الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

وزارة التعليم العالي .. بالإمكان أفضل مما كان .. الطلبة يريدون الإنصاف؟!

بعد عدة أشهر على إصدار وزارة التعليم العالي لقرارها الخاص بإلزام شريحة من الطلاب المستنفدين الذين تم فصلهم إلى تغيير قيدهم من عام إلى موازي، عاد القرار المذكور ليتفاعل ويثير ضجة في الشارع الطلابي ويتوجه بسهام النقد التي وصلت إلى حد الاتهام بأن “التعليم العالي” تفرمل وتحبط أمنيات وأحلام الطلبة باستكمال تحصيلهم الدراسي.

نعتقد أن شريحة لا بأس بها ظلمت من هذا القرار الذي لم يراعِ الظروف الراهنة للبلد والوضع المادي السيئ لغالبية الأسر التي تهجرت من بيوتها وخسرت أملاكها، وبذلك أمر طبيعي أن تعجز عن دفع أقساط التعليم الموازي.

حجة الوزارة التي استندت إليها لإصدار هذا القرار وحسب معاون الوزير الدكتور رياض طيفور أنه “من غير المقبول أن تبقى الحكومة تتحمل تكاليف دراسة الطلاب المقصرين وغير المهتمين بتحصيلهم العلمي”.

نعود للقول أن هناك طلاب ظلموا من هذا القرار واتهام الكل بالتقصير والإهمال لا يجوز، هناك ظروف قاهرة منعت الآلاف من الطلبة المهتمين من متابعة دراستهم بشكل طبيعي، لذا من المفروض أن تؤخذ بعين الاعتبار.

نأمل إعادة النظر في القرار لجهة تأجيله وتخفيض الرسوم إلى الحد الذي يمكّن الطلبة من الدفع تقديرا لظروفهم ومنحهم فرصة متابعة دراستهم وهذا مطلب نعتقد بالإمكان تحقيقه.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*