الأخبار جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! || طلبة السويداء: آن الأوان لحل “معضلة كلية الآداب” وإطفاء “نار” الأسعار في معهد التربية الفنية ورفع مكافآت طلبة التمريض || فرع جامعة الفرات بالحسكة يحدد موعد اختبار المقدرة اللغوية للقيد بالماجستير || التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها || منح الطلاب الذين أنهوا مقررات الماجستير منذ 2015 فرصة إضافية للتسجيل في الرسالة || وقفات احتجاجية لطلبة سورية وجالياتها حول العالم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي ||

وداعاً للحفظ والتلقين في مدارسنا

كل المؤشرات تدل على أننا أمام آلية عمل جديدة لوزارة التربية ومديرياتها بالمحافظات، وذلك من خلال جملة قرارات صدرت مؤخراً طالت عدداً من المفاصل الإدارية وركزت على تحسين جودة وسوية العملية التربية التعليمية.
وفي هذا الإطار دعت الوزارة جميع المدارس إلى تفعيل دور التلاميذ وتنمية مهاراتهم الحياتية وإكسابهم مهارات البحث العلمي عبر تنفيذ مشاريع وفق الإمكانيات المتاحة دون أن ترتب أعباء مادية على التلاميذ والاستفادة من توالف البيئة شريطة أن يحمل المشروع فكرة مهمة أو مبتكرة أو دالة على مهارة المتعلم.
وبحسب المعنيين في الوزارة، هي تعمل بجد لجهة تطوير المناهج التربوية بحيث تواكب الجديد بالعلوم وتزود الطلاب بما يحتاجون ليكونوا فاعلين يمتلكون مهارات التفكير الإبداعي والبحث العلمي وحل المشكلات وتوظيف معارفهم في الحياة التطبيقية بدل أن تبقى مجرد معارف جامدة نظرية.
إن “إضافة المشروعات لجميع المراحل التعليمية إجراء هام سيساهم في تنمية الذكاءات المتعددة إضافة لأهميتها الكبرى في الحلقة الأولى من التعليم مرحلة بناء الشخصية واكتساب المهارات الأساسية للحياة.
خطوة مهمة بلا شك تتناسب والتطورات التي يشهدها العالم في مجال التربية والتعليم، فاليوم الشهادة التقليدية وتعليم الحفظ والتلقين لم يعد يجدي نفعاً!!.
يشار إلى أن الوزارة وضعت خطة من خلال المناهج الحديثة للانتقال بالطالب من موقع المتلقي والحفظ إلى التفكير والتفاعل وترسيخ أفكار جيدة للتعلم النشاطي والذاتي والمهاراتي وذلك بالتعاون مع المركز الوطني لتطوير المناهج.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*