الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

قنبلة موقوتة في المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية والخريجين أكثر الضحايا !!

مافائدة أن تملك منظومة أو قاعدة معلوماتية على مستوى جيد جداً ومكتبة مزودة بأحدث المراجع، وكادر تدريسي بسوية علمية عالية ، وأنت تفتقر للمكان الذي يؤمن الحاضنة المناسبة للانطلاق نحو الهدف المنشود ؟

هو تساؤل مشروع يصح اليوم على المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية بدمشق ، فهو لا تنقصه التجهيزات اللازمة للعملية التعليمية والتدريسية ، والكادر التدريسي المؤهل ، ولكن يفتقر للمكان المناسب الذي يوظف المعطيات والموجودات المشار إليها في الاتجاه الصحيح .. !.

فالمقر الحالي للمعهد يضيق بطلابه إلى حد الانفجار على حد قول الطلبة ” قنبلة موقوتة “ ، فالعدد حالياً بحدود /150/ طالباً وطالبة وهو في تزايد ، والقاعات الصغيرة لم تعد قادرة على الاستيعاب ، لدرجة أن “الباحة” التي لا ترى الشمس تكاد تتحول إلى قاعة للدرس !!.

<< تفريخ الخريجين >>

مشكلة المنظومة التعليمية عندنا أن مدخلاتها لا تتوافق مع مخرجاتها ، حيث هناك بطالة مؤلمة في صفوف الخريجين، والأشد إيلاماً أن تستمر جامعاتنا ومعاهدنا ” بتفريخ “ الخريجين وتكديسهم أمام عجزها التام عن إيجاد المطارح لاستثمار طاقاتهم وعلومهم !.

طلاب معهد الخدمة تحدثوا لزملائهم في الوحدة الإعلامية لمعاهد فرع دمشق أثناء زيارتهم للمعهد عن همومهم ومعاناتهم وشكوا من البطالة ، ففرص العمل أمامهم محدودة ، بالرغم من كون المعهد هو الوحيد الذي يخرج كوادر مختصة في الخدمة الاجتماعية في سورية . لكن لا أحد يريد الاعتراف بذلك على حد قول الطلبة.

وتساءل الطلبة بحرقة :

هل عجزت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن إيجاد سكن لائق لطلاب المعهد الذي لايتجاوز عددهم الـ 150 طالباً ؟.

ويضيفون :

لماذا لايتم التوجيه للمدارس العامة والخاصة ومؤسسات الرعاية الصحية والاجتماعية ، والمؤسسات الإصلاحية بضرورة استيعاب الخريجين ، خاصة بعد أن تغيرت طبيعة المناهج وحتى طبيعة الحياة التي تعقدت مع ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يتطلب وجود أخصائيين اجتماعيين مؤهلين أكاديمياً وقادرين على ممارسة العمل الميداني وملمين بأصول خدمة الفرد والمجتمع ؟؟

بالتأكيد ليس هناك أحق بذلك أكثر من طلبة المعهد التقاني للخدمة الاجتماعية فهل يصل صوتهم للمعنيين .. ؟

nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :