الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

هل سقطت ورقة التوت ؟؟ لماذا الإصرار على طرح أنصاف الحلول يا “معالي ” الوزير..؟؟

لأول مرة يتم تناول مسابقة معيدي جامعتي البعث وحلب  بشكل كبير في وسائل الإعلام نتيجة الجدل الحاصل في نتائجهما وشبهة الفساد التي تدور حولهما ووزارة التعليم العالي تكتفي بردود باردة رغم سخونة الجدال ، وتتذرع بحجج واهية وتسوف وتماطل منذ شهور ، والطلبة يتمسكون بمسيرة الإصلاح التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد ، و يستصرخون في كل يوم لعل صراخهم  يوقظ  الضمائر النائمة في وزارتهم فتلحقها بالركب الإصلاحي ، وتنفض عن كاهلها عبء المفسدين والفاسدين أينما كانوا ، كي نحافظ على سمعة التعليم العالي وعراقتها في جميع الجامعات السورية، فالناجحون في مسابقة معيدي جامعة البعث يتساءلون :

 هل يصدق أحد أن وزارة التعليم العالي لا تفهم القانون ونصوصه رغم وجود دائرة قانونية فيها..؟؟

الوزارة برأيهم تنسف القانون ساعة تريد لحماية الفاسدين كما فعلت في جامعة حلب،
عندما رمت بنصف شروط مسابقة المعيدين في سهلة المهملات والهدف كما يدعــــــــــون    ” تصويب المسابقة ” ، والحقيقة برأي العديد من الطلبة أن الوزارة  نسفت ما نسفت بهــــــــــــــدف ” التستر على الفاسدين ” بوريقة توت سقطت أمام الجميع وعلى الملأ ، وإلا فما سر عدم ذكر محاسبة من تسبب بهذا الخلل والفساد إلى الآن ..؟؟

 لماذا الإصرار على طرح أنصاف الحلول ..؟؟

ويحاجون معاون وزير التعليم العالي في رده على شكاوى معيدي جامعة البعث الذين تؤرخ قصتهم في تاريخ الوزارة بحروف سوداء شأنها شأن الكثير من القصص عندما قال:
” الإعلان له أصول قانونية ولا يجوز أن تعلن نتائجه بشكل مجزأ ويجب أن تشمل النتائج جميع الناجحين الأصلاء والاحتياط ويجب استكمال مقابلات الاحتياط  والأمر مرهون بظروف مدينة حمص “

وهنا اعتبروا كلامه كأنه يقول صراحة لن يعين الأصلاء حتى يحضر احتياطهم
ناسياً أو متناسياً أن المادة (24) من إعلان المسابقة التي يعطل من خلالها تعيين الناجحين تقول:

” يؤخذ الاحتياط في حال تخلف الأصيل عن المواعيد المحددة في الإعلان ”
وهذا ما لم يحدث، فالمتخلفون عن المواعيد هم من الاحتياط، والأصلاء اجتازوا كل الفحوص بنجاح “.

ويقولون: الاحتياط المتخلفين عن موعد المقابلة ليسوا ناجحين لأن المقبول لا يعتبر ناجحاً إلا بعد اجتيازه للمقابلة وفق المادة (15) من إعلان المسابقة.
وبحسب القانون والإعلان من يتخلف عن المواعيد يعتبر مستنكفاً، ويجب صدور قرار التعيين للناجحين الأصلاء وليس إيقاف مستقبلهم بحجة أن احتياطهم لم يحضروا المقابلات وتخلفوا عن المواعيد.

ويسأل المعيدون الأصلاء وزارتهم:

 هل يعقل أن يحرم الأصيل من نجاحه في المسابقة بسبب رسوب زملائه الاحتياط و تخلفهم عن مواعيد الفحص..؟؟

ناهيك عن أن المتخلفين الاحتياط عن المقابلات من المستحيل أن يحضروا المقابلة، فأغلبهم التحق بوظائف أخرى ومنهم من سافر إلى الخارج ومنهم من التحق بخدمة العلم، ولا توجد سلطة في القانون تجبرهم على الحضور، فهل تفكر الوزارة الحريصة على مستقبلهم كل الحرص أن تذهب لإجراء فحص المقابلة في المكان الذي يناسب المتخلفين ..؟؟


فالحل برأيهم يكون  ….

