الأخبار عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون || في كلية العلوم بجامعة البعث لماذا تتدنى نسبة النجاح في بعض المواد!! || 8000 طالباً في امتحانات التعليم المفتوح بالحسكة || مؤتمر فرع معاهد دمشق يكشف تقاعس الجهات المعنية بإيجاد حلول ناجعة للمشكلات!! || المؤتمرات الطلابية محطة للتقييم بكل شفافية وموضوعية || طروحات جريئة في مؤتمر جامعة تشرين لاتحاد الطلبة! ||

وداعاً للحفظ والتلقين في مدارسنا

كل المؤشرات تدل على أننا أمام آلية عمل جديدة لوزارة التربية ومديرياتها بالمحافظات، وذلك من خلال جملة قرارات صدرت مؤخراً طالت عدداً من المفاصل الإدارية وركزت على تحسين جودة وسوية العملية التربية التعليمية.
وفي هذا الإطار دعت الوزارة جميع المدارس إلى تفعيل دور التلاميذ وتنمية مهاراتهم الحياتية وإكسابهم مهارات البحث العلمي عبر تنفيذ مشاريع وفق الإمكانيات المتاحة دون أن ترتب أعباء مادية على التلاميذ والاستفادة من توالف البيئة شريطة أن يحمل المشروع فكرة مهمة أو مبتكرة أو دالة على مهارة المتعلم.
وبحسب المعنيين في الوزارة، هي تعمل بجد لجهة تطوير المناهج التربوية بحيث تواكب الجديد بالعلوم وتزود الطلاب بما يحتاجون ليكونوا فاعلين يمتلكون مهارات التفكير الإبداعي والبحث العلمي وحل المشكلات وتوظيف معارفهم في الحياة التطبيقية بدل أن تبقى مجرد معارف جامدة نظرية.
إن “إضافة المشروعات لجميع المراحل التعليمية إجراء هام سيساهم في تنمية الذكاءات المتعددة إضافة لأهميتها الكبرى في الحلقة الأولى من التعليم مرحلة بناء الشخصية واكتساب المهارات الأساسية للحياة.
خطوة مهمة بلا شك تتناسب والتطورات التي يشهدها العالم في مجال التربية والتعليم، فاليوم الشهادة التقليدية وتعليم الحفظ والتلقين لم يعد يجدي نفعاً!!.
يشار إلى أن الوزارة وضعت خطة من خلال المناهج الحديثة للانتقال بالطالب من موقع المتلقي والحفظ إلى التفكير والتفاعل وترسيخ أفكار جيدة للتعلم النشاطي والذاتي والمهاراتي وذلك بالتعاون مع المركز الوطني لتطوير المناهج.
Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*