الأخبار التربية تحدد موعد تقديم الاعتراضات على نتائج الامتحان التحريري المؤتمت لمسابقة التعاقد || إعلان إلى الطلاب السوريين الراغبين بالتقدم إلى المفاضلة الخاصة بمنح و مقاعد التبادل_الثقافي لمرحلة الدراساتا لعليا (ماجستير – دكتوراه ) للعام الدراسي 2020 / 2021 استناداً إلى البرنامج التنفيذي للاتفاق الثقافي الموقع مع جمهورية مصر العربية . || وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تنبه الى وجود صفحات مزورة باسمها || مدرسون في جامعة تشرين يطالبون برفع الأجور الساعية.. والنقابة ترد || طلاب سوريون قادمون من الهند: هذه تجربتنا في مركز الحرجلة للحجر الصحي || المشافي الجامعية.. استمرار العمل واستقبال جميع الحالات المرضية || إخماد حريق في مخبر كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية بجامعة البعث والأضرار محدودة || اختتام فعاليات مؤتمر العلم الـ 11 لطلبة المركز الوطني للمتميزين || طلاب شهادات الثانوية العامة بفروعها كافة يتقدمون لامتحاناتهم || 33 مشروعاً علمياً وبحثياً في المؤتمر السنوي للمركز الوطني للمتميزين السبت والأحد القادمين || تمديد فترة استلام الأوراق الثبوتية لاستكمال إجراءات التعيين في مسابقة انتقاء المعلمين الوكلاء || مع اتخاذ جميع إجراءات التصدي لكورونا.. التربية تنهي استعداداتها لإنجاح الامتحانات العامة || كلمة مكتوبة لرئيس الجمهورية الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي موجهة إلى كوادر البعث مع بدء الاستئناس المتعلق باختيار ممثليهم للترشح لمجلس الشعب بدورته القادمة. || التربية: وصول 33 طالباً سورياً من لبنان لتقديم امتحانات الثانوية العامة || التربية تطلب من مديرياتها التقيد باعتماد النماذج الامتحانية المنشورة على موقعها الإلكتروني فقط || معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين يطلق مكتبة صوتية لتعويض الفاقد التعليمي || التربية تؤكد جهوزيتها لامتحانات الشهادات العامة مع تنفيذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لكورونا || جامعة حلب تطالب بتوسيع ملاكها وزيادة الاهتمام بالبحث العلمي || إعلان المهرجان الأدبي المركزي الخامس عشر و المسابقات الثقافية المركزية التي يقيمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية . || قرارات مجلس التعليم العالي في جلسته التي انعقدت بتاريخ 30 / 04 / 2020 . ||
عــاجــل : 33 مشروعاً علمياً وبحثياً في مؤتمر العلم الحادي عشر لطلبة المركز الوطني للمتميزين

قواتنا المسلحة ترفع العلم الوطني فوق معبر نصيب الحدودي

أعلن مصدر عسكري رفع علم الجمهورية العربية السورية على معبر نصيب الحدودي مع الأردن بريف درعا الجنوبي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن قواتنا المسلحة الباسلة رفعت علم الوطن على معبر نصيب الحدودي”.

ويعد معبر نصيب الحدودي مع الأردن نحو 15 كم عن مدينة درعا شريانا رئيسا للنقل وبوابة اقتصادية رئيسة واستعادة السيطرة عليه ورفع العلم الوطني فوق بواباته بعد ثلاث سنوات تقريبا يعد إنجازا استراتيجيا باعتباره بوابة البلاد الجنوبية وتطهيره من التنظيمات الإرهابية يضاف إلى سلسلة من النكسات والانهيارات في صفوفها على محور عمليات الجنوب ويأتي تأكيدا على ما يعلمه السوريون الغيارى على بلدهم من أن تلك التنظيمات لم تكن يوما سوى أدوات فاشلة لدى غرف عمليات استخباراتية للأنظمة المشغلة والداعمة لها.

وعلى محور عمليات شرق مدينة درعا أفاد موفد سانا الحربي إلى درعا بأن وحدات الجيش العربي السوري تابعت عملياتها العسكرية خلال الساعات الـ 24 الماضية ضد مواقع التنظيمات الإرهابية في المناطق التي رفضت الدخول في مسار المصالحات بريف درعا الشرقي وتمكنت من استعادة السيطرة على بلدة النعيمة وكتيبة الرادار.

وأشار قائد ميداني في تصريح لموفد سانا إلى أن السيطرة على بلدة صيدا قطعت كامل خطوط إمداد الإرهابيين قرب معبر نصيب الحدودي مع الأردن في حين أدت استعادة السيطرة على بلدة النعيمة إلى تلاقي القوات الموجودة في مدينة درعا وتحديدا في كراجات الانطلاق مع المتقدمة من الريف الشرقي.

وحول مسار العمليات العسكرية أشار قائد ميداني آخر إلى أن وحدات الجيش المكلفة عمليات ريف درعا الشرقي سارت في عملياتها وفق خطة محكمة وباستخدام مختلف الوسائط النارية المدعومة بقوات المشاة والدبابات وانطلقت العملية من بصر الحرير التي كانت أكبر معاقل التنظيمات الإرهابية وبعد بدء العملية بساعات قليلة بدأ الانهيار في صفوف المجموعات الإرهابية واستمرت العملية بوتيرة متسارعة ودقيقة وصولا إلى بلدتي صيدا والنعيمة وكتيبتي الرادار والدفاع الجوي ذات الموقع الاستراتيجي مبينا أنه بهذه المساحات التي تمت استعادتها يكون الجيش استعاد حوالي 95 بالمئة من الريف الشرقي لدرعا.

وحول عملية السيطرة على كتيبة الرادار قال قائد ميداني من الكتيبة لموفد سانا: “إنه فور استعادة الوحدات السيطرة على بلدة النعيمة بدأ التمهيد لاقتحام الكتيبة من محاور عدة وباستخدام مختلف الوسائط النارية ضد التنظيمات الإرهابية التي تحصنت داخلها وتم قتل عدد كبير من أفرادها في حين لاذ الباقي بالفرار باتجاه بلدة نصيب التي تفصلنا عنها حوالي 6 كم وبالسيطرة على الكتيبة تم توجيه ضربة قاصمة للمجموعات الإرهابية بقطع جميع خطوط إمدادها باتجاه الحدود مع الأردن.

سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*