الأخبار امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! ||

إلى متى تهميش الكفاءات وأصحاب الخبرة في مؤسساتنا التعليمية؟!

ليس سراً  أن الكفاءات الشابة وأصحاب الخبرة في جامعاتنا يعانون بشكل واضح من الإقصاء والتهميش، رغم حاجتنا الماسة لهم في السابق والحاضر والمستقبل!.

أهل الشأن يحملون المسؤولية للأسباب التالية: ( التوسع الكمي غير المدروس في نظام التعليم وعدم توفر فرص العمل المناسبة لمستواهم العلمي والمهني)، وبهذا الخصوص نشرت صحيفة تشرين تحقيقاً موسعا حول نزيف الكفاءات أبرزت فيه وجود عوامل أخرى مثل “وجود بعض القوانين والتشريعات إضافة إلى البيروقراطية والفساد الإداري وتضييق الحريات على العقول العلمية المبدعة وهو الأمر الذي يؤدي إلى شعور أصحاب الخبرات والكفاءات والشهادات بالغربة في أوطانهم ما يضطرهم للبحث عن ملاذ  يوفر لهم كل الأدوات والمتطلبات لتحقيق طموحهم العلمي والمهني”، وبيّن التحقيق أن العائد على التعليم يلعب دوراً أيضاً بهجرة الكفاءات الجامعية “إذ يعاني أصحاب الشهادات العليا من انخفاض مستوى الدخل، ففي الوقت الذي يتقاضى فيه العالم أو المفكر أجراً لا يتجاوز حد الكفاف، يجد أن الأشخاص غير المؤهلين أو الذين لا يمتلكون المؤهلات العلمية العليا يحققون دخلاً أفضل من دخله”، وهذا بلا شك انعكس بشكل سلبي على جودة مخرجات التعليم في مختلف الجامعات السورية التي تخرّج فيها كوادر مشهود لها بالكفاءة أينما حلت في العالم، فإلى متى يتم تهميش أصحاب الكفاءات؟، نعتقد أنه آن الأوان لوقف النزيف ضماناً للمستقبل الزاهر، وخاصة أننا مقبلون على مرحلة إعادة الاعمار التي نحتاج فيها لجهود الجميع ..!!

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*