الأخبار خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد ||

نظام الساعات المعتمدة في الجامعات الخاصة بلا “عمود فقري” وقرارات لا علم للطلبة بها!!

فُصل مؤخراً العديد من الطلبة في بعض الجامعات الخاصة بسبب انتهاء مدة الإنذارات الأكاديمية والفصول الاستدراكية، وبذلك لم يتمكنوا من التسجيل للعام الدراسي الحالي!.
في البحث عن حيثيات المشكلة، وجدنا ثمة أسباب أدت إلى هذه الحال، جزء كبير منها تتحمله إدارات الجامعات الخاصة التي يعمل بعضها بنوع من اللامبالاة مع قضايا الطلبة خلافاً للقوانين والأنظمة الجامعية!.
تصوروا أن معظمهم من تم فصله من الجامعة كان بسبب الغياب التام للإرشاد الأكاديمي في الجامعات الخاصة، رغم أنه العمود “الفقري” في نظام الساعات المعتمدة الذي تتبعه هذه الجامعات، أيضاً معظم الطلبة ليس لديهم أي علم بالقرارات الناظمة لعمل جامعاتهم بسبب الاختلاف التام بينها و بين تلك القرارات الناظمة لعمل الجامعات الحكومية، وما يزيد الطين بلة أن عدد كبير من أعضاء الهيئات التدريسية في الجامعات الخاصة لا يعرفون هذه القواعد!!.
وبكل أسف لا يتوقف الأمر عند هذه الأسباب، بل هناك أخرى غيرها كعدم طرح المقررات في الفصول الدراسية بشكل مدروس، مما قد يجعل الطالب راسباً في المقررات لعدة فصول متتالية، وبالنتيجة بقاء المعدل التراكمي للطالب متدنياً، وهذا يؤدي بالمحصلة إلى فصله من الجامعة .
صحيح في جزء من الحالات التي عرضنا لها قد يتحمل نتيجتها الطالب نفسه، بسبب إهماله لدراسته، وتقصيره لكن تبقى المسؤولية الأكبر على الإدارات الجامعية التي تلعب في أغلب الأحيان دوراً سلبياً يتنافى مع دورها، فمثلاً لم تقم بإبلاغ الطلبة بوجود إنذارات أكاديمية لديهم بحسب قرار مجلس التعليم العالي رقم / 21 / تاريخ 28 / 09 / 2014 حتى وجدوا أنفسهم خارج الجامعة بشكل مفاجئ!!.
بالمختصر غير مقبول أن تتعامل إدارات الجامعات الخاصة بهذه الآلية المترهلة مع قضايا الطلبة، فهم جاؤوا لتلقي العلم وليس لشراء الشهادات وتعليقها على الحائط، ونشير هنا إلى أن مكتب التعليم الخاص في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يتابع أولاُ بأول قضايا الطلبة ولا يدخر جهداُ في حلها، فمصلحة الطلبة تبقى فوق كل اعتبار.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*