الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

قواتنا المسلحة ترفع العلم الوطني فوق معبر نصيب الحدودي

أعلن مصدر عسكري رفع علم الجمهورية العربية السورية على معبر نصيب الحدودي مع الأردن بريف درعا الجنوبي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن قواتنا المسلحة الباسلة رفعت علم الوطن على معبر نصيب الحدودي”.

ويعد معبر نصيب الحدودي مع الأردن نحو 15 كم عن مدينة درعا شريانا رئيسا للنقل وبوابة اقتصادية رئيسة واستعادة السيطرة عليه ورفع العلم الوطني فوق بواباته بعد ثلاث سنوات تقريبا يعد إنجازا استراتيجيا باعتباره بوابة البلاد الجنوبية وتطهيره من التنظيمات الإرهابية يضاف إلى سلسلة من النكسات والانهيارات في صفوفها على محور عمليات الجنوب ويأتي تأكيدا على ما يعلمه السوريون الغيارى على بلدهم من أن تلك التنظيمات لم تكن يوما سوى أدوات فاشلة لدى غرف عمليات استخباراتية للأنظمة المشغلة والداعمة لها.

وعلى محور عمليات شرق مدينة درعا أفاد موفد سانا الحربي إلى درعا بأن وحدات الجيش العربي السوري تابعت عملياتها العسكرية خلال الساعات الـ 24 الماضية ضد مواقع التنظيمات الإرهابية في المناطق التي رفضت الدخول في مسار المصالحات بريف درعا الشرقي وتمكنت من استعادة السيطرة على بلدة النعيمة وكتيبة الرادار.

وأشار قائد ميداني في تصريح لموفد سانا إلى أن السيطرة على بلدة صيدا قطعت كامل خطوط إمداد الإرهابيين قرب معبر نصيب الحدودي مع الأردن في حين أدت استعادة السيطرة على بلدة النعيمة إلى تلاقي القوات الموجودة في مدينة درعا وتحديدا في كراجات الانطلاق مع المتقدمة من الريف الشرقي.

وحول مسار العمليات العسكرية أشار قائد ميداني آخر إلى أن وحدات الجيش المكلفة عمليات ريف درعا الشرقي سارت في عملياتها وفق خطة محكمة وباستخدام مختلف الوسائط النارية المدعومة بقوات المشاة والدبابات وانطلقت العملية من بصر الحرير التي كانت أكبر معاقل التنظيمات الإرهابية وبعد بدء العملية بساعات قليلة بدأ الانهيار في صفوف المجموعات الإرهابية واستمرت العملية بوتيرة متسارعة ودقيقة وصولا إلى بلدتي صيدا والنعيمة وكتيبتي الرادار والدفاع الجوي ذات الموقع الاستراتيجي مبينا أنه بهذه المساحات التي تمت استعادتها يكون الجيش استعاد حوالي 95 بالمئة من الريف الشرقي لدرعا.

وحول عملية السيطرة على كتيبة الرادار قال قائد ميداني من الكتيبة لموفد سانا: “إنه فور استعادة الوحدات السيطرة على بلدة النعيمة بدأ التمهيد لاقتحام الكتيبة من محاور عدة وباستخدام مختلف الوسائط النارية ضد التنظيمات الإرهابية التي تحصنت داخلها وتم قتل عدد كبير من أفرادها في حين لاذ الباقي بالفرار باتجاه بلدة نصيب التي تفصلنا عنها حوالي 6 كم وبالسيطرة على الكتيبة تم توجيه ضربة قاصمة للمجموعات الإرهابية بقطع جميع خطوط إمدادها باتجاه الحدود مع الأردن.

سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :