الأخبار البحث عن البحث العلمي بجامعة البعث || آلاف الطلاب يمنعون سنوياً من التسجيل في برامج التعليم المفتوح!! || 16 آذار القادم موعدا لإجراء اختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير بجامعة الفرات || صدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا || طلاب جامعة البعث بانتظار الكتاب ما السبب؟!! || 5 منح دراسية في الطب البشري من جمهورية كوبا || جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! ||

من جديد مشاكل الامتحان الطبي الموحد تطفو على السطح … صار “بدها” حل و هذا ما يريده الطلبة!!

يبدو أن مشاكل الامتحان الطبي الموحد لن تنتهي طالما لم يصدر قراراً بعد بتصويب هدفه وتحقيق العدالة للطلبة وبما ينعكس على الارتقاء بمخرجات العملية التعليمية.

منذ أيام وصلتنا رسالة حرارتها 40 درجة من طلاب الطب البشري من مختلف جامعات سورية العامة والخاصة، نرفع إليكم صوتنا بخصوص الامتحان الطبي الموحد

يؤكد أصحاب الشكوى أنهم ضد أي خيار أو مقترح يؤدي إلى تدني مستوى التعليم أو قيمة الشهادة التي تمنحها الجامعات السورية، ولكنهم يرفضون أن يكون الاختبار التقويمي لخريجيها ظالماً و سبباً في ضياع سنوات إضافية من حياة الطالب، كما هو الحال مع الامتحان الطبي الموحد على حد قولهم.

ويقولون:  ضاقت بنا الطرق، ولم نجد أذناً صاغية في الدورات السابقة من المسؤولين في مركز القياس والتقويم التابع لوزارة التعليم العالي!.

وحسب رأيهم أن مركز القياس والتقويم أثبت أنه غير قادر على قياس الدرجة التعليمية للطلاب، ولا على تقييم مستواهم بما يتناسب مع مدخَلات التعليم في الجامعات السورية العامة والخاصة، بدليل أن طلاب الطب من مختلف الجامعات السورية يجتازون مقرراتهم الدراسية بما يقارب 60 مقرر دراسي بينما لا يجتاز عدد كبير منهم الامتحان الوطني و لدورات امتحانية كثيرة!.

وبرأي الطلبة، هذا إما يدل على عدم كفاءة جامعاتنا وأساتذتها وهذا غير منطقي أو يدل على عدم كفاءة الامتحان الوطني في تقييم طالب الطب أو ظلم القائمين عليه وتعمدهم رسوب الطلاب والاستهتار بجهودهم على مدى ست سنوات،  وأن مستوى صعوبة الأسئلة أكبر من المستوى المطلوب من الطلاب في هذه المرحلة من دراستهم!.

ويتساءل أصحاب الشكوى: هل يقيّم هذا الامتحان الخريجين حقاً؟، أم أنه يكتفي بهدر جهدهم ووقتهم؟.

ويضيفون: إننا – طلابَ الطب- لسنا هُواةَ كسلٍ وشكوى، إن كل ما نرجوه هو أن يكون هذا الفحص معياريا أكثر، وأقرب للمناهج التعليمة ومدخلاتها، وأن يكون هناك سلم تصحيح معلن أمام الجميع لكي يتمكن الطالب من معرفة أخطائه أسوة بامتحان شهادتي التعليم الأساسي والثانوي التي لا تقل أهمية عن الامتحان الوطني في مسيرة الطالب الدراسية

وأن تنصفونا وتنصفوا جهودنا التي بذلناها خلال ست سنوات عانينا فيها ما عانينا من سهر وتعب وبعد عن الراحة النفسية والجسدية و عدم الاستقرار وخاصةً في ظل هذه الظروف الصعبة.

وأن تضعوا حداً لقرارات مركز القياس والتقويم المجحفة بحق الطلاب عامة وطلاب الطب البشري خاصة والتي كان آخرها اعتماد مراجع ضخمة في الامتحان الوطني دورة أيلول 2018 و لم تصدر هذه المراجع بعد ولا يمكن لأي طالب دراستها قبل الامتحان بوقت قصير، كما أن علامة النجاح بالامتحان الوطني لطلاب الطب البشري 60/100 وللفروع الأخرى 50/100 ولطلاب الطب البشري من جامعات غير سورية 50/100، فلماذا هذا التمييز طالما هم طلبة طب؟!.

كلنا أمل أن تلقى هذه الشكوى الصدى المناسب عند المعنيين بالأمر، فقد آن الأوان لتصويب الامتحان الوطني الموحد ووضعه على السكة الصحيحة!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*