الأخبار امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! ||

ردوا على مطالب الطلبة .. شكاوى تتكرر وردود تعلّق على شماعة الأزمة!!

يتأسف أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا والمرحلة الجامعية الأولى، أن تتكرر مطالبهم كل عام خلال المؤتمرات الطلابية في الجامعات السورية والمعاهد التقانية دون أن تجد من يرد عليها!!.

لا شك أن ذلك دليلاً على أن  تلك المطالب لم تصل إلى الجهات التنفيذية سواء في وزارة التعليم العالي أو الجامعات!!، فكم مرة تمت المطالبة بضرورة تطوير الكتاب الجامعي ليكون كتاباً مرجعياً قادراً على تلبية ما يريده ويحتاجه طلبة الجامعات، لكن للأسف بقي الكتاب ضحلاً بمعلوماته وفقيراً بأفكاره، فكانت “النوت” بحضورها الكثيف هي البديل رغم أنها تشوه أفكار الأساتذة!، وكم مرة صرخ طلبة الجامعة في الكليات الطبية وغيرها بإلغاء الامتحان الوطني كشرط للتخرج، معتبرين إياه عائقاً أمام تحصيلهم العلمي، وغير عادلاً لأنه يقيس تعب خمس سنوات بامتحان واحد لا يراعي ظروف الطلبة ولا يتناسب مع مضمون المناهج!. ولم يكن تطوير معايير القبول الجامعي بعيداً عم مداخلات المؤتمرين، فألم البيت السوري منها مستمر طالما لا توحي بالمصداقية والعدالة على مدار العقود الماضية من اعتماد المفاضلة الجامعية، فإلى متى تبقى الدرجات تتحكم برغبات الطلبة؟، سؤال دائماً ما تضج به قاعات المؤتمرات الطلابية على أمل تحقيق الأماني المثلجة!، ودائماً لأنين المعاهد التقانية حصة من المطالب، ولشجون وهموم البحث العلمي وقفة مطولة على أمل أن تدب الروح في أبحاثة المكدسة على الرفوف رغم أهميتها وضرورتها في دعم التنمية!.

بالمختصر، نريد للمؤتمرات أن تأخذ حقها بالتنفيذ العملي للمداخلات والمقترحات البناءة، فاليوم من حق طلبة الجامعات وأساتذتها أي يكون طموحهم “لحد السما” بوجود جامعات سورية عصرية، وأن يطالبوا بمحاسبة ومساءلة من يستهتر بحقوقهم ومصالحهم العلمية، خاصة وأن تلك المؤتمرات  تشير بوضوح إلى الكثير من نقاط الضعف والخلل في مفاصل العملية التعليمية بشقها العلمي والإداري، وتقدم رؤى ذات جدوى وفاعلية على المدى القريب والبعيد، فلماذا لا يتم الأخذ بها طالما تعبر عن النبض الحقيقي للواقع الجامعي بجناحيه الطلبة والأساتذة؟

نعتقد أنه آن الأوان أن تُؤخذ الأمور على محمل الجد فالجامعات بعد النزيف الكبير بكوادرها نتيجة ظروف الحرب التي يعلق المعنيون تعثرهم عليها، جامعاتنا لم تعد قادرة على التحمل، فهي تحتاج لهمم قوية وإدارات ناجحة تقود الدفة إلى حجز مقعد أو مركز علمي متميز لمؤسساتنا التعليمة بعد أن انخفض ترتيبها بشكل ملحوظ وهذا بلا شك أمر مؤلم لا بد من وصف الدواء الشافي له!

غسان فطوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*