الأخبار الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! || مواعيد قبول طلبات الاعتراض على نتائج امتحانات مقررات الفصل الأول للسنة التحضيرية ||

مؤتمر فرع السويداء: مطالب عاجلة بنقل مقر كلية الآداب ومحاسبة المسيئين وتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المجحفة بحق الطالب

تحت شعار طلبة سورية في الجامعات والمعاهد كما في الجبهات صامدون منتصرون عقد فرع السويداء للاتحاد الوطني لطلبة سورية مؤتمره السنوي في مقر فرع الحزب في السويداء.

وناقش المؤتمرون العديد من القضايا الطلابية والإدارية التي تشغل بال الطلبة، وكان من أبرز المطالب، إعادة النظر في قانون تنظيم الجامعات وخاصة مادة الحرمان من علامة العملي عند عدم تحقيق الطالب لنسبة حضور معينة، وشددت مداخلات الطلبة على ضرورة تأمين نقل داخلي لتلافي مشقّة النقل وخطره وخاصة في الكليات البعيدة عن مركز المدينة، وإحداث سكن جامعي قريب على الكليات..

ولفتت المداخلات إلى الحالة المأساوية لمخابر الكليات التطبيقية التي تشتكي قلّة الاهتمام والفقر في الأدوات، حيث طالب المؤتمرون بضرورة تجهيز المخابر وتأمين مستلزماتها من أجهزة ومواد أوليّة وذلك في كل من كلية الزراعة والعلوم والتي تحتاج المخابر بشدّة لرفد حصيلة الطالب من الناحية العملية وشأنها في ذلك شأن كلية الفنون الجميلة الثانية التي تعاني فقراً حادّاً في الأدوات اللازمة للدراسة والتطبيق العملي.

كما طالب المؤتمرون بتمديد ساعات الدوام في كلية الفنون لإنجاز وإتمام عملهم الفني فالساعات القليلة التي يقضيها الطالب في كليته لا تكفيه لإنجاز ما يتوجب عليه..

وكشف أحد طلاب كلية الفنون الجميلة أنه تقدم بدراسة لبناء طابق ثالث في كلية الفنون نتيجة المساحة الصغيرة والأعداد الكبيرة التي تشكل ضغطاً وازدحاماً على الطلاب ورفعت الدراسة لجامعة دمشق لكن المفاجأة كانت برد الكلية أن “الدراسة مفقودة”

وطالب المؤتمرون في مدرسة التمريض بضرورة فصل المدرسة عن حرم المشفى وترميم بعض القاعات الدرسية، وطالبوا أيضاً برفع قيمة التأمينات بما يتناسب مع الظروف المادية الحالية أو إعادة منح القروض الطلابية التي تسد حاجة الطالب وتكاليف تعليمه، حيث أن المبلغ الممنوح والذي لا يتجاوز “600” ل.س يكاد لا يغطي أجور نقل الطالب إلى المدرسة ليوم واحد!!.

كما تقدموا بطلب لإعطاء خريجي المدرسة وثائق تخرج تؤهلهم للدخول إلى المشافي الخاصة والعمل بها.

قواسم مشتركة

وطالب طلبة كلية الاقتصاد بفتح أقسام جديدة وزيادة نسب القبول خاصة لطلاب المدارس التجارية، وأشارت المداخلات إلى ضرورة تأمين دعم مالي لمعهد العلوم السياحية لسد النقص ولتأمين مستلزمات الخطة الدرسية، وضرورة ترميم المعهد الزراعي.

وبشكل عام ركزت مداخلات أعضاء المؤتمر على: إيجاد نقط طبية في الكليات ورفدها بدورات إسعاف أولي للتعامل مع الحالات الحرجة، وتأمين المستلزمات الجامعية من كتب وقرطاسية بأسعار مدروسة، وعرض سلالم التصحيح لكافة المواد الإمتحانية، وإعادة النظر في نسب النجاح الغير منطقية والتوجيه بالتصحيح العادل، ومحاسبة الأخطاء الإدارية والوظيفية لدى موظفين الكليات، والمطالبة بإنشاء فرع للتعليم المفتوح في السويداء وقسم للدراسات العليا لتخفيف مشقّة الدراسة في دمشق. وإحداث شواغر وظيفية لطلاب كلية التربية تخصص إرشاد نفسي، وفتح أقسام جديدة في كلية التربية الثانية كرياض الأطفال، والموافقة على تعيين الثلاثة الأوائل على كل قسم.

