الأخبار عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! ||

فكرته فريدة .. اختراع شبابي يحظى بالمرتبة الأولى بمعرض الباسل للإبداع والاختراع

قدم المهندس الشاب أحمد يوسف صالح من كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث ضمن فعاليات “معرض الباسل للإبداع والاختراع 2018” فكرة مبدعة تتمثل بضخ المياه باستخدام المداخن الشمسية وحظي الاختراع بالمرتبة الأولى نظرا لفرادة الفكرة التي تطرح لأول مرة في إطار تطبيق بيئي آمن يرسخ شكلا جديدا من أشكال الاستخدام الأمثل للطاقة المتجددة.
وأوضح صالح أن المداخن الشمسية التي تستخدم عادة لتوليد الطاقة الكهربائية واجهت مشاكل عدة في هذا المجال إلا أن الأمر يختلف لدى استخدامها لضخ المياه حيث تشكل نموذجا مهما وملائما لتحويل الطاقة بصورة فعالة واستثمارها اقتصادياً على نطاق واسع كونها تكنولوجيا بسيطة وآمنة لا يتطلب استثمارها ارتفاعات أو مساحات كبيرة كما هو الحال في توليد الكهرباء.
وتكمن أهمية التطبيق تكمن في تزامن الحاجة للمياه مع توافر الطاقة الشمسية خلال المواسم الزراعية والفترات التي تزداد فيها درجات الحرارة لافتا إلى أنه صمم نموذجا لمدخنة شمسية باستطاعة50 ك واط يمكنها ضخ نحو370 م3من الماء يومياً على مدار السنة وذلك على عمق يقدر بـ 200م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*