بتطبيق النص القانوني وفق الغاية منه، لا أن تجعله الوزارة عصا في دواليب مستقبل الناجحين الأصلاء الذين حضروا المقابلات واجتازوا كل الفحوصات والمعايير المطلوبة.

ولنفرض أن الإجراءات القانونية وشروط الإعلان تعني أن لا مناص من حضور أو إحضار الاحتياط للمقابلة حتى يعين الأصيل كما تقول الوزارة وهذا ” مخالف للحقيقة والقانون”

 فلماذا لم تستعمل العصا السحرية التي استخدمتها في تصويب مسابقة جامعة حلب التي نسفت نصف شروط مسابقتها بطريقة فيها الكثير من اللعب على حبال القانون والتلاعب بالمصطلحات وبالتنسيق مع الجهاز المركزي للرقابة كما قالت،
فتستطيع أن تتجاوز هذا الشرط البسيط وهذا الإجراء المذكور في المادة (24) من إعلان جامعة البعث وتصدر قرار تعيين المعيدين الأصلاء الذين يستغيثون منذ أكثر من عام لإعادة حقوقهم !!!


مع الإشارة إلى أن البعض سأل الجهاز المركزي للرقابة المالية عن رأيه ، فقالوا للمعيدين الأصلاء إن قرار التعيين من الممكن أن يصدر بدون الاحتياط المتخلفين بل يجب أن يصدر ولا مشكلة في غيابهم وتخلفهم.. !!

ولكن لغاية الآن الوزارة تعطل صدور القرار لغاية في نفس يعقوب !!

ويتابع الطلبة : لا نريد من الوزارة العتيدة أن تخرق القانون في جامعة البعث، ولكن نطلب منها أن تفهمه جيداً وأن تطبقه في ضوء الغاية من النص وليس في ظل التمسك بالنص بطريقة خاطئة ومشوهة ومشبوهة.

ويتساءلون بحسرة وألم : إلى متى تستمر الوزارة في تفصيل قراراتها على مقاسها ووفق مصالحها، وتكيل بمكيالين..؟؟

ويختم معيدو جامعة البعث الأصلاء بمطالبتهم بقرار التعيين لأنهم يرون في أسلوب الوزارة وتمسكها بحضور من لن يحضر نسفاً لمستقبلهم والقانون معاً ،
على أمل أن تفهم الوزارة القانون حقاً ، فهل سيحدث هذا !!!!
ويضيفون: إذا بقيت الوزارة مصرة على فهمها الخاطئ للنص ولشروط المسابقة، وعاجزة عن استعمال ذات القدرة العجيبة في ” تصويب إعلان جامعة حلب “، وترى أن الظروف الأمنية في حمص هي من تمنع المتغيبين عن حضور فحص المقابلة،
فلماذا لا تحدد موعداً للمقابلات في الوزارة في دمشق وتنص صراحة أنها الفرصة الأخيرة للمتخلفين ومن يتغيب يعتبر مستنكفاً وبعدها تصدر قرار التعيين لمن اجتاز كافة الفحوص من الأصلاء حتى لو لم يحضر احتياطهم،
وهذا ما حدث فعلاً في جامعة الفرات حيث يوجد العديد من الناجحين الأصلاء من دون احتياط لهم وأعلنت النتائج النهائية من دون احتياط للأصيل وتم التوقيع عليها بشكل رسمي من قبل الوزير..!!

يذكر أن جامعة البعث أول من أعلنت عن مسابقة معيدين وأول من أصدرت النتائج حيث صدر إعلانها بتاريخ 5\1\2011  وصدرت النتائج الأولية  بتاريخ 4\4\2011.

 

  محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :