الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

أحلام “عم” تركض “ورا” أحلام !!

 

يحلم طلبة الجامعات الجدد منهم والقدامى بتحقيق أمانيهم، فعادة ما تكون جعبتهم مليئة بها، أغلبها يلامس حياتهم الجامعية طالما هم على مقاعد الدراسة، فاليوم على أثر معاناة الطلبة من العديد من القرارات التي يعتبرونها ظالمة توحدت أمنياتهم التي تحولت في جانب منها إلى كوابيس تطاردهم، والمتابع لقضايا الطلبة لن يجهد كثيراً في معرفة تلك الهموم التي يتصدرها أمنيتهم بإلغاء الامتحان الوطني الذي ما زال يثير ضجة في الكليات الجامعية التي يعتبر النجاح فيه شرطاً للتخرج!.

شباب الجامعة متخوفون من انكماش فرص القبول الجامعي طالما درجة النجاح في الثانوية العامة هي المعيار الوحيد للقبول بعيداً عن الرغبات والأمنيات الحقيقية، والمشكلة الأكبر أن وزارة التعليم العالي تعي ذلك وغير قادرة على إيجاد الطرق العادلة!.

وبعيداً عن الهموم والشجون الجامعية، يتخوف الشباب بمختلف فئاتهم من استمرار انكماش فرص العمل في ظل عدم وجود الخطط المناسبة لتشغيل الشباب، وهذه الأمنية يبدو أنها لن تتحقق مع تراجع مستويات الاقتصاد السوري وعدم وجود الخطط البديلة إلا على الورق!.

ويتساءل الشباب: ألا يكفينا ظلم القوانين والقرارات الجامعية، حتى تأتي مشكلة البطالة لتجسم فوق رؤوسنا وتدفعنا للتخلي عن أحلامنا المشروعة؟!.

الشباب متخوف من استمرار نزيف الكوادر إلى “الجنة الأوروبية” الموعودة كما صورها لهم الإعلام المغرض، ونحن نسأل: ماذا فعلت اللجنة الوطنية التي شُكلت بهدف وضع الإجراءات التي تحد من الهجرة؟!، لا شك أن الأمر يحتاج لقرارات جريئة تشجع الشاب على البقاء في الوطن، فنحن بحاجة في المرحلة المقبلة إلى كل الجهود التي تبني الوطن وتداوي الجراح وتزرع الأمل الكبير في نفس وعقل وقلب كل شاب!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :