الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

زيادة أجور ساعات التدريس في المعاهد هل سيحسن الأداء؟

على مدى السنوات السابقة كانت أجور التدريس في المعاهد التقانية لا تتناسب مع الجهد المبذول، الأمر الذي أدى إلى إحجام الأساتذة عن التدريس، مما كان يسبب مشكلة في نقص الكادر التدريسي.
بهدف تطويق هذه المشكلة قرر المجلس الأعلى للتعليم التقاني مؤخراً زيادة أجور ساعات التدريس في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس، حيث قاربت الزيادة ثلاثة أمثال أجرة الساعة التدريسية السابقة،
وبحسب المعنيين في وزارة التعليم العالي فإن زيادة الأجور سيسهم في زيادة إقبال ذوي الاختصاص على التدريس في المعاهد ويحسن أداءهم، ما ينعكس إيجاباً على العملية التدريسية والتدريبية، وبالتالي على مستوى الخريجين.
“nuss” استطلع رأي عدداً من الأساتذة الذي أكدوا أن الإجراء هام وجاء في الوقت المناسب وسيساهم في جودة الأداء، وهذا عامل ضروري برأيهم في تطوير العملية التعليمية ومخرجاتها، على الأقل سيحد إلى درجة ملحوظة من تسرب الأساتذة ومقاطعتهم للتدريس نظراً لضعف الأجور، ومعلوم أن النقص في هيئات التدريس مشكلة قائمة في الجامعات والمعاهد في سورية وخاصة خلال سنوات الحرب.
وقال آخرون : من المفروض أن يكون دخل المعلم والأستاذ في الجامعة جيداً حتى يحقق المستوى المعيشي طموح المعلم في حياة كريمة وحتى يؤدي عمله بشكل جيد.
وفي هذا الإطار طالب عدد من الأساتذة بإمكانية إعفاء المعلمين من بعض الضرائب مثل ضريبة الدخل وبمنح المعلم بعض الحوافز والمكافآت لقاء الأداء المتميز.
بالمختصر، إعادة النظر في مرتبات الأساتذة بات أمراً ضرورياً ويجب أن يكون على أجندة عمل الحكومة ويجب أن لا يطول الانتظار ليتحقق التوازن بين مستوى المعيشة المرتفع والأجر الذي يحقق حياة كريمة للمدرسين، وبالنتيجة تحسن مخرجات العملية التعليمية.
Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*