الأخبار جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي ||

ظاهرة المعاهد الخاصة وبعضها أشبه بالدكاكين تتكاثر في ظل غياب الرقابة!!

شئنا أم أبينا باتت المعاهد الخاصة ظاهرة منتشرة بقوة في جميع المحافظات وأريافها، ولا يقتصر عملها على دروس التقوية خلال مواسم الامتحانات بل تعمل بشكل منافس للمدارس الحكومية بأسعار مرتفعة ومتباينة جداً وسط غياب الرقابة عليها بشكل كافٍ!!.
ثمة أسئلة يمكن طرحهما: لماذا يتزايد إقبال الطلبة من جميع المراحل التعليمية على المعاهد الخاصة من الصف الأول إلى طالب الشهادة الثانوية، وأين دور وزارة التربية في فرض الرقابة على تلك المعاهد خاصة أن بعضها يعمل من دون ترخيص وهي أشبه بالدكاكين التي تبيع الوهم من قبل أساتذة ليسوا أهلاً للتدريس!.
حسب مديرية التعليم الخاص بوزارة التربية تشير الإحصائيات التي وردت “بجريدة الثورة” والتي تتعلق بأعداد المدارس والرياض والمعاهد الخاصة في دمشق وريفها أن هناك أكثر من 245 روضة أطفال و205 مدارس خاصة يرتادها نحو 12906 طلاب وطالبات، وأن عدد المخابر وصل إلى 219 مخبرا وقد تم افتتاحها ضمن جملة من الشروط والمعايير التي جاءت في المادة رقم 2 من المرسوم 55 ووفقا لما جاء في التعليمات التنفيذية للمادة 35 من المرسوم ذاته، فيما بلغ عدد المخالفات التي حصدتها وزارة التربية أكثر من 100 مخالفة ويتم التعامل معها وفقا لأحكام المادة 101 من مرسوم التعليم الخاص.‏‏
بالمختصر، ظاهرة المعاهد الخاصة تتكاثر بشكل مخيف، وخاصة أن الفوضى تعم عمل بعض المعاهد، لذا هذه الحال تحتم وزارة التربية ضرورة إتباع سياسة الحزم مع كل مخالفة وضبط عملها بموجب قوانين وأنظمة.
راصد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*