الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

أعضاء مجلس الشعب يطالبون بمراقبة المناهج في الجامعات الخاصة وتقديم شرح حول ما يشاع عن تراجع تصنيف الجامعات السورية

حضرت الكثير من القضايا العلمية في جامعاتنا  الحكومية والخاصة ومعاهدنا التقانية والهموم والشكاوى الطلابية في جلسة مجلس الشعب الثامنة عشرة من الدورة العادية السادسة للدور التشريعي الثاني المنعقدة برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس والتي خصصت لمناقشة أداء وخطة وزارة التعليم العالي والقضايا المتصلة بعملها.

ضرورات وإجراءات

أولى مطالب الأعضاء كانت حول ضرورة بمراقبة المناهج في الجامعات الخاصة للمحافظة على السوية العلمية للخريجين وتبسيط إجراءات التسجيل في التعليم المفتوح بهدف فتح الباب واسعا لأكبر شريحة ممكنة للتعليم داعين إلى تقديم شرح حول ما يشاع عن تراجع تصنيف الجامعات السورية في التصنيف العالمي.

وأكد أعضاء المجلس أهمية الاعتماد على الخبرات الوطنية وتحديدا فئة المهندسين للمساهمة في إعادة الإعمار وتفعيل سبل الوصول إلى التميز والإبداع وإيلاء المشافي التابعة لوزارة التعليم العالي اهتماما أكبر لجهة رفدها بالأجهزة الطبية الحديثة وإصلاح الأجهزة الموجودة فيها.

واستحوذ موضوع البحث العلمي على اهتمام عدد من أعضاء المجلس لما له من أهمية في عملية التنمية مطالبين بتطبيق مخرجات البحوث العلمية على أرض الواقع واعتماد كل الوزارات عليها لتطوير عملها مؤكدين أهمية التشاركية للبحث العلمي في الجامعات مع القطاع الخاص.

ودعا أعضاء المجلس إلى الاهتمام بشكل أكبر بالسكن الجامعي والأنشطة الطلابية وإقامة وحدات سكنية جديدة وإيجاد فروع علمية جديدة غير تقليدية تتماشى مع الواقع من باب ربط الجامعة بالمجتمع.

خطة ورؤية استراتيجية

وفي معرض رده على  أسئلة السادة الأعضاء أكد وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف أن الوزارة وضعت خطة ورؤية إستراتيجية يتم العمل عليها ويأتي في مقدمتها تطوير أسس القبول الجامعي وتطبيق السنة التحضيرية على أكبر عدد من الكليات وتطوير مسابقات القبول في كلية الفنون الجميلة والهندسة المعمارية.

وأشار الوزير نداف إلى أن الوزارة تعمل على إحداث أنماط جديدة من التعليم ومنها المسائي الخاص حيث تمت الموافقة المبدئية على هذا المشروع من مجلس الوزراء وهناك فريق يعمل على وضع ضوابط وتعليمات تنفيذية واضحة لهذا المشروع.

وأكد وزير التعليم العالي أنه ستصدر قريبا قرارات حول تصويب مسار التعليم المفتوح وتطويره ليكون متاحا لمن فاتتهم فرصة التعليم وخاصة فيما يتعلق بمواضيع السن والقبول وفترة المكوث والاسعار والمقررات والبرامج التي نحتاجها في سوق العمل.

ربط البحث العلمي بالمجتمع

وأشار الوزير نداف إلى أن العمل جار على ربط خطط البحث العلمي بالتنمية وحاجات المجتمع وقال “بعد صدور مرسوم بتبعية الهيئة العليا للبحث العلمي إلى وزارة التعليم العالي تم العمل على دراسة وإعادة هيكلة البحث العلمي ووضع ملخص عن استراتيجية وسياسة البحث العلمي”.

وبين الوزير نداف أن الوزارة تعمل على إنشاء بنك معلومات مركزي بالإضافة إلى دعم البحوث العملية وعملية التشبيك بين المؤسسات والجامعات مع توجيه دراسات الماجستير والدكتوراه لتكون مرتبطة بحل مشاكل الجامعات وهذه البحوث تم البدء بتمويلها من صندوق البحث العلمي.

وبخصوص التعليم الافتراضي بين وزير التعليم العالي أن الوزارة نفذت ورشة عمل لتطوير وتصويب التعليم في الجامعة الافتراضية وتم اعتماد اللوائح الداخلية في الجامعة والامتحانات مضيفا إنه تم “فتح برامج تدريبية في الجامعة الافتراضية ومثال ذلك المراسلات الالكترونية”.

كما أوضح وزير التعليم العالي أن هناك “برامج أكاديمية جامعية للطلاب المتميزين يختلف نظامها الدراسي عن التقليدي ويحصل الطالب بالتعاون مع مراكز البحوث العلمية على شهادة تختلف عن الشهادة التي تمنح بشكل عام في الجامعة”.

وأكد وزير التعليم العالي أن جميع القضايا والمطالب التي تقدم بها أعضاء مجلس الشعب محل اهتمام الوزارة ويجري العمل على معالجتها وإيجاد الحلول لها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*