الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

بدء فعاليات المؤتمر الكيميائي الأول للدراسات العليا بجامعة تشرين

بدأت على مدرج الباسل بكلية العلوم في جامعة تشرين اليوم فعاليات المؤتمر الكيميائي الأول للدراسات العليا بهدف رفع سوية الدراسات العليا وإبراز دورها في دفع عجلة البحث العلمي ومساهمتها في تنمية المجتمع بمشاركة باحثين من جامعات تشرين وحلب والبعث.

وقال الدكتور محمد معلا رئيس جامعة تشرين إن المؤتمر فرصة للاطلاع على أحدث البحوث في مجالات البيئة والكيمياء لباحثين شباب من مختلف الجامعات السورية مشيرا إلى أهمية البحث العلمي وضرورة اعتماده من أجل تلبية احتياجات سوق العمل وربطها بالجامعة.

وأكد معلا دور الجامعة كأداة رئيسية في نقل الخبرة الإنسانية المتراكمة لخدمة المجتمع داعيا الى ضرورة وضع رؤية واضحة لمؤهلات الخريج لبناء وتطوير المناهج الدراسية والبيئة الجامعية إذ أن اقامة هذه المؤتمرات تشكل انعطافا مميزا في تطوير موءهلات الخريج تمهيدا لادماجه في سوق العمل مباشرة.

بدوره تحدث الدكتور أحمد كلزية عميد كلية العلوم عن نشأة وتطور الكلية عبر افتتاح دبلوم الدراسات العليا واختصاصات الماجستير والدكتوراه لافتا إلى سعيها للمساهمة في حل المشكلات العلمية لخدمة الخطط التنموية في سورية وجعل هذا المؤتمر سنويا يشارك فيه طلاب الدراسات العليا بكافة الاختصاصات.

وتناول المحاضرون في جلسات اليوم الأول بحوثا حول دراسة المكونات الكيميائية والزيت العطري لنبات الجعدة السوري التي تصنف من النباتات الطبية الشعبية إضافة إلى تقديم بحث عن معالجة بعض الملوثات الموجودة في مياه الصرف الصحي لمدينة اللاذقية حيويا التي لها تأثيرات سيئة على البيئة المائية.

كما تطرق المشاركون إلى تأثيرات تداخل النشاط العمراني والزراعي على مستوى التلوث الكيميائي لمياه الآبار وانعكاساته مؤكدين أنه تم تنفيذ دراسة علمية لقياس مستوى تواجد بعض الشوارد المعدنية في مياه آبار موزعة ضمن بيئة قرى ست خيرس – رويسة الحرش – بدميون وذلك بهدف رصد التغيرات في قيمها كمؤشر على معدل التلوث الكيميائي في منطقة الدراسة بفعل الأنشطة القائمة.

وقدم المشاركون أيضا بحثا عن حماية البيئة من مخلفات البولي ايتلين باعادة تدويره والاستفادة منه صناعيا بشكل يهدف إلى دراسة الخواص الميكانيكية والريولوجية للمواد الصنعية من البولي ايتلين النقي والمضاف إليها نسب مختلفة من البولي ايتلين المعاد تدويره تحت تأثير درجات حرارة واجهادات قص مختلفة إضافة إلى تقديم دراسة عن استخلاص بعض المواد العضوية من نبات السماق ودراستها.

وتناولت الفعاليات بحوثا عن طرق طفيفة لتحديد الزئبق باستخدام كاشف التيتان الأصفر ودراسة تحليلية لمياه الصرف الصحي المعالجة في ريف مدينة اللاذقية مع التأكيد على وجود خلل في معادلة التوازن المائي بين ما هو متاح للاستهلاك والمطلوب لتغطية الاحتياجات المختلفة السكانية والزراعية والصناعية وذلك أن هذا الخلل يتطلب البحث عن حلول ناجحة وحقيقية لمشكلة محدودية انتاجها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :