الأخبار عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! ||

أين إدارات المدارس من ظاهرة الهروب من المدرسة؟!!

من يمر بجوار الحدائق والمقاهي في صباح كل يوم لا بد أن يلفت انتباهه وجود العشرات من طلبة المدارس من مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي، الغالبية منهم يدخن، بل “يؤركل” دون خوف من أحد!

لا شك هذه ظاهرة خطيرة جدا،ً وللأسف يبدو أننا اعتدنا عليها، في ظل الفلتان الذي يحصل في الكثير من المدارس التي آخر همها طلابها، سواء في المدينة أوالريف، وهذا إن دل على شيء فيدل على التسيب وعدم متابعة الطلاب بشكل يومي ويترتب عن ذلك من مسؤولية قانونية على الإدارات المدرسية!.
والسؤال هنا: أين إدارات المدارس من ظاهرة الهروب من المدرسة؟!
هل هي عاجزة عن ضبط مدارسها؟
أين الجهات المعنية بمراقبة المقاهي وتطبيق القوانين على كل من يتجاوزها؟!.
بالطبع هنا لا نستطيع أن نلغي دور الأسرة ومسؤوليتها بذلك عندما تترك، أو تهمل مراقبة الأبناء ومتابعتهم ومعرفة مدى التزامهم بالدوام المدرسي.
ما يزيد الطين بلّة أن نسمع ونقرأ ونشاهد من يتغنى بمدارسنا التي صمدت خلال أيام الحرب، يبدو أن المعنيين بالأمر نسوا أو تناسوا أن توعية الطلبة بخطورة تسربهم من مدارسهم، هو أهم بكثير من التزام مزيف غير موجود في الحقية!.
بالمختصر، مدارسنا بخطر، لذا تحتاج لإدارات قوية لضبطها حتى لا تتحول إلى بؤرة للجرائم الاجتماعية وخاصة تلك المدارس البعيدة عن الرقابة.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*