الأخبار خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||

ما هي المبررات المنطقية لإطالة “العمر الإداري” لبعض المدراء؟!

هناك قاعدة في علوم الغدارة لا جدال حولها مفادها (حتى ننجح ونحقق قيم مضافة بالعمل شكلاً ومضمونا، يجب أن نبني وننفذ بناء على التخطيط وليس التجريب القائم على الاحتمالات المحكومة في أغلب الأحيان بالتعثر أو الفشل الذريع) فالإدارة علم وفن وحسن تصرف في المواقف الحرجة التي تتعرض لها الشركة أو المؤسسة، فإن لم يكن لدينا القائد الإداري الناجح الذي يعرف كيف يفسح المجال ويوفر المناخ أمام الأفراد للأداء بصورة جيدة بعيداً عن الرقابة التي تأخذ في كثير من الأحيان شكل الضغط الذي يولد بالنتيجة الهروب من العمل، أو تأديته بصورة أقرب إلى اللامبالاة من الجدية، وهي نماذج باتت متأصلة في العديد من المؤسسات والدوائر الحكومية بكل أسف!.

كل ذلك سببه الاختيار غير السليم للمفاصل الإدارية في مؤسسات تحتاج للإبداع في العمل مع مطلع كل شمس، وهنا يبرز سؤال آخر، ما هي المبررات المنطقية لإطالة “العمر الإداري” لبعض المدراء طالما لا يحققون قيم مضافة في أعمالهم، ويقودون المؤسسة أو المنشأة للإفلاس، عدا عن أن بعضهم يشكل عاملاً طارداً للكفاءات التي نحتاجها في هذه المرحلة الصعبة؟!.

يجب أن نعترف أن العديد من المديرين الذين تبوؤوا مراكز إدارية في هذا المجال أو ذاك كانت تنقصهم الخبرة العملية والعلمية بالإدارة، والخطير في الأمر أننا نستمر بسوء الاختيار والنتيجة دائماً كارثية بنتائجها الآنية والمستقبلية، لأن كل شيء بني بالأساس على خطأ!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*