الأخبار شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا || طلبة جامعة الشهباء الخاصة يزورون جرحى الجيش ||

انصفوا طلبة الدراسات العليا .. المدة الزمنية ليست في صالحهم!

يعترض طلاب الدراسات العليا بشدة على قرارات وزارة التعليم العالي لجهة الوقت  المخصص لإعداد رسالتي الماجستير والدكتوراه، فمن وجهة نظرهم المدة الزمنية غير كافية لإنجاز أبحاثهم العلمية بالطريقة التي تحقق الهدف منها.

ويوضح الطلبة أن أربع سنوات هو الزمن القانوني للماجستير في الكليات الطبية، حسب القانون، وربما يزيد سنة أخرى في تخصص الجراحة، غير أنهم لا يملكون منها سوى عامين للمقررات وللتسجيل في البحث الذي يحتاج تسجيله حسب تقديرهم إلى أكثر من عام، عدا عن الوقت لإنجازه كي يرقى لمستوى العلم المتطور الذي وصلت إليه جامعات العالم، فبالتالي المدة المتبقية قد لا تسعفهم بانجاز الرسالة، وبهذه الجزئية يوضح طلبة الدراسات أن الكثيرين منهم أجبروا على ترك دراستهم، سواء بالهجرة، أو بالإلتحاق بخدمة العلم، لأن التأجيل لا يعطى لهم رغم حصولهم على المصدقة التي يتم رفضها لمسميات عديدة منها سنة البدء!.

ذات الأمر ينطبق على طلبة الدكتوراه، حيث يحتاج الطالب لوقت أطول كي يجتاز اختبارات اللغه وشهادات الحاسوب والشروط الأخرى وكذلك قد يحتاج عام كامل كي يتمكن من تجميع المراجع، وتأمين المشرف وبالتالي يحتاج عامين كي يتمكن من الدخول في الدكتوراه والحصول على المصدقة التي يتم رفضها لانه اجتاز سنة البدأ المخصصة للتأجيل!.

ويؤكد طلبة الدراسات أن أغلبهم لن يتمكنوا من البقاء وتحقيق طموحاتهم التي بذلوا لأجلها الكثير من الجهد فمنهم من قضى 33 عاما في الدراسة لتذهب دون أن يتمكن من الحصول على الشهادة!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*