الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

لأصحاب الشأن : تمكين المعلم من المعلوماتية لم يعد مجرد مسألة تكميلية!

“لم يعد تمكين المعلم من المعلوماتية مسألة تكميلية لمهاراته، بل بات مقوماً أساسياً من مقومات أهليته وجودة مهنيته، وعلى الرغم من نهضة الوعي المعلوماتي في المجتمع السوري فإن الظاهرة المرصودة تشير إلى أن الجيل القديم من المعلمين عموماً والمدرسين خصوصاً ما يزالون يفتقرون للوعي المعلوماتي”.
قد يقول البعض أن هناك مقررات للمعلوماتية باتت موجودة في المدارس وتحديداً في الصفين السابع والثامن وغيرهما، هذا صحيح، ولكن الأصح أنها لا تستخدم بفاعلية ما يجعلها مجرد مقررات بالاسم أي “متل قلتها”!.
هذا الكلام تمت الإشارة إليه بوضوح منذ عام 2005 لكن على ما يبدو أن الرسالة لم تصل، حيث نبّه التقرير الوطني للتنمية البشرية الذي حمل عنوان “التعليم والتنمية البشرية نحو كفاءة أفضل” إلى ذلك ودعا على وجه السرعة تأهيل كافة المعلمين والمدرسين عموماً وتوفير البنية التحتية لتمكينهم من المعلوماتية بشكل صحيح ينعكس على جودة المنتج العلمي.
لذا المطلوب اليوم إدماج التمكن المعلوماتي في صلب عملية التعليم والتعلم للطالب والمدرس، ففي عصر المعرفة وثورة التكنولوجيا لم يعد من الممكن تصور أي أستاذ أو طالب بعيداً عن أجوائها، وهذا بلا شك يحتم على وزارتي التربية والتعليم العالي والجهات الأخرى مسؤولية الاستمرار ببناء الإستراتيجية التربوية والتعليمية المعلوماتية ووضع البرامج والخطط لتصل المعلوماتية إلى الجميع.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*