الأخبار صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث ||

رئيس جامعة البعث: أبواب مكتبي مفتوحة أمام كل طالب يشعر بالظلم .. نعترف بوجود خلل بنتائج الامتحانات، وكل من ظلم طالباً تمت محاسبته

مرّ الحديث سريعا مع الأستاذ الدكتور بسام إبراهيم رئيس جامعة البعث، ونحن نتحاور معه، فصراحته وشفافيته بالإجابة عن أسئلتنا كانت جاذبة لنا في الخوض في تفاصيل العملية التدريسية بالجامعة، وخاصة لجهة شكاوى الطلبة من الظلم الامتحاني، الذي لم يخفِ وجوده، عدا عن مشاكل وصعوبات البحث العلمي وطرق القبول الجامعي، وقضايا أخرى..

بالمختصر، يمكن القول أن الدكتور إبراهيم يقود حركة لتصحيح وتصويب العملية التدريسية والإدارية في جامعة البعث بهدف الارتقاء بمخرجات الجامعة وتحسين موقعها في التصنيف العالمي.

لا ننكر وجود الظلم!

* سؤالنا الأول كان بخصوص ما يتعرض له الطلبة من ظلم واضح للعيان من قبل بعض الأساتذة، والإجراءات التي اتخذتها الجامعة للحد منه؟

** الدكتور إبراهيم لم ينكر وجود ظلم يطال بعض الطلبة في الامتحان،وارتكابات مخالفة للأنظمة والقوانين وقال “نحن نتصرف حيال ذلك وفق اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، حيث هناك مادة واضحة وصريحة تجيز لرئيس الجامعة وبناء على اقتراح عمداء الكليات تشكيل لجان تقييم للعملية الامتحانية من خلال تقويم أداء الطالب وأخذ عينات من الدفاتر الامتحانية لمقررات نسبة نجاحها متدنية وأخرى متوسطة ومقررات النسبة فيها عالية لطلاب لا يستحقونها.

وأضاف: قمنا بتشكيل اللجان السرية والحقيقة معظم الكليات وافت الجامعة بتقاريرها وظهر بأن النتائج صحيحة، ولكن في بعض المقررات كانت النتائج غير مطابقة لسلم التصحيح بشكل دقيق، حيث ظهر وجود مقررات نسب النجاح فيها أقل من 20%  وأقل من 9 و11 %، وعلى أثر ذلك قمنا بتشكيل لجان اختصاصية لإعادة التصحيح وقمنا بتثبيت علامات النجاح الصحيحة والمستحقة، وتم توجيه عقوبة للزميل عضو الهيئة التدريسية الذي أخطأ وارتكب مخالفة قانونية والعقوبة كانت تتناسب مع حجم خطئه، مشيراً إلى إحالة /7/ أعضاء هيئة تدريسية إلى مجلس التأديب نتيجة ارتكابهم مخالفات، وأيضاً إحالة ثلاثة موظفين إلى محاكم مسلكية.

* وهل اكتفيتم بهذا الإجراء؟

** بالطبع لا، حيث تم توجيه عمداء الكليات بمخاطبة الأساتذة بضرورة رفع هذه النسب من خلال شمولية وتنوع الأسئلة والتركيز على العملي، ونتيجة ذلك حصل تحسن في نسب النجاح بشكل ملحوظ وبنسبة 80% وما زلنا نتابع هذا الأمر في مجلس الجامعة للوصول إلى إنصاف الطالب وإعطائه حقه وشعوره بالرضا.

شجون البحث العلمي

* هل يوجد بحث علمي حقيقي بجامعة البعث؟

** نعم يوجد ولكن أغلبه رسائل ماجستير ودكتوراه، وهناك نسبة لا بأس بها من البحوث العملية التطبيقية التي يقوم بها أعضاء الهيئة التدريسية .

* هل تطبق هذه البحوث على أرض الواقع؟

** يوجد بعض البحوث أكاديمية بحتة، لكن بالمقابل هناك بحوث تطبيقية كما في كلية الزراعة وكلية الهندسة البترولية وغيرها، حيث هناك تعاون مثمر، لأجل ذلك نقيم بشكل مستمر ورش عمل مع الجهات المعنية في المحافظة ونؤكد دائماً جاهزية كليات الجامعة في التصدي لأي مشكلة والمساهمة في حلها.

* ما هي أهم صعوبات البحث العلمي لديكم؟

** لا شك يوجد صعوبات وأهمها الدعم المالي فرغم وجوده لكنه يبقى دون مستوى طموح الأستاذ، أيضاً نعاني من عدم التشبيك والتعاون مع الجهات في القطاعين العام والخاص.

* هل يعني هذا عدم وجود ثقة بالمنتج البحثي للجامعة من قبل تلك الجهات ؟

** لا هذا فيه ظلم للجامعة، الأمر نسبي ولا يمكن أن نعممه، والدليل وجود العديد من المؤسسات تعتمد على بحوث الجامعة في حل مشكلاتها، وهنا يمكن أن أشير إلى التعاون بين الجامعة والمحافظة حيث اجتمعنا مع السيد محافظ حمص وأبدينا جاهزية كلياتنا في المساهمة باعمار المدينة وخاصة لجهة وضع المخططات التنظيمية والرؤية الإستراتيجية لاعمار المدينة، واليوم هناك أكثر من خمسة أعضاء هيئة تدريسية يساهمون بذلك.

قرار في صالح الطالب

* برأيك العودة إلى النظام الفصلي المعدل كان قراراً إيجابياً؟

** نعم إيجابي ولمصلحة الطالب 100% وسيكتشف ذلك بنفسه نظراً للإيجابيات الكثيرة التي فيه، وأهمها وجود ثلاث دورات امتحانيه في العام، عدا عن توفير الكثير من الوقت الضائع على الامتحانات.

في ختام حوارنا أبدى الدكتور إبراهيم حرصه على مصلحة الطلبة، مؤكداً أن أبواب مكتبه مفتوحة أمام كل طالب يشعر بأنه ظلم، داعياً الطلبة للمواظبة على حضور المحاضرات والابتعاد عن الملخصات الجامعية الموجودة في نفق الجامعة وفي بعض المكتبات، محذراً من الاعتماد عليها في الامتحان.

حاوره: مدير التحرير غسان فطوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*