الأخبار جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد || رئيس جامعة البعث: أبواب مكتبي مفتوحة أمام كل طالب يشعر بالظلم .. نعترف بوجود خلل بنتائج الامتحانات، وكل من ظلم طالباً تمت محاسبته || إجراء الجلسة الثانية للامتحان الطبي الموحد لكليات الطب البشري || شرطان أساسيان للترشح لامتحان الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || ماذا بعد التخرج .. سؤال كل طالب يبحث عن وجوده ودوره؟! || خاص nuss .. جامعة دمشق تحدد بدء مفاضلة المفتوح || تمديد فترة التقدم لمفاضلة التعليم الموازي للثانويات المهنية || جامعة طرطوس تنفض الغبار عن بناها التحتية || تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة منذ 2011 ||

أطفال مبدعون في ثقافي أبو رمانة

“إبداع وفن وثقة” ثلاث كلمات تختصر اللوحات المشاركة في معرض التربية للفنون التشكيلية بدمشق في ثقافي أبو رمانة الذي يقام برعاية وزارتي التربية والثقافة٠

وأوضح الموجه التربوي للفنون التشكيلية موفق مخول أن هذه المعارض تعطي الدافع لأطفالنا لإظهار مكنوناتهم عن طريق الفن، لان الفن من الحاجات المهمة في حياتنا، مضيفاً: هذه المعارض تعطي الثقة للطفل بينه وبين أسرته وبين الطالب ومدرسته لتخلق علاقة اجتماعية إنسانية تدعم الطفل بشكل إيجابي٠

من جانبها أثنت مديرة مركز “أبو رمانة” رباب أحمد على جهود الفنانين الصغار وتميزهم بأعمالهم ، ونوهت برسومات بعض الأطفال الذين يقلدون لوحات عالمية، وهذا برأيها يخلق لديهم  حالة من الإبداع، وأوضحت أن أطفالنا في هذه المرحلة بحاجة لتفريغ كل طاقاتهم بطريقة جميلة ، وليس هناك أفضل من الرسم الذي يعتبر في بلدان متقدمه حالة من حالات العلاج النفسي في شفاء مرضى التوحد وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأملت مديرة المركز من الأهالي أن يشجعوا أولادهم ويرسلونهم  إلى مراكز الفنون ومؤسسات الدولة الراعية للطفل ضمن كوادر من المدرسين المؤهلين والمتخصصين لنشاطاتهم وتدريبهم على الفن لخلق روح إبداعية وأخلاقيه والاهتمام بهم بشكل جيد .

أما عن الصعوبات التي واجهت المدربين قالت المدربة سوسن سلمو ” لم يكن هناك صعوبات، بل كان لدينا أجواء رائعة من الالفه والمحبة مع الأطفال وحاولنا أن نعطيهم نوع جديد من الفن لإبراز مواهبهم وتحفيز ذكاء الطفل أكثر، وبالنسبة لأهالي الطلبة، فكنا سعداء بهم وهم يشعرون  بالفرح عند تكريم أبنائهم بعرض رسوماتهم المميزة.

ويبقى الأطفال هم الهدف الأساسي لهذا المعرض بإظهار مهاراتهم وأعمالهم وعرضها للهيئات الرسمية مما يعزز لديهم الثقة ومتابعة المسير نحو الشهرة وتحقيق طموحاتهم.

دمشق-  وسام مكارم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*