الأخبار البحث عن البحث العلمي بجامعة البعث || آلاف الطلاب يمنعون سنوياً من التسجيل في برامج التعليم المفتوح!! || 16 آذار القادم موعدا لإجراء اختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير بجامعة الفرات || صدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا || طلاب جامعة البعث بانتظار الكتاب ما السبب؟!! || 5 منح دراسية في الطب البشري من جمهورية كوبا || جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! ||

حواجز من نوع آخر!!

كتب مدير التحرير:

هناك بعض الأساتذة في جامعاتنا الحكومية والخاصة والمعاهد التقانية سواء التابعة لوزارة التعليم العالي او غيرها من الجهات الرسمية الأخرى يتقصدون وضع حاجزاً يمنع الطالب من تجاوزه، مما يجعلهم في واد والطلبة في وادٍ آخر، هذا السلوك المنتقد بشدة من قبل الطلبة جعل العديد منهم يقاطعون محاضرات هذا النوع من الأساتذة الذين لا يمتلكون “كاريزما” لجذب الطلبة، بل لتنفيرهم وهذا بلا شك يعارض أو يخالف أسس ومعايير العلاقة بين جناحي العملية التعليمية(الأستاذ والطالب) ويضعها على غير المسار الصحيح داخل المنظومة التعليمية!.

للأسف في مؤتمرات اللجان والوحدات الإدارية التي عقدت خلال الأيام الماضية تم الكشف بوضوح أن العلاقة بين الطلبة وأساتذتهم ليست على ما يرام، بمعنى أنها تحتاج لإعادة بناء الثقة، فلا نريد لحبل الود أن يُقطع، نتيجة سلوك البعض من الأساتذة، فمن دون علاقة تكاملية تفاعلية لا يمكن أن تنجح العملية التعليمية بشكلها الصحيح، وكلنا أمل أن تعي إدارات الجامعات وتستمع لأصوات الطلبة في مؤتمراتهم بخصوص هذا الشأن لأن الوضع لم يعد يحتمل كونه يعكر الأجواء الدراسية التي من المفترض أن تكون مثالية!.

ما سبق من كلام طرحناه وأشرنا إليه مراراً والقصد من إعادته اليوم هو محاولة جديدة لعلها تنجح في دفع أصحاب القرار في الجامعات لمعالجة هذه المشكلة التي لا نريد لها أن تصبح ظاهرة في مؤسساتنا التعليمية التي نريدها في أبهى حلة!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*