الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

سباق الأرقام لا ينفع إلا معنوياً!!

تثبت الوقائع بما لا يدع مجالاً للشك أن الجهة الحكومية المسؤولة عن براءات الاختراع لم تقدم الدعم الكامل للمخترعين والمبتكرين بدءاً من التسجيل وصولاً إلى الاستثمار الحقيقي لها بالاستفادة العملية!.

هذه اللامبالاة التي وصلت لدرجة الاستفزاز جعلت الكثير من المخترعين في حالة إحباط، لأن قدرتهم المالية لا تسمح لهم باستثمارها، مما يعرضها للسرقة أو النسيان مع حسرة ومرارة في قلب صاحبها الذي لا يتردد بالبحث عن من يقدّر له ما ابتكر عقله وصنعت يداه!.

عندما نسمع بتسجيل المئات، بل الآلاف من براءات الاختراع في مديرية حماية الملكية كل عام نتساءل: متى نعمل بجدية على ربط الاختراعات بالواقع بما يتلاءم مع الحاجات الفعلية لسورية خلال الظروف الحالية؟

سؤال يجب أن يشكل هاجساً حقيقياً عند المديرية المعنية، فالأزمة أو حرب السبع سنوات وأكثر خلفت الكثير من الدمار للحجر والبشر، ونعتقد أن المخترعين السوريين المعروفين بكفاءاتهم وإبداعاتهم المذهلة قادرون على إبداع الكثير من الحلول عندما ندعمهم ونعطيهم حقهم وثمرة تعبهم!.

بالمختصر، سباق الأرقام لا ينفع إلا معنوياً،  فالمخترع يحتاج لدعم مادي حقيقي يليق بما ابتكر، وتذليل صعوبات إجراءات التسجيل التي يتغنى بها البعض ليس كافياً، فهذا أقل الواجب حفاظاً على حقوق الملكية، ونعتقد أن مجالات الدعم داخل الوطن مفتوحة وكثيرة ولا تحتاج إلى ابتكار أو اختراع لمعرفة مطارحها، فقط نحتاج إلى إدارة ناجحة لنخلّص المبدعين من مرارة ضياع ابتكاراتهم!، والمعارض بالرغم من أهميتها لكنها لا تكفي ولا تفي بالغرض، فما فائدة العرض إن افتقدنا للأرض التي سينبت فيها الابتكار ويحقق الجدوى التي تعود بالنفع على المخترع والوطن؟.

لا نعتقد أن زرع الأمل الذي يبحث عنه كل مبدع  يحتاج إلى إختراع!، للأسف كل  الخطط والإجراءات لغاية اليوم تدل على العجز طالما هناك معاناة!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :