الأخبار الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! || مواعيد قبول طلبات الاعتراض على نتائج امتحانات مقررات الفصل الأول للسنة التحضيرية ||

العلاقة بين الطالب الجامعي وأستاذه .. حبل الود يكاد ينقطع والسبب ..!!

لم تعد العلاقة بين الطالب الجامعي وأساتذته كما كانت سابقاً، فحبل والاحترام والتقدير كان متيناً، أما اليوم فيكاد يكون مفقوداً نتيجة عدة عوامل يفصح عنها الطلبة وأساتذتهم في هذا التقرير من داخل جدران كلياتهم.
غير مبالين فينا!
ترى لبانة الفيصل أن تدني نسب النجاح في العديد من المواد هي السلبية الأكثر التي ساهمت في زيادة الشرخ بين الطالب والأستاذ، وتضيف: أغلب الطلبة يشعرون بالظلم اليوم لجهة رسوبهم المتعمد من قبل الأساتذة الذين على ما يبدو غير مبالين بطلبتهم!.
وتحمل غيدا الحسن إدارات الجامعات المسؤولية في فتور العلاقة بين الطلبة والأساتذة، متسائلة عن غياب المحاسبة والمساءلة في حال تعرض الطلبة لظلم واضح وصريح!.
وقال قصي القاضي: نشعر أن الأستاذ لا يحترمنا، وخاصة عندما نظهر دفاعنا عن حقوقنا العلمية والتعليمية، فيبدو أن بعض الأساتذة تعودوا ألاّ يقول لهم أحد أنت أخطأتم هنا في حقنا.
وقال طالب آخر: نحتاج الصدق في المعاملة والنظر إلينا كأبناء وليس كتلاميذ يستحقون العناق، متسائلاَ: هل نسي هذا الأستاذ أو ذاك أنه كان تلميذاَ ويحتاج لنظرة تقدير واحترام من أستاذه؟.
أدراج الرياح!
وبيّن عيسى العيسى أنه من مصلحة الطالب أن يكون قريباً من أستاذه لأن توتر العلاقة يشكل مناخاً غير صحياً، وقال: نحاول دائماً أن نظهر احترامنا لأساتذتنا، بعضهم يعاملنا بالمثل وبعضهم الآخر ينظر إلينا كأننا ما زلنا طلاباً على مقاعد الدراسة الثانوية وبذلك يقلل من شأننا ويظهر لنا عدم الاحترام!.
وقالت ريما صعب: كثيراً ما نشتكي على بعض الأساتذة لسوء نظرتهم وتعاملهم معنا لكن للأسف شكاوينا تذهب أدراج الرياح!.
العلة فينا!
وقال أحد الأساتذة: أن المشكلة تكمن في النفسية التي يكون عليها الأستاذ وكذلك الطالب، محملاً الأستاذ المسؤولية الأكبر كونه يمثل القدوة للطالب، لذلك علينا أن نكون كأساتذة أكثر حرصا على فهم طلبتنا من أجل تأمين الأجواء الدراسية والامتحانية الجيدة جدا وهذا برأي ليس مستحيلاً.
ويرى أستاذ آخر أن أهم سبب لفتور العلاقة بين الأستاذ والطالب التعامل برسمية مع الطالب، الذي يحتاج لعلاقة تميل للصداقة وإحساس الطالب أنه مهماً بنظر أستاذه، مضيفاً أن عدم وجود بيئة دراسية يرتاح لها الطالب سيجعل نقل المعلومات مشوشا وسيفقد الأستاذ القدرة على إيصال المعلومات أثناء المحاضرة إلى الطالب.
بالمختصر، يبدو أن العلاقة غير صحية في أكثر من جانب، وبخاصة في شقها التعليمي، لذا من المفروض أن تتدخل إدارات الكليات والأقسام وبما فيها إدارة الجامعة لترطيب الأجواء والعمل مع الأساتذة على حل مشكلات وإرشادهم وتحسين التواصل بين الطرفين من أجل كسب الثقة والوصول بالنتيجة إلى مخرجات تعليمية فيها الجودة والنوعية.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*