الأخبار المخيم الطبي التطوعي في مصياف أكمل تحضيراته و يبدأ باستقبال المرضى اعتباراً من اليوم الأربعاء || أول جار تنطلق  في مجلس مدينة السلمية || أول جار وجلسات حوارية في مجلس مدينة كفربهم بحماه || جلسات حوارية توعوية عن الإدارة المحلية في خان شيخون بإدلب || فرعي الجامعة العربية الدولية والجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يطلقان جلسات أول جار الحوارية في مدينة عالقين بدرعا || دير حافر في حلب تستقبل جلسات أول جار الحوارية || محافظة الرقة تستقبل أول جار  في مجلس مدينة السبخة || اللاذقية -كلماخو : انطلاق جلسات أول جار الحوارية بحضور أعضاء مجلس البلدة || أول جار مستمرة في درعا وهذه أهم مجريات الجلسات الحوارية || بدء الجلسات الحوارية من مبادرة أول جار في سفيرة حلب || حلب …أورم الكبرى تستقبل مبادرة أول جار || أول جار في مرحلتها الثانية بحلب تبدأ من مجلس مدينة حريتان || مبادرة تطوعية لطلاب كلية طب الاسنان في جامعة البعث || تعرفوا على موقع المخيم الطبي التطوعي الذي يقيمه فرع حلب لاتحاد الطلبة في حماه || وزارة الدفاع تُنجز استحقاق تعدد الإصابة .. أكثر من خمسة آلاف جريح استفادوا من القانون 26 || فيديو توضيحي لأبرز بنود الاتفاقية النوعية التي تجمع مشروع جريح الوطن وَ وزارة التعليم العالي واتحاد الطلبة || بأكثر من 12 عيادة من مختلف الاختصاصات الطبية المخيم الطبي في حماه ينطلق بعد غد || بعد أن استمرت لـ 6 أشهر …. اختتام دورة إعداد ممثل بحلب || المدينة الجامعية بدمشق تسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولى …و السكن لمدة شهر لطلاب المفتوح || بدء امتحانات الدورة الفصلية الثانية للكليات والمعاهد في فرع جامعة الفرات بالحسكة ||

قنبلة موقوتة في المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية والخريجين أكثر الضحايا !!

مافائدة أن تملك منظومة أو قاعدة معلوماتية على مستوى جيد جداً ومكتبة مزودة بأحدث المراجع، وكادر تدريسي بسوية علمية عالية ، وأنت تفتقر للمكان الذي يؤمن الحاضنة المناسبة للانطلاق نحو الهدف المنشود ؟

هو تساؤل مشروع يصح اليوم على المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية بدمشق ، فهو لا تنقصه التجهيزات اللازمة للعملية التعليمية والتدريسية ، والكادر التدريسي المؤهل ، ولكن يفتقر للمكان المناسب الذي يوظف المعطيات والموجودات المشار إليها في الاتجاه الصحيح .. !.

فالمقر الحالي للمعهد يضيق بطلابه إلى حد الانفجار على حد قول الطلبة ” قنبلة موقوتة “ ، فالعدد حالياً بحدود /150/ طالباً وطالبة وهو في تزايد ، والقاعات الصغيرة لم تعد قادرة على الاستيعاب ، لدرجة أن “الباحة” التي لا ترى الشمس تكاد تتحول إلى قاعة للدرس !!.

<< تفريخ الخريجين >>

مشكلة المنظومة التعليمية عندنا أن مدخلاتها لا تتوافق مع مخرجاتها ، حيث هناك بطالة مؤلمة في صفوف الخريجين، والأشد إيلاماً أن تستمر جامعاتنا ومعاهدنا ” بتفريخ “ الخريجين وتكديسهم أمام عجزها التام عن إيجاد المطارح لاستثمار طاقاتهم وعلومهم !.

طلاب معهد الخدمة تحدثوا لزملائهم في الوحدة الإعلامية لمعاهد فرع دمشق أثناء زيارتهم للمعهد عن همومهم ومعاناتهم وشكوا من البطالة ، ففرص العمل أمامهم محدودة ، بالرغم من كون المعهد هو الوحيد الذي يخرج كوادر مختصة في الخدمة الاجتماعية في سورية . لكن لا أحد يريد الاعتراف بذلك على حد قول الطلبة.

وتساءل الطلبة بحرقة :

هل عجزت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن إيجاد سكن لائق لطلاب المعهد الذي لايتجاوز عددهم الـ 150 طالباً ؟.

ويضيفون :

لماذا لايتم التوجيه للمدارس العامة والخاصة ومؤسسات الرعاية الصحية والاجتماعية ، والمؤسسات الإصلاحية بضرورة استيعاب الخريجين ، خاصة بعد أن تغيرت طبيعة المناهج وحتى طبيعة الحياة التي تعقدت مع ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يتطلب وجود أخصائيين اجتماعيين مؤهلين أكاديمياً وقادرين على ممارسة العمل الميداني وملمين بأصول خدمة الفرد والمجتمع ؟؟

بالتأكيد ليس هناك أحق بذلك أكثر من طلبة المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية فهل يصل صوتهم للمعنيين .. ؟

nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :