، تلك الأولويات يبدوا أنها لا تحتمل التأجيل إذا ما أردنا للمشروع المضي قدماً وبخطوات واثقة، لذا كلنا أمل أن لا تبقى في إطار الحبر والورق، أولها الجدية بالعمل على إيجاد آليات فاعلة لمعالجة الخلل في المفاصل الإدارية المتكلسة أو وغير الكفوءة، وثانيها إيلاء التأهيل والتدريب أهمية قصوى لأنه الاستثمار الحقيقي في المستقبل،وثالثها التأكيد على سيادة القانون وفرض هيبته، فالواقع بهذا الشأن يثير الكثير من إشارات الاستفهام والتعجب!، ويبقى الشغل الأهم العمل على محاربة الفساد بعيداً عن الشعارات البراقة، فخفاياه وكواليسه باتت مخيفة في ظل غياب المساءلة والمحاسبة!.

المؤتمر شدد على مقومات النجاح في تحقيق أهداف المشروع الإصلاحي، ولا شك أن الإعلام الوطني الذي يعتمد على الشفافية والوضوح هو الرافعة الحقيقية التي تدعم كل خطوة من خطواته إلى الأمام،

إلى جانب ذلك يجب الاهتمام بالشأن التربوي والتعليمي، فنحن أيضاً بحاجة ماسة إلى وضع سياسة تربوية قوامها تطوير المناهج لتكون ملائمة للغة العصر، وتعدّل وفق رأي الطالب والمدرس حتى لا نقع مجدداً بالأخطاء القاتلة التي أثارت مؤخراً الكثير من الجدل دون محاسبة من أخطأ!.

بالاستناد إلى ما تقدم، الوطن وبعد سبع سنوات من الحرب الكونية بأمس الحاجة لإصلاح إداري عالي المستوى يلبي الاحتياجات في المرحلة المقبلة يشارك فيه الجميع (الحكومة والمواطن) كل من موقعه وفق أسس ومعايير يجب أن تكون مرسومة بدقة، فالمرحلة حساسة ولا تحتمل إعادة التجريب لاختبار النتائج على الأرض.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*