الأخبار رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!! || شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة || افتتاح المعرض الثالث للمشارع الهندسية بجامعة طرطوس .. قدرة على الإبداع والابتكار والارتقاء || طلبة جامعة دمشق: وجود كوادر أكاديمية في المجالس المحلية سينعكس إيجاباً على آلية العمل || طلبة جامعة البعث : التركيز على أصحاب الخبرات العلمية ‏والمؤهلات الأكاديمية || باستضافة جامعة القلمون افتتاح البطولة الرياضية الجامعية المركزية للجامعات الخاصة || صدور نتائج مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية || بدء فعاليات مهرجان الشعر للشباب بطرطوس || كرمى لعيون أحد المعيدين “الطب البشري” بجامعة حلب يتعدى على مصالح الطلبة!! || وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!! || || 23الجاري اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || أي تخطيط هذا يا وزارة التعليم العالي ؟!! || الإعلان عن منح ومقاعد دراسية إيرانية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا || صدور مفاضلات القبول الجامعي والتسجيل المباشر للفرع الأدبي والسنة التحضيرية || أربعة ملايين طالب وطالبة إلى مدارسهم مع بداية العام الدراسي 2018 -2019 || 23 الجاري موعد اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير بجامعة حماة || بدء مفاضلتي التأهيل التربوي وفرز طلاب السنة التحضيرية في جامعة البعث || تدمر تبدأ باستعادة ألقها بعد التدمير الذي لحق بها جراء إرهاب “داعش” || بعد تطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الخدمات الأساسية إليهاعودة آلاف المهجرين إلى منازلهم فى داريا ||

وكأن طلبة المعاهد وخريجيها ليسوا على بال وزارة التعليم العالي؟!!

حبذا لو تحذو باقي الوزارات حذو وزارة الصناعة التي أعلنت على لسان وزيرها عقب اجتماع اللجنة العليا للاستيعاب الجامعي عن “إمكانية الوزارة استيعاب عدد جيد جداً من خريجي المعاهد التقانية” فأعداد الخريجين في المعاهد، العاطلين عن العمل يقدر بعشرات الآلاف، وأكثر، ونعتقد أن الفرصة اليوم مواتية جداً لزج هذه الكفاءات المجمدة بالثلاجة في سوق العمل ونحن على أبواب مرحلة إعادة الإعمار التي تتطلب أيد عاملة كثيرة ومؤهلة جيداً، وأهم ما فيها أنها كفاءات وطنية تبقى أفضل من “الإفرنجي” الذي يأخذ أكثر مما يعطي.
كنّا نتوقع من وزارة التعليم العالي أن تأخذ ذلك بالاعتبار، لكن يبدو أنها لا تنوي إنصاف طلبة المعاهد، رغم أنها تعمل اليوم على وضع كل المعاهد تحت مظلتها!، وذلك الظلم واضح من الارتفاع الكبير لمعدلات المفاضلة الجامعية بنسختها الأولى والمرشحة للارتفاع أكثر حال صدور الحدود العليا للقبول، وكأن طلبة المعاهد لا وجود لهم على خارطتها!.
إن كان هناك شكوك بمؤهلاتهم، أو بمخرجات المعاهد، فلماذا لا يتم إغلاقها حتى إشعار آخر بدلاً من جعلها مخازن لتكديس العاطلين عن العمل؟!، سؤال يبدو منطقياً في ظل “الدلال” الزائد للكليات الجامعية والإهمال لطلبة المعاهد!
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*