الأخبار عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! ||

” على مسرحِ الإعراب”.. مزج الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ

“على مسرحِ الإعراب”.. للباحثة اللغوية راغدة شفيق محمود عنوانُ الكتابِ الصادر حديثاً عن مؤسسة ” سوريانا للإنتاج الإعلامي”.

يقعُ الكتابُ في مئتينِ وسبعٍ وثمانينَ صفحةً مِنَ القَطعِ الكبير، وهو رؤيةٌ جديدةٌ لتبسيط مفاهيم الإعراب، اعتمدتها الباحثة والمُدرِّسة راغدة محمود كمادةٍ سهلةٍ وممتعة من خلالِ طريقةِ عرضها التي قدَّمتها، وما ساقتهُ في متنِ كتابها؛ ليكونَ سهلَ المنالِ للطالبِ المهتمِّ بأمورِ النحو والصرف للغتنا العربية.

” مسرحة” القواعد النحوية..

وإذا كانَ المسرحُ واحدةً من الوسائِلِ المعرفيّةِ الثقافية التي يهواها المتلقي؛ ويكتسبُ منها المعرفةَ مباشرةً، لذلكَ كانَ الاعتمادُ من قبلِ المُدرِّسة راغدة شفيق محمود على ” مسرحةِ” تلكَ القواعد وصياغتها بكل سهولة وإتقان لتناسبَ جميعَ المهتمين باللغةِ العربية، ولتكون في الوقت ذاته مرجعاً نحوياً يُستقى منه كلما شاءَ طالبٌ أو باحثٌ أو مستزيد.

في رؤيتها المتجسدة بين يدي القارئ اليوم كتاباً؛ دأبت راغدة محمود على تبسيط قواعد اللغة العربية؛ فحملت المعاني كما حملت أمور الصرف والنحو؛ فبلورتها بجماليةٍ تتوازى مع البساطة واليسر في أسلوب تقديمها.

مزجِ الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ

من مقدِّمةِ الكتابِ نقتطِفُ بعضاً مما كتبتهُ المُدرِّسة راغدة محمود كقولِها: ” أُقدِّمُ هذا الكتاب لكلِّ طالبِ علمٍ وباحثٍ في قواعدِ اللغةِ العربيَّةِ؛ بطريقةٍ حديثةٍ ممتعةٍ تقومُ على مزجِ الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ، وفقَ طرائِقِ التدريسِ الحديثة. فمن خلالِ تجربتي لاحظتُ أنَّ مُعظمَ مُدرِّسي اللغةِ العربيَّةِ وطلَّابنا الأعزَّاء؛ ينظرونَ إلى النحو والإعرابِ كقواعِدَ جامِدةٍ وُضِعَت في قوالبَ حجريَّةٍ منذُ عهدِ الأجدادِ ولا يُمكِنُ تحديثُها، ولكن بنظرةٍ جماليَّةٍ مُبدعةٍ يستطيعُ أيُّ مُدرِّسٍ أن يستنطِقَ هذهِ القواعِدَ الحجريَّةَ ويحوِّلها إلى فنٍّ أدبيٍّ يحلو تذوُّقهُ ويبهِجُ قارئهُ..”.

وتَصِلُ المُدرِّسة راغدة محمود إلى القول: ” .. فهذهِ القواعدُ مبثوثةٌ في كتُبِ النحو.. ولكن ابتكرتُ طريقتي الخاصة في إيصالِ هذهِ المعلومةِ لطلَّابنا والحرص الشديد على التفوقِ في لغتنا العربيةِ أغنى لغاتِ العالمِ..”.

” على مسرحِ الإعراب”.. بفصولهِ الأربعة

قسَّمت المُدرِّسة راغدة محمود كتابها ” على مسرحِ الإعرابِ” إلى أربعةِ فصولٍ رئيسيَّة، اهتمَ الفصلُ الأولُ منها بمرحلةِ التعليمِ الأساسي وما يحتاجهُ الطالبُ المُبتدئ للتفوقِ في ميادين العلم، وعرض الفصل الثاني لقواعد الصف العاشر ” منهاج حديث” فيما عرض الفصل الثالث لقواعد الصف الحادي عشر، في حين عرض الفصل الرابع لبعضِ قواعدِ الإملاءِ والمعاجم.

منهلٌ معرفيٌّ لغويٌّ مهم

من عناوينِ الكتابِ نقرأ: منصوباتُ اللغةِ العربية، مدينةُ الحروف، اتصالٌ هاتفي، الصديقة حتى، زيارةٌ لمنزلِ العدد، التوابِع، الميزانُ الصرفي، الجزمُ بجوابِ الطلب، مقابلةٌ صحفيَّة، في منزلِ الأفعالِ الخمسة، علاماتُ الإعرابِ الفرعيّةُ والأصليَّة، الشرطيُّ والحافِلة، الاسمُ المنقوصُ والمقصورُ والممدود، أسماءُ الأفعال، المُشتقاتُ وعملها، الهمزة، و: المعاجم.

ختاماً: ” على مسرحِ الإعراب” للباحثة راغدة شفيق محمود.. منهلٌ معرفيٌّ لغويٌّ مهم لكلِّ دارسٍ أو مهتمٍّ باللغةِ العربية، يستمِّدُ صفاءَ ماءهِ من صفاءِ الرؤيةِ والفكرة.

 

بطاقة تعريف

– الكاتبة والباحثة راغدة شفيق محمود.

–  إجازة في اللّغة العربيّة جامعة تشرين.

– شهادة متوسطة في الإحصاء الرياضي.

– مدرّسة لمادة اللّغة العربيّة.

– عضو في لجنة تمكين اللّغة العربيّة في طرطوس.

– في رصيدها مجموعة من القصص القصيرة: ( ليس للياسمين أشواك، بوح الكماة، صلصال ونار، يدٌ من دخان، ضفيرة ورصاصة)

– أنجزت عدداً من الدراسات الأدبيّة عن اللغة العربيّة وواقعها نشرت في جرائد ومجلات ومواقع عربيّة عدة وترجم بعضها للفرنسيّة.
نضال حيدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*