الأخبار خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||

شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة

تستمر وزارة التربية في توسيع رقعة “التعلم المتمازج” بهدف تنويع أساليب التعليم، حيث تحضر حالياً لفتح ثلاث شعب “للتعلم المتمازج” للصف العاشر في اللاذقية وجبلة وحماة بعد أن افتتحت شعباً مماثلة في دمشق وحلب والسويداء بهدف تنويع  أساليب التعليم في المحافظات.

وأوضح مدير المعلوماتية في وزارة التربية الدكتور ياسر نوح أن التعليم المتمازج هو استخدام التقنية الحديثة في التدريس دون التخلي عن الواقع التعليمي المعتاد والحضور في غرفة الصف ويتم التركيز على التفاعل المباشر داخل الصف من خلال استخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسوب والشبكات وبوابات الانترنت.

وبيّن أن “التعلم المتمازج” يجمع التعليم التقليدي و الالكتروني معاً في الدرس لتحقيق النتاجات المرجوة بتوفير بيئة تفاعلية نشطة.

وحول ميزات “التعلم المتمازج” ذكر نوح أن هذا النوع من التعلم يساعد على اختصار الوقت والجهد والتكلفة من خلال ايصال المعلومات للمتعلمين بأسرع وقت وبصورة تمكن من إدارة العملية التعليمية وضبطها وقياس وتقييم أداء المتعلمين وتحسين المستوى العام للتحصيل الدراسي وتوفير بيئة تعليمية جذابة إضافة إلى التخلص من المظاهر السلبية للتعليم التقليدي من خلال مشاركة فعالة بين المدرس والطالب.

وبخصوص المعوقات التي تعترض هذا النوع من التعليم أشار نوح  إلى عدم تقبل البعض لهذه الطريقة وعدم قدرة المعلم على التعامل مع التكنولوجيا باحتراف إضافة إلى بعض المشاكل الفنية.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*