الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

” على مسرحِ الإعراب”.. مزج الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ

“على مسرحِ الإعراب”.. للباحثة اللغوية راغدة شفيق محمود عنوانُ الكتابِ الصادر حديثاً عن مؤسسة ” سوريانا للإنتاج الإعلامي”.

يقعُ الكتابُ في مئتينِ وسبعٍ وثمانينَ صفحةً مِنَ القَطعِ الكبير، وهو رؤيةٌ جديدةٌ لتبسيط مفاهيم الإعراب، اعتمدتها الباحثة والمُدرِّسة راغدة محمود كمادةٍ سهلةٍ وممتعة من خلالِ طريقةِ عرضها التي قدَّمتها، وما ساقتهُ في متنِ كتابها؛ ليكونَ سهلَ المنالِ للطالبِ المهتمِّ بأمورِ النحو والصرف للغتنا العربية.

” مسرحة” القواعد النحوية..

وإذا كانَ المسرحُ واحدةً من الوسائِلِ المعرفيّةِ الثقافية التي يهواها المتلقي؛ ويكتسبُ منها المعرفةَ مباشرةً، لذلكَ كانَ الاعتمادُ من قبلِ المُدرِّسة راغدة شفيق محمود على ” مسرحةِ” تلكَ القواعد وصياغتها بكل سهولة وإتقان لتناسبَ جميعَ المهتمين باللغةِ العربية، ولتكون في الوقت ذاته مرجعاً نحوياً يُستقى منه كلما شاءَ طالبٌ أو باحثٌ أو مستزيد.

في رؤيتها المتجسدة بين يدي القارئ اليوم كتاباً؛ دأبت راغدة محمود على تبسيط قواعد اللغة العربية؛ فحملت المعاني كما حملت أمور الصرف والنحو؛ فبلورتها بجماليةٍ تتوازى مع البساطة واليسر في أسلوب تقديمها.

مزجِ الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ

من مقدِّمةِ الكتابِ نقتطِفُ بعضاً مما كتبتهُ المُدرِّسة راغدة محمود كقولِها: ” أُقدِّمُ هذا الكتاب لكلِّ طالبِ علمٍ وباحثٍ في قواعدِ اللغةِ العربيَّةِ؛ بطريقةٍ حديثةٍ ممتعةٍ تقومُ على مزجِ الفنونِ الأدبيَّةِ بقواعدِ الإعرابِ، وفقَ طرائِقِ التدريسِ الحديثة. فمن خلالِ تجربتي لاحظتُ أنَّ مُعظمَ مُدرِّسي اللغةِ العربيَّةِ وطلَّابنا الأعزَّاء؛ ينظرونَ إلى النحو والإعرابِ كقواعِدَ جامِدةٍ وُضِعَت في قوالبَ حجريَّةٍ منذُ عهدِ الأجدادِ ولا يُمكِنُ تحديثُها، ولكن بنظرةٍ جماليَّةٍ مُبدعةٍ يستطيعُ أيُّ مُدرِّسٍ أن يستنطِقَ هذهِ القواعِدَ الحجريَّةَ ويحوِّلها إلى فنٍّ أدبيٍّ يحلو تذوُّقهُ ويبهِجُ قارئهُ..”.

وتَصِلُ المُدرِّسة راغدة محمود إلى القول: ” .. فهذهِ القواعدُ مبثوثةٌ في كتُبِ النحو.. ولكن ابتكرتُ طريقتي الخاصة في إيصالِ هذهِ المعلومةِ لطلَّابنا والحرص الشديد على التفوقِ في لغتنا العربيةِ أغنى لغاتِ العالمِ..”.

” على مسرحِ الإعراب”.. بفصولهِ الأربعة

قسَّمت المُدرِّسة راغدة محمود كتابها ” على مسرحِ الإعرابِ” إلى أربعةِ فصولٍ رئيسيَّة، اهتمَ الفصلُ الأولُ منها بمرحلةِ التعليمِ الأساسي وما يحتاجهُ الطالبُ المُبتدئ للتفوقِ في ميادين العلم، وعرض الفصل الثاني لقواعد الصف العاشر ” منهاج حديث” فيما عرض الفصل الثالث لقواعد الصف الحادي عشر، في حين عرض الفصل الرابع لبعضِ قواعدِ الإملاءِ والمعاجم.

منهلٌ معرفيٌّ لغويٌّ مهم

من عناوينِ الكتابِ نقرأ: منصوباتُ اللغةِ العربية، مدينةُ الحروف، اتصالٌ هاتفي، الصديقة حتى، زيارةٌ لمنزلِ العدد، التوابِع، الميزانُ الصرفي، الجزمُ بجوابِ الطلب، مقابلةٌ صحفيَّة، في منزلِ الأفعالِ الخمسة، علاماتُ الإعرابِ الفرعيّةُ والأصليَّة، الشرطيُّ والحافِلة، الاسمُ المنقوصُ والمقصورُ والممدود، أسماءُ الأفعال، المُشتقاتُ وعملها، الهمزة، و: المعاجم.

ختاماً: ” على مسرحِ الإعراب” للباحثة راغدة شفيق محمود.. منهلٌ معرفيٌّ لغويٌّ مهم لكلِّ دارسٍ أو مهتمٍّ باللغةِ العربية، يستمِّدُ صفاءَ ماءهِ من صفاءِ الرؤيةِ والفكرة.

 

بطاقة تعريف

– الكاتبة والباحثة راغدة شفيق محمود.

–  إجازة في اللّغة العربيّة جامعة تشرين.

– شهادة متوسطة في الإحصاء الرياضي.

– مدرّسة لمادة اللّغة العربيّة.

– عضو في لجنة تمكين اللّغة العربيّة في طرطوس.

– في رصيدها مجموعة من القصص القصيرة: ( ليس للياسمين أشواك، بوح الكماة، صلصال ونار، يدٌ من دخان، ضفيرة ورصاصة)

– أنجزت عدداً من الدراسات الأدبيّة عن اللغة العربيّة وواقعها نشرت في جرائد ومجلات ومواقع عربيّة عدة وترجم بعضها للفرنسيّة.
نضال حيدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*