الأخبار خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||

رواد الأعمال الشباب يسألون عن الوعود المعسولة!!

أسئلة كثيرة يطرحها رواد الأعمال الشباب حول جدوى مشاريعهم ومستقبلهم، أسئلة يختصرها سؤال ساخن:

إلى متى نبقى متعثرون بإجراءات روتينية نمطية مملة تحكم على مشاريعنا بالإعدام؟
للأسف مازال روادد الأعمال، بل الشباب السوري يأمل بتفعيل مناخ التشغيل وتنشيطه بما يساعد على خلق فرص عمل جديدة، تخفف من حدة البطالة التي زادت نسبتها بشكل ملحوظ خلال السنوات الأربع الأخيرة، وخاصة بطالة الخريجين في الجامعات، فهي الأشد إيلاماً وقسوة من غيرها..
رواد الأعمال الشباب بما يمتلكونه من مهارات وقدرات نحتاجها اليوم وغداً يسألون عن الوعود، ويطالبون الهيئة العامة للتشغيل بتنفيذها، لجهة تمكين الباحثين عن العمل من الاندماج في السوق ودعمهم لإنشاء مشروعاتهم الخاصة وتطويرها ونشر ثقافة العمل الحر، وتقديم خدمات تشغيل متميزة ومستدامة، وخاصة ما يتعلق بمنحهم تسهيلات إدارية وإجرائية لترخيص المشروع وغيرها من الإجراءات التي وعدوا بها كثيراً لكنها ما تزال على الورق!.
في الحديث مع العديد منهم كان الإحباط هو القاسم المشترك بينهم، لدرجة أن بعضهم يفكّر بالتخلي عن مشروعه، ويتطلع للهجرة لعله يتمكن من تحقيق ما يحلم به!.
إذاً نحن أمام مشهد ضبابي، بل يتشح بالسواد لسوق العمل السورية يتحدث عن نفسه في ظل هذه الظروف الصعبة، حيث لا وجود للبيئة المناسبة التي تؤمن مناخاً مناسباً لتأمين فرص عمل، وخاصة لجهة ما يتعلق بإيجاد بنية قوية لإطلاق المشروعات الصغيرة الخاصة برواد الأعمال الشباب.
أملنا بصناع القرار أن يكونوا واعيين بالقدر الكافي لأهمية تعبئة طاقات وموارد البلد، وهل هناك أهم من الكفاءات البشرية الشابة؟!.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*