الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب تدين العدوان الثلاثي : سنبقى في خندق الدفاع الأول مع أهلنا في سورية

أدانت المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب في بيان لها العدوان الثلاثي الذي تعرضت له سورية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا فجر يوم السبت الماضي.

وجاء في البيان: إن التهديدات التي أطلقتها الدوائر الغربية والصهيونية تجاه سورية تزامن مع انتصارات الجيش العربي السوري وتطهيره منطقة الغوطة الشرقية من المجموعات الإرهابية المسلحة وأن هذا العدوان يؤكد ارتباط القوى الإرهابية المنهزمة مع دول العدوان التي تدخلت لإنقاذها ورفع معنوياتها إلا أن صواريخ العدوان لاقت الخزي ذاته .

وأضافت المنظمات الطلابية العربية في بيانها : إن أكذوبة استخدام السلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية هي آخر ورقة كانت بيد المجموعات الإرهابية والتي ظهرت بإخراج سيء لم تجد من يصفق لها سوى قوى معادية هي من أمرت بتنفيذ العدوان لتمرير أهدافها ، إلا أن العدوان رغم همجيته أظهر بسالة وصمود الجيش العربي السوري ودفاعاته الجوية التي تصدت له مؤكدة أن سماء سورية ليست نزهة لطائرات العدو وأدواته .

وختم البيان بالقول: إن المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب إذ تدين وتستنكر هذا العدوان الإجرامي بحق سورية فإننا بالوقت ذاته ندين الصمت العربي الرسمي وتواطؤ بعض الأنظمة العربية ، وإننا سنبقى في خندق الدفاع الأول مع أهلنا في سورية للتصدي لأي عدوان يستهدفها ، وستبقى سورية بقيادة القائد العربي السيد الرئيس بشار الأسد قلعة الصمود وأمل هذه الأمة العربية في استعادة كرامتها وحقوقها المغتصبة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*