الأخبار البحث عن البحث العلمي بجامعة البعث || آلاف الطلاب يمنعون سنوياً من التسجيل في برامج التعليم المفتوح!! || 16 آذار القادم موعدا لإجراء اختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير بجامعة الفرات || صدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا || طلاب جامعة البعث بانتظار الكتاب ما السبب؟!! || 5 منح دراسية في الطب البشري من جمهورية كوبا || جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! ||

زيادة أجور ساعات التدريس في المعاهد هل سيحسن الأداء؟

على مدى السنوات السابقة كانت أجور التدريس في المعاهد التقانية لا تتناسب مع الجهد المبذول، الأمر الذي أدى إلى إحجام الأساتذة عن التدريس، مما كان يسبب مشكلة في نقص الكادر التدريسي.
بهدف تطويق هذه المشكلة قرر المجلس الأعلى للتعليم التقاني مؤخراً زيادة أجور ساعات التدريس في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس، حيث قاربت الزيادة ثلاثة أمثال أجرة الساعة التدريسية السابقة،
وبحسب المعنيين في وزارة التعليم العالي فإن زيادة الأجور سيسهم في زيادة إقبال ذوي الاختصاص على التدريس في المعاهد ويحسن أداءهم، ما ينعكس إيجاباً على العملية التدريسية والتدريبية، وبالتالي على مستوى الخريجين.
“nuss” استطلع رأي عدداً من الأساتذة الذي أكدوا أن الإجراء هام وجاء في الوقت المناسب وسيساهم في جودة الأداء، وهذا عامل ضروري برأيهم في تطوير العملية التعليمية ومخرجاتها، على الأقل سيحد إلى درجة ملحوظة من تسرب الأساتذة ومقاطعتهم للتدريس نظراً لضعف الأجور، ومعلوم أن النقص في هيئات التدريس مشكلة قائمة في الجامعات والمعاهد في سورية وخاصة خلال سنوات الحرب.
وقال آخرون : من المفروض أن يكون دخل المعلم والأستاذ في الجامعة جيداً حتى يحقق المستوى المعيشي طموح المعلم في حياة كريمة وحتى يؤدي عمله بشكل جيد.
وفي هذا الإطار طالب عدد من الأساتذة بإمكانية إعفاء المعلمين من بعض الضرائب مثل ضريبة الدخل وبمنح المعلم بعض الحوافز والمكافآت لقاء الأداء المتميز.
بالمختصر، إعادة النظر في مرتبات الأساتذة بات أمراً ضرورياً ويجب أن يكون على أجندة عمل الحكومة ويجب أن لا يطول الانتظار ليتحقق التوازن بين مستوى المعيشة المرتفع والأجر الذي يحقق حياة كريمة للمدرسين، وبالنتيجة تحسن مخرجات العملية التعليمية.
Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*