الأخبار إعلان المهرجان الأدبي المركزي الخامس عشر و المسابقات الثقافية المركزية التي يقيمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية . || قرارات مجلس التعليم العالي في جلسته التي انعقدت بتاريخ 30 / 04 / 2020 . || قرارات المجلس الأعلى للتعليم التقاني . || وزير التعليم العالي والبحث العلمي للاخبارية السورية || مصدر في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للاتحاد الوطني لطلبة سورية : || الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا يقر رؤية وزارة التعليم العالي لإعادة دوام الجامعات و المعاهد || #وزارة_التربية : ستصدر الوزارة خلال يومين ما هو المطلوب لكل مادة على حدى بشكل دقيق و واضح ، و إلغاء #الدورة_التكميلية جاء بعد نقاش طويل للحفاظ على صحة الطلبة و ذهابهم إلى قاعات الامتحان بأقل قدر ممكن ، و ستقوم الوزارة باصدار بيان رسمي بخصوص الرسوب للنظام القديم بحيث يحقق الطالب ربع العلامة في المادتين عدا اللغة العربية ، حيث يجب أن يحقق بها 50% من العلامة . || الفريق الحكومي يقرر زيادة الأسئلة الاختيارية للطلاب في كل مادة امتحانية و زيادة المدة الزمنية الفاصلة بين مادة و أخرى و حصر امتحان #الشهادتين بالدروس التي تلقاها الطلاب منذ بداية العام الدراسي و حتى بدء تعليق الدوام في الرابع عشر من شهر آذار الماضي . || #مجلس_الوزراء يقرر تمديد تعليق دوام #الجامعات العامة و الخاصة و #المعاهد إلى ما بعد عطلة عيد الفطر السعيد . || #مجلس_الوزراء يقرر نقل جميع طلاب الصفوف #الانتقالية في مرحلتي التعليم #الأساسي و #الثانوي إلى الصف الأعلى ، و تم الطلب من #وزارة_التربية وضع خطة لتعويض الفاقد التعليمي للطلاب مع بداية العام القادم . || تقرر استمرار تعليق دوام العاملين بالدولة حتى إشعار آخر على أن ينظم كل وزير عمل وزارته و المؤسسات التابعة لها بما يحقق شروط السلامة و بالحد الأدنى من العاملين . || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم لشام إف إم || ما تحتاج أن تعرفه حول فيروس #كورونا المستجد #كوفيد_19 لتحمي نفسك و أسرتك : || تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة حول فيروس كورونا المستجد || الدكتور نبوغ العوا عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق لشام إف إم || الاتحاد لوطني لطلبة سورية مصدر للخبر || تهنئة من الأستاذ الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي للاتحاد الوطني لطلبة سورية بمناسبة الذكرى السبعين ليوم الطالب العربي السوري || وزير_الداخلية اللواء محمد الرحمون للفضائية السورية || في ضوء ما اتخذه الفريق الحكومي المعني بمتابعة إجراءات التصدي لفيروس #كورونا ، #وزارة_التربية تقرر تعطيل #المدارس العامة و الخاصة و المستولى عليها و ما في حكمها و المعاهد التابعة لها اعتباراً من 02 / 04 / 2020 و لغاية الخميس 16 / 04 / 2020 . || وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم يزور مشفى تشرين الجامعي باللاذقية ||
عــاجــل : نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإدارية وشؤون الطلاب سكن المزة أصبح خالي كلياً من المحجور عليهم و تم إجراء تعقيم للوحدة / 20 / عبر محافظة دمشق

التعليم العالي تضيّق الخناق على طلبة الدكتوراه .. من يشرط التفرغ عليه أن يمنح الراتب!!

يبدو أن وزارة التعليم العالي طاب لها التفنن بإصدار القرارات المستفزة للطلبة بكل المراحل والمجحفة بحقهم في ظل ظروف صعبة غابت عن بالها، حيث أثار قرار مجلس التعليم العالي بخصوص شروط تسجيل الدكتوراه موجة عارمة من الانتقاد في الوسط الجامعي، واعتبره الكثيرون أنه محاولة أخرى من محالات الوزارة بتضييق الخناق على طلبة الدراسات العليا وخاصة طلبة الدكتوراه، وكأنهم صخرة تجثم على صدرها وتريد التخلص منهم!.
القرار يتضمن شروطاً قاسية تلزم طالب الدكتوراه بـ : أن يكون متفرغاً في السنة الأولى، وأن يبرز وثيقة غير عامل، وقرار منحة أو إجازة بلا راتب أو قرار إيفاد!!.
غالبية أساتذة الجامعة وطلبة الدراسات العليا أجمعوا من خلال الصفحات الطلابية على مواقع التواصل الاجتماعي وعبر آرائهم الشخصية، أن القرار ليس صائباً، وأكدوا أن طالب الدكتوراه “يجب ن يتلقى الدعم المادي والمعنوي ومن كافة الجهات الحكومية والخاصة”. فهو يعتمد على راتبه لمتابعة دراسته ومن دون راتب لا يمكنه إكمال بحثه.
وبينوا أن القرار “يصبح صحيحاً في حالة واحدة فقط عندما تخصص وزارة التعليم راتباً كافياً لطالب الدكتوراه خلال فترة ترك عمله إذا كان الهدف أن يتفرغ للدراسة”.
وقال آخرون: القرار غير مدروس بما فيه الكفاية. “فلا يمكن استخدام نفس المشط لكل الذقون” ونفس الشروط لكل الاختصاصات، من يطلب من طالب الدكتوراه التفرغ عليه أن يمنحه راتباً يكفيه أو يساعده على تأمين مصدر تمويل للبحث من الجهات التي يفيدها البحث سواء من القطاع العام أو القطاع الخاص”.
هو قرار هدام يعيق أي تقدم ونهضة نحتاجها اليوم في هذا الوطن الذي بدأ يستنفذ طاقاته وكوادره العلمية بسبب هكذا قرارات غير مدروسة، فأين المصلحة بهذا القرار؟!.
القرار خاطئ ومجحف حتى لو قدم للطالب راتب شهري يبقى تأمين مستلزمات البحث هي الأصعب لأنها غالية.
“العجب كل العجب لهكذا قرار عوضاً عن أن نقدم كافة التسهيلات والتشجيع بكافة أشكاله لكل من يود أن يتابع دراسات عليا”، لماذا وضع القيود والعراقيل لنفتح الأبواب “أمام العلم ولنستثمر الإمكانيات المتاحة بأقصى كفاءة ممكنة” إن استمرار هكذا قرارات يعني المزيد من هجرة الكفاءات التي باتت كالعملة النادرة نظراً لانكماش أعدادها!!!.
متابعة – nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*