اللواء فوزات شقير أمين فرع السويداء للحزب أجاب عن أهم المداخلات السياسية للطلبة، وأشاد بالانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش العربي السوري، مؤكداً أهمية دور الطلبة والشباب في المرحلة القادمة.

وأوضح اللواء عامر العشي محافظ السويداء بأنه تم تشكيل لجنة لدراسة نقل كلية الآداب لمعهد الفنون الاقتصاد المنزلي الذي يستطيع استيعابها ويتم العمل عليها حالياً، كما وعد بحل مشكلات النقل.

وفي معرض رده على تساؤلات واستفسارات الطلبة بيّن رئيس جامعة دمشق الدكتور ماهر قباقيبي أن قرار نقل كلية الآداب قيد الدراسة والتنفيذ، مشيراً إلى أنه تم تأمين مصحح أتمتة ثاني وهناك سعي دائم  لتأمين مستلزمات العمل التدريسي كافة، خاصة الكتب وتجهيز المخابر بما يتناسب مع الظروف.

وأشار إلى أنه تم تجديد الاشتراك بمجلة إلكترونية ليستطيع الكادر التدريسي والباحثين الاستفادة من كل ما هو جديد في الأبحاث العلمية حول العالم وهناك رؤية لتوفير نسخ إلكترونية للكتب بأسعار رمزية.

والسعي لترميم النقص في الكادر التدريسي والوظيفي وقال : إن إحداث كلية لا يوجد لها بناء ولا كادر تدريسي لا يمكن، مطلب إحداث السكن الجامعي غير مطروح حالياً والأولوية لدعم الكليات وترميمها.

وأشار الزميل باسم سودان عضو المكتب التنفيذي للاتحاد إلى وجود ضعف في متابعة رؤساء الهيئات الإدارية وعمداء الكليات لحل المشكلات وانتظار رئيس الجامعة للتدخل شخصياً.

وطالب بعقد اجتماع نوعي مع رئيس الجامعة لتناول كل هذه القضايا والطروحات وحلها مباشرة، كما طالب برفد كتائب البعث بأعداد من الطلاب لتأمين حماية الكليات، لافتاً إلى أن مقترح زيادة نسبة القبول لطلاب المعهد في الجامعات عن 3% سيتم أخذه بعين الاعتبار كمطلب ومناقشة مجلس التعليم العالي به.

واعترف الدكتور منصور حديفة مدير فرع السويداء لجامعة دمشق بوجود منغصات، مشيراً إلى أن إحداث أقسام في الكليات يتطلب وجود كادر تدريسي وكذلك إنشاء قسم للدراسات العليا يتطلب وجود كادر مختص على ملاك الفرع.

وبين أن إدارة فرع الجامعة لا تتساهل في محاسبة المخطئين أساتذة كانوا أم موظفين وسيتم أخذ الإجراءات اللازمة بحق كل مسيء وفاسد.

بدوره أكد الرفيق إيهاب حامد عضو قيادة فرع السويداء للحزب رئيس مكتب الشباب الفرعي على ضرورة تفعيل دور الشباب وامتلاك روح المبادرة فعليهم تقع مسؤولية الإعمار وحماية الوطن وتحصينه من الجهل والإرهاب.

حضر المؤتمر الزميل أرشيد الصياصني عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية والرفاق أمناء الشعب الحزبية والزميل رفعت طرابيه رئيس فرع السويداء للاتحاد وعمداء الكليات ومدراء المعاهد ورؤساء فروع المنظمات الشعبية والنقابات المهنية.

متابعة : هبة حسون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*