الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

حواجز من نوع آخر!!

كتب مدير التحرير:

هناك بعض الأساتذة في جامعاتنا الحكومية والخاصة والمعاهد التقانية سواء التابعة لوزارة التعليم العالي او غيرها من الجهات الرسمية الأخرى يتقصدون وضع حاجزاً يمنع الطالب من تجاوزه، مما يجعلهم في واد والطلبة في وادٍ آخر، هذا السلوك المنتقد بشدة من قبل الطلبة جعل العديد منهم يقاطعون محاضرات هذا النوع من الأساتذة الذين لا يمتلكون “كاريزما” لجذب الطلبة، بل لتنفيرهم وهذا بلا شك يعارض أو يخالف أسس ومعايير العلاقة بين جناحي العملية التعليمية(الأستاذ والطالب) ويضعها على غير المسار الصحيح داخل المنظومة التعليمية!.

للأسف في مؤتمرات اللجان والوحدات الإدارية التي عقدت خلال الأيام الماضية تم الكشف بوضوح أن العلاقة بين الطلبة وأساتذتهم ليست على ما يرام، بمعنى أنها تحتاج لإعادة بناء الثقة، فلا نريد لحبل الود أن يُقطع، نتيجة سلوك البعض من الأساتذة، فمن دون علاقة تكاملية تفاعلية لا يمكن أن تنجح العملية التعليمية بشكلها الصحيح، وكلنا أمل أن تعي إدارات الجامعات وتستمع لأصوات الطلبة في مؤتمراتهم بخصوص هذا الشأن لأن الوضع لم يعد يحتمل كونه يعكر الأجواء الدراسية التي من المفترض أن تكون مثالية!.

ما سبق من كلام طرحناه وأشرنا إليه مراراً والقصد من إعادته اليوم هو محاولة جديدة لعلها تنجح في دفع أصحاب القرار في الجامعات لمعالجة هذه المشكلة التي لا نريد لها أن تصبح ظاهرة في مؤسساتنا التعليمية التي نريدها في أبهى حلة!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*