الأخبار جامعة حماة تصدر نتائج اختبار قيد اللغة الأجنبية في درجة الماجستير || هيئة مكتب التعليم الخاص تؤكد على أهمية إنجاح الانتخابات الطلابية نقابياً وأكاديمياً || الحادي عشر من الجاري موعداً لانتخابات السنوات والأقسام .. فرصة للتقييم والارتقاء نحو الأفضل || فرصة للذين لم يتقدموا سابقاً إلى مفاضلة الثانويات المهنية || إعلان نتائج اختبارات الترشح لامتحان شهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || المشاركون في اجتماعات مجلس السلم العالمي يزورون صرح الجندي المجهول .. إكليل ورد وكلمات تضامن مع سورية || صدور نتائج الامتحان الطبي الموحد لطلاب كليات الطب البشري || العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!! || النوايا وحدها لا تكفي في تحسين ترتيب جامعاتنا! || هل الدكتور في الجامعة يتقصد ترسيب الطالب .. الحالات كثيرة والإجراءات الرادعة خجولة؟!! || يوم تعريفي عن مشروع AT-SGIRES بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث || 15 كانون الأول موعد امتحان الهندسة المعلوماتية الموحد || رئيس جامعة البعث: أبواب مكتبي مفتوحة أمام كل طالب يشعر بالظلم .. نعترف بوجود خلل بنتائج الامتحانات، وكل من ظلم طالباً تمت محاسبته || إجراء الجلسة الثانية للامتحان الطبي الموحد لكليات الطب البشري || شرطان أساسيان للترشح لامتحان الثانوية العامة بصفة دراسة حرة || ماذا بعد التخرج .. سؤال كل طالب يبحث عن وجوده ودوره؟! || خاص nuss .. جامعة دمشق تحدد بدء مفاضلة المفتوح || تمديد فترة التقدم لمفاضلة التعليم الموازي للثانويات المهنية || جامعة طرطوس تنفض الغبار عن بناها التحتية || تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة منذ 2011 ||

العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!!

لم تعد العلاقة بين الطالب الجامعي وأساتذته كما كانت سابقاً، فحبل والاحترام والتقدير كان متيناً، أما اليوم فيكاد يكون مفقوداً نتيجة عدة عوامل يفصح عنها الطلبة وأساتذتهم في هذا التقرير من داخل جدران كلياتهم.
غير مبالين فينا!
ترى لبانة الفيصل أن تدني نسب النجاح في العديد من المواد هي السلبية الأكثر التي ساهمت في زيادة الشرخ بين الطالب والأستاذ، وتضيف: أغلب الطلبة يشعرون بالظلم اليوم لجهة رسوبهم المتعمد من قبل الأساتذة الذين على ما يبدو غير مبالين بطلبتهم!.
وتحمل غيدا الحسن إدارات الجامعات المسؤولية في فتور العلاقة بين الطلبة والأساتذة، متسائلة عن غياب المحاسبة والمساءلة في حال تعرض الطلبة لظلم واضح وصريح!.
وقال قصي القاضي: نشعر أن الأستاذ لا يحترمنا، وخاصة عندما نظهر دفاعنا عن حقوقنا العلمية والتعليمية، فيبدو أن بعض الأساتذة تعودوا ألاّ يقول لهم أحد أنت أخطأتم هنا في حقنا.
وقال طالب آخر: نحتاج الصدق في المعاملة والنظر إلينا كأبناء وليس كتلاميذ يستحقون العناق، متسائلاَ: هل نسي هذا الأستاذ أو ذاك أنه كان تلميذاَ ويحتاج لنظرة تقدير واحترام من أستاذه؟.
أدراج الرياح!
وبيّن عيسى العيسى أنه من مصلحة الطالب أن يكون قريباً من أستاذه لأن توتر العلاقة يشكل مناخاً غير صحياً، وقال: نحاول دائماً أن نظهر احترامنا لأساتذتنا، بعضهم يعاملنا بالمثل وبعضهم الآخر ينظر إلينا كأننا ما زلنا طلاباً على مقاعد الدراسة الثانوية وبذلك يقلل من شأننا ويظهر لنا عدم الاحترام!.
وقالت ريما صعب: كثيراً ما نشتكي على بعض الأساتذة لسوء نظرتهم وتعاملهم معنا لكن للأسف شكاوينا تذهب أدراج الرياح!.
العلة فينا!
وقال أحد الأساتذة: أن المشكلة تكمن في النفسية التي يكون عليها الأستاذ وكذلك الطالب، محملاً الأستاذ المسؤولية الأكبر كونه يمثل القدوة للطالب، لذلك علينا أن نكون كأساتذة أكثر حرصا على فهم طلبتنا من أجل تأمين الأجواء الدراسية والامتحانية الجيدة جدا وهذا برأي ليس مستحيلاً.
ويرى أستاذ آخر أن أهم سبب لفتور العلاقة بين الأستاذ والطالب التعامل برسمية مع الطالب، الذي يحتاج لعلاقة تميل للصداقة وإحساس الطالب أنه مهماً بنظر أستاذه، مضيفاً أن عدم وجود بيئة دراسية يرتاح لها الطالب سيجعل نقل المعلومات مشوشا وسيفقد الأستاذ القدرة على إيصال المعلومات أثناء المحاضرة إلى الطالب.
بالمختصر، يبدو أن العلاقة غير صحية في أكثر من جانب، وبخاصة في شقها التعليمي، لذا من المفروض أن تتدخل إدارات الكليات والأقسام وبما فيها إدارة الجامعة لترطيب الأجواء والعمل مع الأساتذة على حل مشكلات وإرشادهم وتحسين التواصل بين الطرفين من أجل كسب الثقة والوصول بالنتيجة إلى مخرجات تعليمية فيها الجودة والنوعية.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*