الأخبار عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! ||

600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!!

لغاية اليوم  تخرج في المعهد الوطني للإدارة العامة أكثر من 600 خريج، أنفقت الدولة على تدريبهم وتأهيلهم أكثر من نصف مليار ليرة!.

للأسف إن كل ما أقر لهم من ميزات وحوافز ضمن المرسوم التشريعي لإحداث المعهد رقم 27 لعام 2002 (إشغال مواقع وظيفية رئيسية إشرافية بعد التخرج؛ وتعويض طبيعة عمل 75% بتاريخ أداء العمل)، تم إحباطه أو تفشيله…!!

عضو مجلس خبراء التنمية الإدارية في وزارة التنمية عبد الرحمن تيشوري كشف أنه، لم يتم تعيين الخريجين في مواقع تناسب الخبرة والتأهيل العالي العالمي الذي تلقوه، بسبب الفرز العشوائي البعيد عن مقاصد التجربة وأهدافها، كما أصبح التعويض 17% بدل 75%، بسبب اجتهادات وزارة المالية، وعدم تفهم فلسفة التجربة التي أرادتها القيادة نموذجية.

وكشف الخبير أن كثيراً من الخريجين تم وضعهم تحت سلطة من هو أدنى تأهيلاً منهم، والأنكى أن الذي لم يُقبل في مسابقة القبول للمعهد ورسب فيها أُعطي فرصاً وظيفية ومواقع لم تعطَ للخريجين المؤهلين لشغلها، والنتيجة كانت: انتشار الإحباط وسط الخريجين والمتدربين والراغبين بالانتساب إلى المعهد، وانعكاس ذلك على حياتهم الاجتماعية والمادية والنفسية وغيرها.

وحذر تيشوري من أن المعهد مهدد بالإغلاق، بعد أن صرفت مئات الملايين من الليرات السورية لتأسيسه وإعداد خريجيه، وبعد أن صنف المعهد من ضمن أفضل عشرة معاهد إدارية في العالم باعتراف الجانب الفرنسي، مبيناً أن ما حدث ويحدث أدى لإضعاف مصداقية الخطاب الرسمي والتوجهات الإصلاحية أمام الرأي العام المتابع لمشروع وعملية الإصلاح الإداري، وغياب الحديث عن تجربة رائدة انتظرها الكثيرون من أبناء شعبنا ومثقفيه!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*