الأخبار تواصل عودة جديدة من السوريين المهجرين من لبنان عبر مركز جديدة يابوس الحدودي || بدء قبول طلبات مفاضلة التأهيل التربوي في جامعة البعث || 13 و20 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحد || طلبة كلية الفنون الجميلة يمحون آثار الإرهاب بألوان الفرح والأمل || “فكر وإبداع وحلول” في منافسات نهائي المسابقة البرمجية للجامعات السورية || شروط ومواعيد التقدم لمسابقة القبول في المعهد العالي للفنون المسرحية || عشرات الضبوط بحق المكتبات التي تبيع الملخصات المشوهة في جامعة البعث هل تحل المشكلة؟!! || إطلاق المرحلة التجريبية الخاصة بالنهائي الوطني الثامن للمسابقة البرمجية السورية للجامعات || تحرير مساحات جديدة في بادية السويداء والقضاء على 13 إرهابيا من “داعش” في بئر حسن || بدء امتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادة التعليم الأساسي || شهادات تخرج فخرية لذوي شهداء جامعة دمشق || منتجات الطلاب الصناعية والمهنية للبيع ضمن معرض دمشق الدولي || “التربية” تصدر أسماء الناجحين في المسابقة الخاصة بحملة شهادة المعاهد || مكتبة الأسد تعرض مخطوطات نادرة لأول مرة || “المركزي” يحذر من تشويه الحقائق والأخبار المغلوطة || بحوث طلبة الدراسات العليا بجامعة البعث فاكهة اليوم العلمي لكلية الزراعة || وقفة طلابية في السويداء تكريما لأرواح شهداء الاعتداءات الإرهابية … الإرهاب لن ينال من صمود السوريين || سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأمريكية بإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران || تعديل شروط القبول في برامج التعليم المفتوح || فرع جامعة الحواش الخاصة يزور وحدات الجيش العربي السوري ||

هل تضيع خطوة توحيد تبعية المعاهد التقانية في زواريب الروتين القاتل !!

ليست هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الدكتور رياض طيفور معاون وزير التعليم العالي، حول واقع المعاهد التقانية بما فيها من هموم وشجون، وآمال وطموحات، فحسب آخر ما أدلى به الدكتور طيفور “أن الوزارة قدمت دراسة شاملة تضمنت البيانات العددية للطلاب، المسجلين وأعداد الخريجين، والأعداد التي استقطبتها الوزارات خلال السنوات الخمس الأخيرة، ورفع الموضوع إلى رئاسة مجلس الوزراء ومنه أحيل إلى لجنة التنمية البشرية التي أوقفت المشروع ورأت ضرورة التريث وإبقاء المعاهد على ما هي عليه إلا إذا رغبت إحدى الجهات بضم معاهدها إلى وزارة التعليم العالي، الأمر الذي جعل الاختيار فردياً ولا يمكن تحقيقه على مستوى سورية، وأوضح معاون الوزير في حديث صحفي: أن الهدف من توحيد تبعية المعاهد بالإضافة إلى تخفيف الهدر وتحسين إدارة المعاهد والعملية التعليمية، هو الوصول إلى منظمومة تعليم تقاني مستقلة أسوة ببعض الدول المتطورة، لأن هذا التعليم له دور كبير في بناء الاقتصاد بخاصة أن الدورة التعليمية لهذه الدراسة مدتها عامان الأمر الذي يساعد في تغذية سوق العمل بالمهارات المطلوبة خلال فترة قصيرة. وأن المنظومة المستقلة للتعليم التقاني التي تعمل الوزارة على إيجادها، لا تضم المعاهد فقط، بل تضم الكليات التطبيقية التي تم إحداثها خلال السنوات الأخيرة، والتي يمكن أن تتحول مستقبلا إلى جامعة تقنية أو أكاديمية تقنية تضم هذه المكونات من معاهد وكليات ومراكز بحثية وتدريبية”.

تعقيباً على ما تقدم من كلام لا غبار عليه، يمكن القول والتأكيد أن توحيد تبعية المعاهد أمر في غاية الأهمية، وكلنا أمل أن لا تتأخر الخطوة أو تتعثر وتضيع في زواريب الروتين القاتل!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*