الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

المواطن السوري الأصلي

كتب مدير التحرير :

من الواضح حتى الآن ومنذ الإعلان عن الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد أن هناك تعاطياً ايجابياً مع ماتضمنه من مواد جديدة وأخرى معدلة ، وهذا بلا شك يعكس وعياً مسؤولاً وحساً وطنياً عالياً ، الأمر الذي يبشر بمشاركة واسعة بالاستفتاء على الدستور في /26/ الشهر الجاري :

بالأمس أعجبني قول جاري أبو خالد بائع الخضار ” السوري الأصلي هو من سيذهب يوم الأحد لصناديق الاقتراع ويدلي بصوته والتعبير عن رأيه … لا الذي يتآمر على بلده ويستدعي الأجنبي لاحتلاله ” بالفعل صدقت يا أبا خالد, فالمواطن السوري الحقيقي هو من سيقوم بواجبه ويعبر عن مواطنته الحقة  عندما  يدلي بصوته في صناديق الاقتراع ويعبر عن رأيه بكل حرية ليقول كلمة ( نعم أو لا ) فأصوات صناديق الاقتراع أقوى وأعلى من الأصوات النشاز في بلدان التآمر بالغرب والشرق ، وأصدق من أصوات غرف البالتوك ومنظري الصالونات الذين يستعرضون عضلاتهم عبر أثير فضائيات الفتنة الشريكة في سفك الدم السوري ..

خسئتم .. ففي يوم  السادس والعشرين سنخط  ونبصم بالعشرة على مشروع بناء سورية المتجددة سورية لكل السوريين ، وسنتباهى بدستورنا الجديد الذي يحقق لنا تكافؤ الفرص والمواطنة وسيادة القانون ويعزز الحراك الشعبي ويفتح المجال للتعددية السياسية ، ويؤسس لبناء جيل متمسك بهويته الوطنية والقومية .

بالمختصر المفيد: فرصة التغيير بأيدينا ، فلماذا لا نغتنمها ونجعل من بلدنا أنموذجاً للإصلاح في العالم أجمع؟!! .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :